النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11241 السبت 18 يناير 2020 الموافق 23 جمادى الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    5:03AM
  • الظهر
    11:48AM
  • العصر
    2:49PM
  • المغرب
    5:09PM
  • العشاء
    6:39PM

كتاب الايام

نجمات الظل في السينما المصرية

رابط مختصر
العدد 11191 الجمعة 29 نوفمبر 2019 الموافق 2 ربيع الثاني 1441

وصفوها بقطة السينما ومراهقة السينما والطفلة الكبيرة، كناية عن شخصيتها الظريفة المحببة للقلب وملامحها الطفولية المتوجة بغمازتين جميلتين ورومانسيتها الهادئة، الأمر الذي دفع المخرجين إلى حبسها في أدوار الفتاة المراهقة خفيفة الظل الحالمة بعش الزوجية أو الساعية إلى مشاغبة الشباب بحثًا عن شريك حياتها.

ولدت في القاهرة في 2 أكتوبر 1944، ودرست في كلية البنات بالزمالك حتى حصولها على شهادة الثانوية العامة لكن وفاة والدها منعها من متابعة تعليمها لتتجه إلى السينما في سن السابعة عشرة، وهي لا تملك سوى خبرة متواضعة في التمثيل جمعتها من المسرح المدرسي، لكن مكتشفها المخرج محمود ذوالفقار آمن بمواهبها وأشركها أولاً في فيلمه «المراهق الكبير» سنة 1961 أمام عماد حمدي وهندرستم، وثانيًا في فيلمه «بلا دموع» في العام نفسه أمام عماد حمدي وزيزي البدراوي.

قدمت العديد من الأفلام السينمائية في عقدي الستينات والسبعينات، ومنها أفلام قامت فيها بأدوار البطولة، لكنها كانت أفضل أداء في الأدوار الثانية كزميلة للبطلة في المدرسة أو الجامعة أو كبنتٍ مراهقةٍ للأسرة أو كإحدى قريبات البطل.

 

 

والحقيقة أن شهرتها في السينما قادتها لاحقًا للظهور في جملة من الأعمال التلفزيونية الخالدة مثل مسلسلات: القضاء في الإسلام، الحصار، القط الأسود، هارب من الأيام، لا تطفئ الشمس، الرجل الحصان، إلا دمعة الحزن، في منتصف الليل، نفوس معذبة، الليلة الموعودة، مذكرات فتاة مجهولة، سيداتي آنساتي، ليلى، بالإضافة إلى المسلسل الجاسوسي داليا المصرية / 1982 مع حسن يوسف وصلاح ذوالفقار والذي أضاف الكثير إلى شهرتها كنجمة موهوبة.

تلك هي الفنانة القديرة مديحة سالم التي اعتزلت الفن في عام 1982، وهي في أوج مجدها وتألقها الفني، بعد مشاركتها في مسلسل الرجل الحصان مع محمود مرسي وهدى سلطان، لتتفرغ لحياتها الزوجية ورعاية ابنتها «بوسي»، ثم لتلقى وجه ربها في 19 نوفمبر من عام 2015 في منزلها بالقاهرة بعد أن اشتد عليها أمراض الشيخوخة والرئة ورفضت العلاج في المستشفيات، علمًا بأنها كانت قد عادت إلى التمثيل قبل وفاتها وهي محجبة في أدوار تاريخية ودينية كما في مسلسل القضاء في الإسلام / 2000.

قلنا إنها تميزت بأداء الأدوار السينمائية الرومانسية لكنها أدت في الوقت نفسه بعض الأدوار الكوميدية كما في فيلم العريس يصل غدًا / 63 إخراج نيازي مصطفى مع أحمد رمزي، وفيلم المغامرة الكبرى / 64 إخراج كمال عطية مع فريد شوقي، وفيلم ثلاثة لصوص / 66 إخراج فطين عبدالوهاب وحسن الامام وكمال الشيخ مع حسن يوسف، وفيلم الراجل ده حيجنني / 67 إخراج عيسى كرامة مع فؤاد المهندس، وفيلم لصوص لكن ظرفاء / 69 إخراج إبراهيم لطفي مع يوسف فخرالدين، ناهيك عن قيامها ببعض الأدوار الجادة كما في فيلم النيل والحياة / 68 إخراج يوسف شاهين مع صلاح ذوالفقار، وفيلم ملكة الليل / 71 إخراج حسين رمزي مع هند رستم ويحيى شاهين، وفيلم حب وكبرياء / 72 إخراج حسن الامام مع نجلاء فتحي ومحمود يس وحسين فهمي.

من أفلامها المحفورة في ذاكرة عشاق السينما المصرية فيلم أم العروسة / 63 إخراج عاطف سالم في دور «نبيلة» ابنة الموظف الغلبان حسين مرزوق (عماد حمدي) وزوجته زينب (تحية كاريوكا) التي يحبها الشاب شفيق (حسن يوسف)، وفيلم آه من حواء / 62 إخراج فطين عبدالوهاب الذي جسدت فيه دور شقيقة الفتاة صعبة المراس «أميرة» (لبنى عبدالعزيز) وخطيبة لمعي (عبدالمنعم إبراهيم)، كما لا ننسى مشاركتها في الفيلم الرومانسي الخالد أغلى من حياتي / 65 إخراج محمود ذوالفقار أمام شادية وصلاح ذوالفقار في دور منى أحمد حمدي ابنة صلاح ذوالفقار من زوجته سهام (سناء مظهر)، ثم فيلم الليلة الاخيرة / 63 إخراج كمال الشيخ مع فاتن حمامة وأحمد مظهر ومحمود مرسي في دور سامية ابنة شاكر (محمود مرسي) وفوزية برهان صادق (فاتن انور)، وأيضا فيلم مذكرات تلميذة / 62 إخراج أحمد ضياء الدين والذي أدت فيه دور «علية» ابنة رجل الدين (محمد أباظة) الذي يطالبها بالابتعاد عن الشاب الطائش حسن (حسن يوسف) ابن (عدلي كاسب). 

من أفلامها الأخرى في الستينات: طريق الشيطان، هي والرجال، حواء على الطريق، النصف الآخر، العزاب الثلاثة، صبيان وبنات، فجر يوم جديد، الرسالة الأخيرة، لصوص، العلمين، سجين الليل. ومن أفلامها في السبعينات: ليلة وذكريات / 75، الزائر الغريب / 75، لحظة حياة / 72. وفي الثمانينات ظهرت في فيلمين فقط هما: الأشجار تموت واقفة / 80، من الذي قتل هذا الحب / 80.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا