النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11440 الإثنين 3 أغسطس 2020 الموافق 13 ذي الحجة 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:36AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:24PM
  • العشاء
    7:54PM

كتاب الايام

مصطفى الكُجك

رابط مختصر
العدد 11256 الأحد 2 فبراير 2020 الموافق 8 جمادى الثاني 1441

من أبناء غزة وتحديدًا حارة الزيتون، جاء إلى مملكة البحرين عام 1964م وعَمِلَ في وزارة التربية والتعليم معلمًا لمادة الكيمياء للمرحلة الثانوية، من المعلمين الذين اتسموا بالجدية في الطرح المغلف بالهدوء التام، مُتمكن ومُتقن لمادته العلمية، عرفته عندما كنتُ على مقاعد الدراسة في المرحلة الثانوية بمدرسة الحورة الإعدادية الثانوية للبنين (مدرسة احمد العمران حاليًا)، فكان معلمًا ناجحًا، إنه الأستاذ مصطفى فؤاد محمد الكُجك.

ولد الأستاذ مصطفى الكُجك في غزة عام 1939م، وتعلم في مدارسها، حيث انهى الابتدائية والاعدادية بمدرسة الزيتون أيام الانتداب البريطاني على فلسطين، والمرحلة الثانوية بمدرسة فلسطين، بعدها انتقل إلى جامعة الإسكندرية ليحصل على البكالوريوس في العلوم عام 1963م، وفي هذا العام عُيّن معلمًا بمدرسة الحورة الإعدادية الثانوية للبنين، وقد عاصر المديرين الذين توالوا على هذه المدرسة بدءًا من الأستاذ ياسين طالب الشريف الذي انتقل ليكون مديرًا للمعهد الديني، وحلّ محله الأستاذ خيرالدين الأتاسي بعده الأستاذ حسن إبراهيم المحري ثم الأستاذ عبدالرحمن بوعلي، حيث مكث الأستاذ مصطفى الكُجك بمدرسة الحورة حتى عام 1974م.

وفي عام 1974م، نُقِلَ الأستاذ مصطفى الكُجك إلى مدرسة الهداية الخليفية ليُعيّن مدرس أول لمادة العلوم حتى عام 2003م، الأمر الذي أدى إلى معاصرته لعددٍ من المديرين الذين توالوا على مدرسة الهداية الخليفية في هذه الفترة، وهم الأستاذ محمد العيد والأستاذ محمد عبدالملك والأستاذ خليفة الشوملي.

 

 

وكون الأستاذ مصطفى الكُجك معلمًا أولاً، فقد كُلِفَ بالمشاركة في تأليف عدد من كتب مادة الكيمياء للمرحلة الثانوية، كما كُلِفَ بإعداد كراسة العملي لهذه الكتب، وشارك في الورش التدريبية على كيفية تدريس هذه الكتب وطريقة استخدام الكراسة العملية، عطفًا على مشاركته في جميع المؤتمرات والندوات التي تُنفذ بوزارة التربية والتعليم، وخاصة تلك المؤتمرات والندوات الورش التي تناولت التطوير في المرحلة الثانوية.

وقد تتلمذ على يد الأستاذ مصطفى الكُجك العديد من الطلبة في المدارس التي درّس فيها، منهم كاتب هذه السطور والشيخ دعيج بن حمد آل خليفة وكيل الديوان الأميري سابقًا، والدكتور سلمان راشد الزياني محافظ المحافظة الوسطى سابقًا، والأستاذ عاطف عبدالملك الرئيس التنفيذي لبنك أركبيتا وغيرهم من الطلبة الذين تبوأوا مناصب عليا في قطاعي الحكومة والخاص.

لقد حظي الأستاذ مصطفى الكُجك بالعديد من التكريميات تُوّجت بتكريم صاحب السمو الأمير عيسى بن سلمان آل خليفة (طيب الله ثراه)، بعد انهائه ثلاثين عامًا من الخدمة بوزارة التربية والتعليم بمملكة البحرين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها