النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11487 السبت 19 سبتمبر 2020 الموافق 2 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:06AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:37PM
  • العشاء
    7:07PM

كتاب الايام

وقفات أدبية ... المشهد الثاني

رابط مختصر
العدد 11249 الأحد 26 يناير 2020 الموافق غرة جمادى الثاني 1441

• يتحدث الشاعر لغيره بقصيدة، 

والسؤال هنا .. كيف سيرد الغير على الشاعر؟

• القصيدة هي أحد اثنين:

منتج فكري (ومصدره العقل).

منتج حسيّ (ومصدره المشاعر).

• القصيدة الفكرية تتميز بالشكل المبهر، ولكنها كالوردة المرسومة ذات البرواز جميل،  شكل من دون رائحة.

• القصيدة الحسيّة تتميز بصوتها وإن لم تتحدث، تصل إلى أعماق الأعماق من خلال الورق، وهي كالوردة أيضاً ولكن عبيرها كالغيم الذي يمد الأرض بالمطر.

• في الشعر النبطي: إذا انتهى الشاعر من قصيدته قالوا له: صح لسانك 

وفي الشعر الفصيح: إذا انتهى الشاعر من قصيدته قالوا له: لا فض فوك.

أي الردين تجده أكثر فخامة؟.

• هناك فرق كبير بين من يقرأ قصيدته، ومن يحفظها.

عندما تقرأ: فأنت موزعٌ ما بين قراءةٍ وإلقاءٍ وتعايش مع النص ليصل بشكل جميل للمتلقي.

وعندما تحفظ: فأنت بين إلقاء القصيدة والتعايش معها.

• يقول الشاعر الكبير مشعل بن محماس الحارثي: إن حفظ القصيدة أصعب من كتابتها.

رأي خاص: أتفق معه تماماً.

• كلما قصر النص زاد معدل الدهشة.

كلما طال النص زاد معدل الحشو.

كذلك المقال: واللبيب بالإشارة يفهم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها