النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11207 الأحد 15 ديسمبر 2019 الموافق 16 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:52AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

مـن تاريــخ بلديــة المنامــة

رابط مختصر
العدد 11170 الجمعة 8 نوفمبر 2019 الموافق 11 ربيع الأولى 1441

صدر مؤخرًا العدد الجديد من مجلة «دلمون» وهي مجلة سنوية متخصصة تصدر عن جمعية تاريخ وآثار البحرين. وقد تضمن العدد المؤرخ يونيو 2019 مجموعة من المقالات القيّمة منها «عرب ساحل فارس» لرئيس الجمعية الدكتور عيسى أمين و«مائة عام من عمر البلدية في البحرين» للصحفي الأستاذ علي صالح و«الظاهرة العددية لتلال المدافن بمملكة البحرين» للدكتور عبدالعزيز صويلح، كما احتوى العدد على ملف بعنوان «الرّق في الخليج بين الوثائق والروايات» للدكتور محمد حميد السلمان. 

 ويسرنا أن نقتطف الفقرات التالية من موضوع «مائة عام من عمر البلدية في البحرين» والذي كان في الأصل محاضرة ألقيت في الجمعية بتاريخ 15 فبراير 2017. 

 تأسست البلدية في شهر يوليو 1919، وكان ذلك في عهد المعتمد السياسي البريطاني الميجر هارولد داكسون والمعتمد سعيد صادق حسن والذي تناوب معه المنصب خلال الأعوام 1919-1921.

 وقد جاء إنشاء بلدية البحرين كما كانت تسمى في البدايات ضمن الإصلاحات التي شهدتها البحرين في ذلك الوقت والتي شملت التعليم والجمارك والطابو وغيرها من المجالات. وكان إنشاء البلدية هو باكورة هذه الإصلاحات . 

 

 

 والواقع أن إنشاء البلدية والقوانين الثلاثة التي صدرت بشأنها في الأعوام 1920 و1944 و1950 تدل على أن البحرين بهذا الإنجاز قد بدأت التنظيم الإداري وأخذت بأسلوب المؤسسات والقانون، وهو ما انعكس بعد ذلك على عمليات التطوير والتحديث التي تولت البلدية إحداثها وتطبيقها في السنوات اللاحقة.

 وعلى الرغم من أن التسمية هي بلدية المنامة، وأن حدودها أخذت في الاتساع في القوانين الثلاثة، إلَّا أن بقاء هذه البلدية وحيدة في عموم البحرين حتى عام 1928 عندما أنشأت بلدية المحرق لدليل على أنها كانت ولمدة طويلة بلدية البحرين وليست المنامة وحدها.

 هذا بالنسبة للإطار العام، أما الموقع فقد بدأت عملها أولًا في بناية يوسف بن أحمد كانو، ثم انتقلت إلى بناية حاكم البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة، ومع التوسع احتاجت إلى مبنى خاص وهو الذي أقيم مكانه اليوم دوار السمكة، وبقيت في ذلك المبنى حتى عام 1962 ومنه انتقلت إلى مبناها الحالي والذي شيد على أرض بحرية وهبها للبلدية الشيخ سلمان بن حمد عام 1957.

 وللتعرف على شخصية البلدية والمسؤوليات التي أنيطت بها لابد من الاطلاع على القوانين التي حددت وشرحت ذلك.

 كما قلنا فقد نشر في ملحق كتاب (تشارلز بلجريف – السيرة والمذكرات لمؤلفته ميّ آل خليفة) نص قانون باللغة الإنجليزية تحت عنوان: (قانون بلدية البحرين لعام 1921) . 

 

 

 أبرز ما في هذا القانون هو تأكيده على أن البلدية مؤسسة وطنية مستقلة وذلك من خلال المواد التالية: 

- الضرائب والرسوم التي تجبيها البلدية وتصرفها على احتياجات المنطقة التابعة لها فقط وليس على عموم البلاد، وتقوم هي بالتصرف بها وليس الحكومة.

- الذين يدفعون الرسوم والضرائب من البحرينيين والأجانب من حقهم معرفة مجالات صرفها وكذلك الاطلاع على الكشوفات والدفاتر الموجودة بالبلدية. 

- الميزانية الشهرية للبلدية تُعرض على المقيم السياسي وكذلك على الحاكم، وذلك عن طريق الشيخ عبدالله بن عيسى، الذي أصبح فيما بعد أول رئيس للبلدية في تاريخها.

- القانون وَضَعَ ميزانية افتراضية للإيرادات والمصروفات، حدد فيها مبالغ الرسوم التي تفرض على البيوت والبنايات والدكاكين والمقاهي والمطاعم وغيرها، وجاءت بفائض بسيط. 

ويبدو أن حكومة البحرين لم تأخذ بهذه المبادئ أثناء وضع أول قانون للبلدية في العام نفسه، ولكنها أخذت بما ورد في مواد كثيرة في قانون 1944. 

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا