النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11383 الأحد 7 يونيو 2020 الموافق 15 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:29PM
  • العشاء
    7:59PM

كتاب الايام

مرتكزاتنا.. القيم والتضحيات للتغيير في 2020

رابط مختصر
العدد 11224 الأربعاء 1 يناير 2020 الموافق 6 جمادى الأولى 1441

عام مضى وعام جديد قادم يحمل في طياته شحنة أمل في عام أفضل بكل مكوناته مرتكزًا على مؤشرات عام مضى، كان مسك ختامه بالتحولات والمنجزات والأحداث السعيدة بدءًا بالمؤشرات الاقتصادية للتحول من العجز إلى التوازن المالي بين النفقات والإيرادات، وبدأ خطوة الألف ميل بالاكتشافات الجديدة في مخزون النفط الصخري.

كما شهد شهر ديسمبر الماضي زخمًا احتفاليًا تضمن الاحتفال بمئوية الشرطة البحرينية، ويوم المرأة البحرينية، واحتفالات الوطن العزيز بالعيد الوطني المجيد الثامن والأربعين، وعيد الجلوس العشرين، ويوم الشهيد، وتوجها فوز منتخب البحرين لكرة القدم ببطولة كأس الخليج العربي في دورته الـ24، الذي عم الفرحة وعزز النخوة والانتماء الوطني والفخر والاعتزاز بتراب الوطن المقدس، والقيادة السياسية الحكيمة في جميع أرجاء الوطن من مدن وقرى.

وفي حقيقة الأمر أن هذه الفرحة والانتصارات قد جسدت التلاحم بين الإرادة الملكية السامية والإرادة الشعبية، انعكاسًا لاستدامة الحالة الأمنية المستقرة التي تشهدها المملكة بامتياز من جهة، والحراك لترسيخ مبادرة صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمين في مفهوم فريق البحرين، الذي يرتكز على تطبيق مفهوم مبادئ وقيم الاستدامة والعدالة والتنافسية التي صاغتها الرؤية الاقتصادية البحرين 2030، وهي مرتكزات هامة يجب تضمينها كل الاستراتيجيات، الأمر الذي يؤكد قوتها ومتانتها، ليس في الرؤية الاقتصادية فحسب، ولكنها أيضًا على صعيد السياسات العامة للحكومة الموقرة، في المجالات الأمنية والاجتماعية والرياضية وغيرها، فإن شعار رمزية فريق البحرين قد أشعل الحماس وأكد ديناميكية العمل بالمبادئ والقيم لتحقيق المزيد من الانتصارات، ليس في المجال الكروي ولكن على جميع الأصعدة، وهو ما يستوجب اليوم تطبيقها على مختلف مسارات العمل الحكومي في العام 2020، لمزيد من تحقيق النمو الاقتصادي رغم وجود التحديات المحلية والإقليمية والدولية.

ونفتح نافذة العام 2020 ونحن مفعمين بالتفاؤل والأمل والتطلعات لمزيد من الرخاء الأمني ولمزيد من الرخاء الاقتصادي ولمزيد من الرخاء الاجتماعي ولمزيد من التحول في الإنتاج الحكومي المرتكز على شعار فريق البحرين الذي يعتمد الاستدامة والعدالة والتنافسية، والتي لا مناص من تطبيقها في الاستراتيجيات الحكومية كافة.

وإلى عام جديد لإحداث التغيير المرتقب، يستوجب علينا أن تكون تضحياتنا كبيرة بحجم طموحاتنا، عصفًا لأفكارنا وتحفيزًا لآليات عملنا، مدعومة بالقيم الإنسانية لبناء الإنسان من أجل الإنسان البحريني.. (إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ). «الرعد:11».

فكل عام ومليكنا المفدى ورئيس وزرائه الموقر وولي عهده الأمين والشعب البحريني الوفي بألف خير.

* محافظ المحافظة الشمالية

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها