النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11452 السبت 15 أغسطس 2020 الموافق 25 ذي الحجة 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:46AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:14PM
  • العشاء
    7:44PM

كتاب الايام

عبدالرحمن السيد

رابط مختصر
العدد 11186 الأحد 24 نوفمبر 2019 الموافق 27 ربيع الأولى 1441

من رواد التربية الذين نذروا أنفسهم للعمل، والإخلاص فيه، واتقانه، ساهم في أتمتة محطات العمل التي مرّ بها، فقام بتطوير نفسه ذاتيًا في مجالات الحوسبة، الأمر الذي ميّزه بتحويل العمل اليدوي إلى العمل الحاسوبي في محطات عمله، عاصر تطوير التعليم لاسيما تطوير التعليم الثانوي ومشروع جلالة الملك حمد لمدارس المستقبل، وكذلك مشروع تدريس اللغة الإنجليزية من الصف الأول الابتدائي، حيث كان فاعلاً في توفير الأدوات والأجهزة لهذا المشروع عندما كان مديرًا في إدارة المشتريات، كما كانت له نظرات تطويرية وخاصة في تطوير العمل الإداري عندما كُلِفَ بتولي الشؤون الإدارية والمالية في إدارة المناهج، حيث حوّل جميع الملفات الورقية الإدارية والمالية الخاصة بالموظفين إلى ملفات محوسبة، إنه الأستاذ عبدالرحمن السيد يوسف.

لقد ارتبط اسم الأستاذ عبدالرحمن السيد بالحِرف اليدوية ثم المجالات العملية لاحقًا، لقد بدأ مسيرته التعليمية في عام 1963م عندما تخرج من قسم المعلمين آنذاك، هذا القسم الذي كان هدفه تخريج معلمين للمرحلة الابتدائية، إلا أن تميز الأستاذ عبدالرحمن السيد أدى إلى قبوله ليكون هو الطالب الوحيد في المعهد العالي للمعلمين الذي قُبِلَ من قسم المعلمين، ليتخرج معلمًا للمرحلة الإعدادية، إذ عُيّن بعد تخرجه معلمًا في المرحلة الابتدائية والاعدادية والثانوية، وفي عام 1971م أُرسِلَ إلى بريطانيا لدراسة الحرف اليدوية، ليعود في عام 1973م ويُعيّن معلمًا للحرف اليدوية في المعهد العالي للمعلمين حتى عام 1978م، وفي الفترة من عام 1982م إلى عام 1987م عَمِلَ الأستاذ عبدالرحمن السيد اختصاصي مناهج في إدارة المناهج بوزارة التربية والتعليم وموجهًا للمجالات العملية ولأعمال النجارة والخزف والديكور وطباعة المنسوجات في عهد الأستاذة مريم الدوي، ثم مشرفًا على شعبة المجالات العملية والمهنية من عام 1982م إلى عام 1987م، ثم مشرفًا للشؤون الإدارية والمالية بإدارة المناهج عام 1989م، ورئيسًا لإدارة المواد عام 1989م، ومديرًا لإدارة المواد والتجهيزات عام 2006، ثم مستشارًا للبحوث والدراسات بمركز البحوث التربوية والتطوير بوزارة التربية والتعليم عام 2009م لمدة عام واحد.

وقد انخرط الأستاذ عبدالرحمن السيد في العديد من الدورات التي تخدم تخصصه، فقد انخرط في دورة في الرسم الهندسي في كلية الخليج للتكنولوجيا عام 1974م، ودرس الحاسب الآلي في كلية الخليج للتكنولوجيا عام 1976م، ودورة في الخزف في بريطانيا عام 1985م، ودورة التربية العملية في كندا عام 1986م، ودورة في البرنامج التخصصي في إدارة المشتريات والمخازن عام 1992م، ودورة في البرامج الإحصائية عام 1996م، بالإضافة إلى دورة في المشتريات والعقود في معهد الإدارة العامة بالرياض عام 1414هـ، عطفًا على دورات التصوير التلفزيوني في الأردن، ودورات في الإدارة من ديوان الخدمة المدنية.

وكما أشرنا أعلاه من أن الأستاذ عبدالرحمن السيد ديّدنه التطوير والتحديث، فكانت بصماته التطويرية شاهدة للعيان، فعندما نُقِلَ إلى إدارة المواد والتجهيزات عَمِلَ على دراسة أوضاع هذه الإدارة فنيًا وإداريًا، إذ بدأ في تصنيف وتبويب المواد ومعالجتها حاسوبيًا من خلال تصميم وتنفيذ النظام الآلي لصرف الكتب المدرسية، ووضع نظام البصمة لضبط الدوام الرسمي، وتصميم نظام آلي للطلبات والاحتياجات المدرسية، ووضع خطط التجهيزات للمشاريع التربوية والتطويرية بوزارة التربية والتعليم مثل مشروع مدارس المستقبل ومشروع إدخال اللغة الإنجليزية من الصف الأول الابتدائي كما أشرنا، وذلك بهدف تطير العمل إداريً وفنيًا ومهنيًا بمساعدة أحد الموظفين وهو الأستاذ عبدالحكيم الصبحي، أما في ما يخص تطوير الموظفين وتأهيلهم، فقد وضع الأستاذ عبدالرحمن السيد خطة لتأهيل الموظفين من خلال تعديل الهيكل التنظيمي للإدارة مؤسسًا على العلوم الإدارية الحديثة، بالإضافة إلى تدريب الموظفين وإدخالهم في دورات انعاشية، كما عمل بالتعاون مع إدارة المعلومات في وضع خطة لتحويل كافة المهام الإدارية آليًا أي باستخدام الحاسوب الآلي في الطلبات والصرف، هذه الأمور طوّرت إدارة المواد وأدخلتها في عالم الحاسوب، أما في مجال التأليف، فقد كُلِفَ الأستاذ عبدالرحمن السيد بتأليف دليل المعلم في الخزف للمرحلة الإعدادية، وشارك مع آخرين في تأليف كتاب الرسم الفني والتقني للمرحلة الثانوية، وكتاب الصيانة الخفيفة للسيارات، وكتاب السلامة في قيادة الدراجة الهوائية، كما شارك الأستاذ عبدالرحمن السيد في التطوير في جميع مفاصل التعليم.

هذا الزخم من الخبرات المعرفية والتطويرية أدت إلى تكريم الأستاذ عبدالرحمن السيد يوسف من لدن صاحب السمو الأمير الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة طيب الله ثراه بوسام التميز من الدرجة الرابعة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها