النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11280 الأربعاء 26 فبراير 2020 الموافق 2 رجب 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:46AM
  • الظهر
    11:51AM
  • العصر
    3:09PM
  • المغرب
    5:37PM
  • العشاء
    7:07PM

كتاب الايام

التعليق على قانون النظافة العامة الجديد «الجزء الأول»

رابط مختصر
العدد 11269 السبت 15 فبراير 2020 الموافق 21 جمادى الثاني 1441

 

القراء الأعزاء نتحدث اليوم عن موضوع من المواضيع التي تضن فيها الكتابات، على الرغم ومن وجهة نظري الشخصية أنها من الموضوعات المهمة جدًا والماسة بحياة الانسان ومجتمعه، ألا وهي النظافة العامة التي أفرد لها المشرع البحريني قانونا خاصا، وهو القانون رقم 10 لعام 2019، إذ انه وصل الحال للبعض إلى أن يقيس تقدم الشعوب ورقيها من خلال الاهتمام بالنظافة العامة، وهذا بالفعل مقياس مقبول للبناء عليه.

وفيما يلي سأتناول بعض مواد القانون لتعرف أخي القارئ دورك في معاونة الجهات المعنية وما عليك من التزامات، فالشارع والطريق والقرية والضواحي ملكية عامة تتطلب الحفاظ على مقدراتها، حتى نرتقي بمملكتنا الغالية إلى مصاف الدول الكبرى، وفيما يلي أهم مواد قانون النظافة:

 مادة (2)

‌أ- يُحظَر إلقاء أو ترْك النفايات في غير المواقع الآتية:

1- الحاويات التي توضع أمام المنازل والمباني أو بالقرب منها من قِبَل المُلَّاك أو المستأجرين.

2- مواقع الحاويات الصغيرة التي توزَّع في الأحياء السكنية.

3- الحاويات الكبيرة المركزية والتي تُفرغ فيها الحاويات الصغيرة، على أن تكون بعيدة عن الأحياء السكنية.

4- حاويات الفرز وإعادة التدوير المرخَّص بوضعها من قِبَل الإدارة المعنية.

5- المواقع الأخرى التي يتم تحديدها من الإدارة المعنية، وتحدِّد الإدارة المعنية بالتنسيق مع الجهات المختصة الشروط والمواصفات والمعايير الواجب توافرها في تلك المواقع.

‌ب-  يُحظَر إلقاء أو ترْك النفايات في غير الأوقات التي يصدر بتحديدها قرار من الوزير.

مادة (3)

يجب على مُصدِر النفايات حِفْظ النفايات في أوعية خاصة تتوافر فيها الشروط الآتية:

1- أن يكون لها غطاء مُحكَم ومُعدَّة للغلْق ذاتيًا.

2- أن تكون غير قابلة للاشتعال.

3- أن تكون غير قابلة للثَّقْب.

4-أن تكون سهلة التنظيف ولا تتأثر بالغَسْل المتكرر وغير قابلة للصدأ.

5- أن تكون ألوانها مطابقة للمواصفات العالمية (الكود العالمي) لتصنيف النفايات، وأن يُدوَّن عليها في مكان ظاهر تحذير عن محتوى العبوة ومدى خطورتها.

6- أية شروط أخرى تحدِّدها الإدارة المعنية.

مادة (4)

‌أ- يجب على مُصدِر النفايات تخصيص مواقع ضمن حدود المنشأة لوضع أوعية وحاويات جمْع وفرْز النفايات وذلك حسب اشتراطات الدفاع المدني والصحة العامة، كما يجب عليه تنظيف ممرات المباني والمَناور بشكل دوري، ويُحظَر عليه ترْك أوعية وحاويات النفايات في الخارج في أيِّ وقت من الأوقات.

‌ب- يجب حِفْظ النفايات الخاصة في الغرف أو الحاويات المخصَّصة لذلك ضمن حدود المنشأة، ويكون جمْع ونقْل تلك النفايات من المنشآت بواسطة متعاقد خاص معها.

مادة (5)

يُشترَط لفرْز أو معالجة النفايات الآتي:

1- أن يتم فرْز أو معالجة النفايات في أبنية مُحكمة تتوافر فيها اشتراطات ومواصفات الأمن والسلامة، بحيث لا تنبعث منها غازات أو روائح ضارة بالصحة العامة، ويُشترَط أن تكون بعيدة عن الأحياء السكنية.

2- أن تقوم بمباشرة عمليات فرْز أو معالجة النفايات جهات خاصة يتم اعتمادها من قِبَل البلدية أو الأمانة المختصة والجهات المختصة الأخرى، وذلك وِفْقًا للقرارات التنفيذية الصادرة في هذا الشأن.

3- أن تتم عمليات الفرْز والمعالجة من خلال آليات تحافظ على البيئة، ووِفْقًا لأحدث المواصفات المعتمَدة منها بالتنسيق مع الجهات ذات الاختصاص.

مادة (6)

‌أ- يُحظَر البصْق أو لفظ أية مادة ممضوغة في الطرق والشوارع والميادين والساحات وغيرها من الأماكن العامة، كما يُحظَر إلقاء أو ترْك المهملات والسجائر والفَضَلات إلا في الحاويات المخصَّصة لها والموضوعة في الشوارع والطرق والميادين والساحات والمجمَّعات التجارية وغيرها من الأماكن العامة. ويُحظَر كذلك قضاء الحاجة إلا في دورات المياه.

‌ب- يُحظَر القيام بأيِّ عمل يؤدي إلى جرَيان المياه أو تَجَمُّعها في الطرق العامة والشوارع والساحات والميادين والممرات والأزقة وغيرها من الأماكن العامة، بما في ذلك غسْل المركبات وغسْل المنازل والمباني وسقاية المزروعات الملحقة بالمباني بشكل يؤدي إلى جرَيان المياه أو تتَجَمُّعها.

‌ج- تُسأل جميع الشركات والمؤسسات والأفراد بما فيها شركات نقْل الخرسانة عن الأضرار الناتجة عن سقوط أو تطاير أيٍّ من المواد التي تعمل بها أو أية أجزاء منها تؤدي إلى التأثير على النظافة العامة.

في العدد التالي سنقدم شرحًا مبسطًا لهذه المواد، بالإضافة إلى باقي المواد الأخرى التي تستحق التناول.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا