النسخة الورقية
العدد 11175 الأربعاء 13 نوفمبر 2019 الموافق 16 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22PM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

حسني بلاليط من ميكانيكي لحارس في مزرعة بصل!

رابط مختصر
العدد 11153 الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 الموافق 22 صفر 1440

– محليات –.

نكتبها بلغة خفيفة خالية من الدهون.

هذا الرجل – العم – حسني بلاليط – كان ميكانيكي سيارات مبدعًا مبتكرًا ماهرًا ملمًا بكل «أمراض المواتر» ووعكاتها الصحية!.

لكنه ومنذ قرابة العشرين سنة أغلق كراجه، واشتغل حارسًا لمزرعة بصل!.

التقيته صدفةً قبل فترة في مقهى – في قهوة – قارئة الفنجان – يتسلى بتناول – بأكل حب الفسفس، ومشاهدة فيلم قديم – للفنان شاويش عطية.

دنوت منه في أدب جم تقديرًا مني له كصاحب تاريخ عريق في – تصليح المواتر –.

دنوت منه واستأذنته بالجلوس معه حول طاولته المهترئة العتيقة.

قال لي تفضل الشاب جاسم..

هات ما عندك من أسئلة..

سألته – أولاً – في مزاح عن – شواربه البيضاء – كما لون – الروب – ولماذا لا يصبغها – بالأسود – في الكراج – بصفته – ميكانيكيًا سابق!.

سألته – العم العزيز حسني بلاليط – لماذا أغلقت كراجك – كليًا – وذهبت للعمل حارسًا في مزرعة عسل – لا مواخذة – أقصد – في مزرعة بصل.

مع أنك كنت أفضل ميكانيكي تصليح سيارات في البلاد حسب أقوال شباب فريق – فريج – البطيخ.

– العم – حسني بلاليط – يجيب:

الشاب جاسم – أقول لك لم أكن أرغب في إغلاق كراجي – لأنه – أولاً – بيني وبين هذا الكراج – قصة حب وعشق وغرام.. فلقد عشت معه العمر – كله –!.

تقريبًا!.

عندي 5 آلاف صورة فوتوغرافية تذكارية مع هذا الكراج!.

كما إنني على علم ودراية من أن إغلاقي لكراجي قد يضطرني للعمل بائع ماء بيلر! أو بائع كاز! او حارس مزرعة طماطم او بصل!.

وهذا بكل أسف – ما حدث.

أقول – لكن – ما دفعني – حقيقة – لإغلاق كراجي هي الزيادة الهائلة التي طرأت على عدد الكراجات بالبلاد بالسنوات الأخيرة.

وبالقدر الذي جعل دخل وإيراد بعض الكراجات يتراجع إلى الصفر – إلى الزيرو!.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها