النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11440 الإثنين 3 أغسطس 2020 الموافق 13 ذي الحجة 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:36AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:24PM
  • العشاء
    7:54PM

كتاب الايام

قطاع الاتصالات في البحرين.. إنجازات وتحديات

رابط مختصر
العدد 11198 الجمعة 6 ديسمبر 2019 الموافق 9 ربيع الثاني 1441

لقد أحرز قطاع الاتصالات في مملكة البحرين تقدمًا ملحوظًا خلال السنوات الثلاث الماضية، إذ أتمّت هيئة تنظيم الاتصالات تحت إشراف وزارة المواصلات والاتصالات تنفيذ الخطة الوطنية الرابعة للاتصالات (NTP4) التي تعد بمثابة الإطار الاستراتيجي للقطاع، ومن أهدافها إنشاء الشبكة الوطنية للنطاق العريض (NBN) في جميع أنحاء المملكة، اعتمادًا على شبكة اتصالات للألياف البصرية. وقد أنجزت هذه العملية الجارية أهدافًا كبرى، وحققت مهمتها المتمثلة في إتاحة المنتجات المناسبة لمشغلي الاتصالات لخلق بيئة تنافسية متكافئة خدمة للمستهلك.

هذا وقد أطلقت مؤخرًا شركة البحرين الوطنية للبرودباند «بي نت»، التي تهتم بتركيز وإدارة شبكة الألياف البصرية في أنحاء المملكة. حيث يعود الفضل في بدء عملياتها التجارية بنجاح إلى المرونة العالية التي تتمتع بها الشركة والتزامها التام بتقديم كل ما هو مستجد في القطاع لجميع شركات الاتصالات بما يحقق مبدأ التكافؤ. وإن جهود هيئة تنظيم الاتصالات في الإشراف والالتزام التام الذي أبدته شركة «بي نت» محل تقدير من VIVA، إذ يضمن ذلك لـVIVAولكل المشغلين القدرة على توفير خدمات البرودباند المنزلي والألياف البصرية للعملاء في البحرين.

كذلك أتمت الهيئة في عام 2019 إجراءات منح تردّدات إضافية لشركات الهاتف النقّال، وذلك في النطاقين 800 و2600 ميغاهيرتز، وسوف تتيح هذه الترددات تحسين جودة خدمات الموبايل وتهيئ VIVA البحرين للإطلاق التجاري الكلّي لشبكة 5G في كامل أنحاء المملكة.

ويعد التنفيذ الدقيق للخطة الوطنية الرابعة للاتصالات من قبل الهيئة عنصرًا مهمًا في المضي قدمًا نحو تحقيق الرؤية الاقتصادية للمملكة وإنجازًا يسهم في الارتقاء بقطاع الاتصالات وإيجاد أجواء تنافسية صحية.

وفيما نقترب من موعد إطلاق الخطة الوطنية الخامسة للاتصالات، لابد من تسليط الضوء على عدد من القيود الملحّة التي تعد عقبات قائمة ولابد من تذليلها، منها على وجه التحديد العقبات ذات الصلة بسوق شبكة الألياف البصرية ذات النطاق العريض، وما لها من وقع كبير على التنافسية المستدامة والابتكار. إذ يعاني سوق شبكة النطاق العريض من وجود ممارسات مانعة للمنافسة تتمثل في تقديم أسعار أقل من التكلفة، بالنسبة للعروض التجارية الرسمية لبعض المشغلين أو للعروض المسوقة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، والتي تبين عالميًا أنها تحد من المنافسة في سوق الألياف البصرية على نحو كبير. وفي حال لم تتخذ التدابير المبكرة للتدخل على هذا الصعيد، فلن يكون للمنافسة أي ذكر مستقبلاً.

فقد يستمتع المستهلك على نحو مؤقت بأسعار أقل من التكلفة، لكن حالما تخرج الجهات المنافسة من السوق، ستصبح الجهات المنتهكة لهذا المبدأ هي المحتكرة للسوق وستشرع في رفع أسعارها، وهي استراتيجية افتراس تضر بالمستهلك.

والجدير بالذكر أننا كنا وما زلنا نؤمن أن الإطار التنظيمي للاتصالات بالمملكة قد بلغ مرحلة نضج وتطور تعد مؤشرًا رئيسيًا يقتدى يه في مجال الاتصالات على الصعيد الإقليمي والعالمي. وعلى غرار الممارسات التنظيمية الناضجة، ومن أجل حماية المستهلك، لابد من التحقيق في السلوكيات المخلة بالمنافسة ووضع حد لها. إننا نؤمن أن السوق القائم على التكافؤ هو الذي يتيح أجواء تنافسية صحية تصب دائمًا في مصلحة المستهلك.

 

* الرئيس التنفيذي لشركة VIVA البحرين

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها