النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11208 الإثنين 16 ديسمبر 2019 الموافق 17 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

نجمات الظل في السينما المصرية

رابط مختصر
العدد 11184 الجمعة 22 نوفمبر 2019 الموافق 25 ربيع الأولى 1441

رغم أن أول ظهور سينمائي لها كان في عام 1949 من خلال فيلم صاحبة الملاليم / 1949 إخراج عزالدين ذوالفقار وبطولة محمد فوزي وكاميليا وشادية، فإن جمهور السينما لم يعرفها جيدًا إلا بعد ظهورها في فيلم باب الحديد / 1958 إخراج يوسف شاهين في دور«حلاوتهم» التي ترسلها زميلتها «هنومة» (هند رستم) بائعة الكازوزة بمحطة مصر لمقابلة المعتوه قناوي (يوسف شاهين) الذي يعشقها، فيطعن قناوي حلاوتهم ظنًا منه أنها هنومة، وذلك انتقامًا من الأخيرة لإهمالها له، وانجذابها لأبو سريع الشيال (فريد شوقي).

وفي فيلم بين الأطلال / 1959 من إخراج عزالدين ذوالفقار وبطولة فاتن حمامة وعماد حمدي عن رواية حملت اسم «اذكريني» ليوسف السباعي، انبهر الجمهور بأداء وجمال الفتاة الشابة التي أدت دور طالبة الآداب «منى» التي يدرّسها خريج كامبريج كمال (صلاح ذوالفقار) اللغة الانجليزية، فيتحابان ويقرران الزواج، ليكتشف كمال أن التي رعت حبيبته وكانت بمثابة أمها هي أمه منى لطفي (فاتن حمامة) التي طلقها والده الدبلوماسي إبراهيم (صلاح نظمي) بسبب ارتباطها بقصة حب عنيفة مع الروائي محمود فهمي (عماد حمدي) الذي أنجبت له زوجته المريضة فاطمة (روحية خالد) ابنة (طالبة الآداب منى محمود فهمي) قبل وفاتها.

الفتاة الشابة ذات الملامح الجميلة التي أدت هذا الدور، ومن قبله دور «حلاوتهم» هي «صفية ثروت» أو «صوفي ثروت» التي ولدت لعائلة أرستقراطية اسكندرية في 5 مارس 1910، وتوفيت في 30 أغسطس 2009، وتلقت تعليمها في مدرسة «سانت كلير»، حيث مارست التمثيل المسرحي وأحبته، ثم تخرجت من الجامعة الأمريكية بالقاهرة سنة 1966. 

 

 

اعتقد الكثيرون أن ثروت سوف يكون لها مستقبل باهر في عالم التمثيل، وسوف تبلغ شهرة نجمات الشاشة الكبيرات في زمنها، لكن ظنهم خاب لأنها خرجت من عالم الفن وعادت إلى عالمها الخاص المتميز في غضون سنوات قليلة لم تمثل خلالها سوى خمسة أفلام فقط، منها فيلمان قبل بيت الأطلال (صاحبة الملاليم وباب الحديد) وفيلمين بعده هما: فيلم رحلة إلى القمر / 1959 إخراج حمادة عبدالوهاب من بطولتها مع رشدي أباظة، حيث أدت دور «ستيلا» ابنة العالم كوزمو (إبراهيم يونس)، وفيلم البنات والصيف / 1960 إخراج صلاح أبوسيف وعزالدين ذوالفقار وهو فيلم مكون من 3 قصص كتبها إحسن عبدالقدوس، وتظهر ثروت في القصة الأولى في دور الصحفية «عفاف» التي تلجأ لها صديقتها وفية (مريم فخرالدين) مشتكية من ضعف شخصية زوجها عمر (عادل خيري) وتمادي صديق زوجها إسماعيل (كمال الشناوي) في الاعتداء عليها.

بعد مشاركتها في فيلم البنات والصيف اعتزلت ثروت الفن وعادت إلى قواعدها الأصلية وهي الرياضة. ذلك أن الكثيرين لا يعرفون عنها سوى أن عزالدين ذوالفقار اكتشفها وقدمها للسينما، بينما هي من رائدات الرياضة النسائية في مصر اللواتي انطلقن من نادي الجزيرة، حيث حصلت على أول بطولة في السباحة وعمرها 14 عامًا، وفازت ببطولة مصر في السلم المتحرك عام 1946، وبطولة التنس عام 1950، وشاركت أسطورة التنس اسماعيل الشافعي في الفوز ببطولة الزوجي المختلط في التنس عام 1962، ومارست رياضات الاسكواش، وسلاح الشيش، وكرة اليد، وكرة السلة كمحترفة، وأحرزت العديد من الميدليات، وعملت بعد تخرجها من الجامعة مدرسة للتاريخ ومدربة للسباحة، وأسست أول فريق مصري للسباحة التوقيعية (الباليه المائي)، ووصلت به لبطولة أفريقيا والدورات الاوليمبية ممثلاً لمصر.

من جانب آخر، عــُرف عن ثروت دورها الرائد في العمل الاجتماعي العام الذي عادت إليه بعد تركها للفن، إلى حين وفاتها. بقي أن نشير إلى أنها تزوجت من الدكتور علاء الصيفي رئيس الاتحاد العربي لأطباء الأنف والأذن والحنجرة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا