النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11419 الإثنين 13 يوليو 2020 الموافق 22 ذو القعدة 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:22AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:10PM
  • المغرب
    6:33PM
  • العشاء
    8:03PM

كتاب الايام

وطن يفتخر بأبنائه باسم بن يعقوب الحمر

رابط مختصر
العدد 11194 الإثنين 2 ديسمبر 2019 الموافق 5 ربيع الثاني 1441

 

 

الوطن كالأم يحتوي أبناءه ويفتخر بتلك الرجالات الذين قدموا خدمت للوطن والمواطنين «أبناء الوطن»، وبالحديث عن رجالات الوطن فهم كثيرون خدموا الوطن بإخلاص لا يمكن إلا أن يسطرها التاريخ في ذاكرة الوطن لتكون موثقة في سجل التاريخ الوطني، هناك رجال ونساء خدموا الوطن من مواقع كثيرة ومازالوا يعملون، وجهودهم تشكر من قبل القيادة، وعلى رأسها جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى. 

ونستذكر عندما استقبل سيدي حضرة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، في قصر الصافرية، سعادة المهندس باسم بن يعقوب الحمر وزير الإسكان الذي تشرّف بتقديم كتاب (مدن مستدامة من أجل مستقبل أكثر إشراقاً)، والذي يستعرض إنجازات الوزارة، ويتضمن كافة الإحصائيات الخاصة بالمشاريع والخدمات التي قدمتها الوزارة في مختلف مدن البحرين وقراها.

وقد خُصّت بتفضل جلالته بالإشادة والإعراب عن شكر وتقدير جلالته لوزير الإسكان وجميع منتسبي الوزارة؛ على الجهود المخلصة التي يوالون بذلها في إعداد وتنفيذ المشاريع الإسكانية، والعمل على تخفيض قوائم انتظار المواطنين من خلال تنويع الخيارات، وإطلاق المبادرات الجديدة الهادفة لتقديم أفضل الخدمات للمواطنين وتوفير كافة سبل العيش الكريم للأسرة البحرينية، وهنا يحق لي -كاتب هذا المقال- أن اعتبر هذه الإشادة السامية وسامًا على جبين وزارة الإسكان والعاملين بها، وعلى رأس الوزارة المهندس باسم بن يعقوب الحمر من قبل حضرة عاهل البلاد المفدى. وعند الحديث عن وزارة الإسكان نعلم أن ملف السكن من الملفات القديمة والحساسة، والتي تلامس جميع المواطنين، وأصبح المواطن ينتظر بيت العمر لسنوات طويلة، ولكن تلك القاعدة قد تغيرت منذ أن أصدر الملك المفدى الأمر الملكي السامي ببناء 40 ألف وحدة سكنية، والتي أُنجز منها 25 ألف وحدة سكنية، أي أكثر من النصف خلال برنامج عمل الحكومة (2015-2018)، وما حققه هذا الأمر السامي من مكتسبات إسكانية خلال فترة زمنية قصيرة، يعتبر نقلة نوعية وإنجازًا فريدًا.

إن دعم القيادة الرشيدة للمشاريع الإسكانية كبيرة والميزانية المخصصة لتمويل بناء المشاريع الإسكانية في عام 2018، بلغت حوالي مائة وأربعين مليون دينار بحرينيًّا، وفقًا لإحصائيات وزارة الإسكان، ونستذكر هنا توجيهات سمو رئيس الوزراء وسمو ولي العهد، حيث تم توزيع عشرة آلاف وحدة سكنية مثلت حجم التوزيعات خلال العام الماضي، وقد تم تسليم أربعمائة وستة وتسعين قسيمة سكنية للمستفيدين بمشروع مدينة شرق الحد فقط، وقد بلغت ميزانية تنفيذ مشاريع وبرامج الإسكان للسنوات الأربع الماضية، أربعمائة وتسعين مليون دينار بحريني.

وهنا لا بد أن نثمّن الجهود التي قام به المهندس باسم بن يعقوب الحمر وفريق العمل بوزارة الإسكان، بمعيّة وكيل وزارة الإسكان الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة، خلال هذه الفترة التي تولى بها زمام وزارة الإسكان.

إن المهندس باسم الحمر، بدعم من القيادة الرشيدة، حقق طفرة في المشاربع الإسكانية، وتم إنشاء خمس مدن إسكانية كبيرة؛ مدينة خليفة بالمحافظة الجنوبية، ومدينة سلمان بالمحافظة الشمالية، ومدينة شرق الحد بمحافظة المحرق، ومدينة شرق سترة بالمحافظة الوسطى، ومشروع الرملي الذي يضاهي مدينة إسكانية، ونشير الى أن جهود وزارة الإسكان بالملف الإسكاني مستمرة، وقد قامت الوزارة بتنويع الفرص للمواطنين للاستفادة من المشاريع الإسكانية، هناك الوحدات السكنية (البيت)، والشقق التمليك، والسكن الاجتماعي بالتعاون مع القطاع الخاص، والقسائم السكنية وأخيرًا مشروع (مزايا)، وما تقوم به وزارة الإسكان من البحث عن مبادرات إسكانية جديدة تصب في تعدد الخيارات والتنوع بالنسبة للخيارات أمام المواطن للحصول على خدمة إسكانية.

إن توجه وزارة الإسكان لتعدد الحلول قد حققت نقلة في الخدمات الإسكانية، والأرقام تشهد بذلك، وقد قامت وزارة الإسكان بجهودها الى أصحاب الطلبات لتقليل فترة الانتظار للحصول على الخدمة الإسكانية ومواكبة النمو السكاني، ومازالت «الإسكان» مستمرة في توفير السكن الملائم للمواطن البحريني.

وفي الختام، لا بد أن نسطر اسم المهندس باسم بن يعقوب الحمر وزير الإسكان في ذاكرة الوطن، ويحق للوطن أن يفتخر بأبنائه، والحمر أحد أبناء الوطن المخلصين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها