النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11518 الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 الموافق 3 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:20AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:39PM
  • المغرب
    5:06PM
  • العشاء
    6:36PM

كتاب الايام

محمد غريب

رابط مختصر
العدد 11249 الأحد 26 يناير 2020 الموافق غرة جمادى الثاني 1441

 

من الروّاد الذين عملوا في وزارة التربية والتعليم، تميز بالإخلاص في العمل والتفاني فيه وإتقانه، كوَّن علاقات أخوية مع الطلبة لدرجة أن الطلاب بمدرسة الزلاق الابتدائية للبنين دائمًا ما يطلبون منه إحضار احتياجاتهم من المنامة لعدم توافر الإمكانيات في قرية الزلاق من قرطاسية واستنساخ الصور الفوتوغرافية وغيرها من الأمور، إنه الأستاذ محمد يعقوب غريب من مواليد المنامة عام 1942م.

دَرَسَ الأستاذ محمد غريب في مدارس المنامة، فكانت الابتدائية في المدرسة الغربية (مدرسة أبوبكر الصديق حاليًا)، حيث تعاقب على إدارتها عددٌ من التربويين من مثل الأستاذ حسن جواد الجشي، والأستاذ خيرالدين الأتاسي رحمهما الله، ومن المدرسين الذين عملوا في هذه المدرسة الأستاذ سلمان الصبَّاغ، والأستاذ محمود العلوي، والأستاذ محمد المهزع صاحب مكتبة البحرين، وكذلك ابنه الأستاذ أحمد المهزع. ثم انتقل الأستاذ محمد غريب إلى المدرسة الثانوية لعدم وجود مدرسة إعدادية في ذلك الوقت، حيث كان مديرها أحد الوافدين العرب، وكان من زملائه في الدراسة معالي الشيخ خالد بن عبدالله آل خليفة نائب رئيس مجلس الوزراء، والأستاذ إبراهيم زينل رئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية للمواشي.

 

 

وبعد تخرج الأستاذ محمد غريب من الثاني ثانوي قسم المعلمين عام 1956م، استكمل الدراسة الثانوية وحصل على الشهادة التوجيهية عام 1960م، ثم توجه إلى قسم المعلمين في عام 1961-1962م، حيث في هذا العام عُيّن مدرسًا بوزارة التربية والتعليم، إذ كانت مدرسة الرفاع الغربي الابتدائية للبنين أولى محطات عمله، عندما كان مديرها الأستاذ سلمان عبدالله الجاسم رحمه الله، وكان من طلابه في هذه المدرسة جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه، وسمو الشيخ علي بن خليفة آل خليفة نائب رئيس مجلس الوزراء، ومعالي الشيخ راشد بن خليفة آل خليفة وكيل وزارة الداخلية لشؤون الهجرة والجوازات، بالإضافة إلى أغلب طلاب الرفاع الغربي الذين التحقوا بقوة الدفاع أمثال السيد محمد زيد الغنيم.

بعد ثلاث سنوات، نُقِلَ الأستاذ محمد غريب إلى مدرسة الزلاق الابتدائية للبنين، عندما كان مديرها الأستاذ خليل زباري رحمه الله، إذ كان لي الشرف أن يكون الأستاذ محمد غريب مُدرسي في الصف الخامس الابتدائي ليُدرسنا مادة الحساب، فرغم صعوبة هذه المادة إلا أنه استطاع أن يبسطها للطلاب وخاصة مواضيع القسمة المطولة وقسمة الكسور وموضوع المعادل، فقد مكث في هذه المدرسة مدة ثلاث سنوات، إذ نُقِلَ في العام الدراسي 1967 /‏ 1968م إلى مدرسة العلاء الحضرمي الابتدائية للبنين، عندما كان مديرها الأستاذ إبراهيم المهزع رحمه الله، وفي العام 1969 /‏ 1970م عاد الأستاذ محمد غريب إلى مدرسة الرفاع الغربي الابتدائية الإعدادية للبنين ثانية، عندما كان مديرها الأستاذ عبدالله محمد الخثلان، بعدا نُقِلَ إلى مدرسة مدينة عيسى الإعدادية الثانوية للبنين، إذ مكث في هذه المدرسة مدة اثنا عشر عامًا، الأمر الذي أوكل إليه مهمة الاشراف الإداري بالإضافة إلى تدريسه مادة الرياضيات، وفي عام 1975م عُيّن الأستاذ محمد غريب مديرًا مساعدًا في المدرسة نفسها حتى عام 1982م، وفي هذه الأثناء التحق بجامعة بيروت العربية ليدرس بالانتساب ويحصل على ليسانس حقوق عام 1975م.

وفي عام 1983م نُقِلَ الأستاذ محمد غريب ليُعيّن مديرًا بمدرسة الخليل بن أحمد الابتدائية الإعدادية للبنين بقرية كرزكان لمدة ثلاث سنوات، بعدها في عام 1990م نُقِلَ إلى مدرسة السهلة الإعدادية للبنين، حيث مكث فيها مدة ست سنوات، وفي هذه الأثناء رُشِحَ من قبل وزارة التربية والتعليم للالتحاق بدبلوم الإدارة المدرسية، إذ تخرج عام 1989م ضمن خطة وزارة التربية والتعليم في إلحاق مديري ومديرات المدارس ببرنامج في الإدارة المدرسية في جامعة البحرين بالتعاون مع الجامعة الأمريكية.

والجدير بالذكر أن الأستاذ محمد غريب قد شارك في جميع الدورات التدريبية لمادة الرياضيات، بالإضافة إلى المؤتمرات التربوية السنوية التي تُقيمها وزارة التربية والتعليم.

وفي العام الدراسي 1996 /‏ 1997م كانت مدرسة عالي الابتدائية الإعدادية للبنين آخر محطة في مشوار الأستاذ محمد غريب التعليمي والتربوي.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها