النسخة الورقية
العدد 11183 الخميس 21 نوفمبر 2019 الموافق 24 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

عالميًا ـ تراجع في أسعار البترول والأسهم والعقارات.. وفي أرباح الشركات.. لم

رابط مختصر
العدد 11151 الأحد 20 أكتوبر 2019 الموافق 20 صفر 1440

– اقتصاد عالمي –

حديث عن التراجع الكبير والواضح الذي تشهده – على مستوى العالم – كل العالم – أسعار البترول والعقارات والأسهم وأرباح الشركات الذي أدى بدوره لتراجع حجم الاستثمار الدولي وانخفاض تنفيذ المشاريع المختلفة –.

هذا التراجع المقلق – حقًا – ما أسبابه، وما هي الظروف التي ساهمت في حدوثه؟

أقول – هذا التراجع – التراجع – كما ذكرنا – وعلى المستوى العالمي – في أسعار البترول والعقارات والأسهم وأرباح الشركات – وكذلك الانخفاض في الاستثمارات الدولية.

أقول – هذا التراجع له سببان اثنان – أحدهما رئيسي، والآخر – أقل تأثيرًا في الوضع.

– السبب الأول – السبب الرئيسي يتمثل في – ضعف الاقتصاد العالمي الراهن.

أما السبب الثاني – الأقل – حدّة وتأثيرًا في الوضع فيتمثل في: الخلاف التجاري الأمريكي الصيني.

فيما يتعلق بالسبب الأول – أقول – حالة طبيعية جدًا – أن تتأثر سلبًا كل الأنشطة الاقتصادية والتجارية حول العالم – في كل العالم – في ظل تراجع وضعف الاقتصاد العالمي.

ألفت هنا – إلى أن الاقتصاد العالمي – يمر بالوقت الراهن بحالة ضعف شديدة ناتجة أساسًا – عن ضعف معدلات النمو التي تحققها بالوقت الراهن الاقتصادات الرئيسية بالعالم مثل الاقتصاد الصيني والاقتصاد الألماني، واقتصادات دول الشرق الاقصى، واقتصادات أوروبا.

بالنسبة للاقتصاد الأمريكي أقول – هذا الاقتصاد يحقق أرقامًا إيجابية – الآن – في بعض قطاعاته وأنشطته، لكنها أرقام ليست بالحجم الذي يجعل هذا – الاقتصاد – الاقتصاد الأمريكي – يتحول لقاطرة بإمكانها جر الاقتصاد العالمي إلى أوضاع أفضل.

أقول بالنسبة للسبب الآخر الذي أدى لضعف – الاقتصاد العالمي – الحالي – فيتمثل – كما أسلفنا – في الخلاف التجاري الأمريكي – الصيني – هذا الخلاف يحد من انتعاش الأسواق سيما الأسواق الاستهلاكية – وأسواق السلع والبضائع والخدمات، الأمر الذي ينعكس سلبًا على نشاط وعمل الشركات.

وهذه حالة تضر بأوضاع الاقتصاد العالمي.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها