النسخة الورقية
العدد 11175 الأربعاء 13 نوفمبر 2019 الموافق 16 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22PM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

وطن يفتخر بأبنائه مي بنت محمد آل خليفة

رابط مختصر
العدد 11149 الجمعة 18 أكتوبر 2019 الموافق 18 صفر 1440

 بنت البحرين، المرأة التي قامت بجهود جبارة فردية استطاعت أن تخط اسمها ضمن الأسماء البارزة في مملكة البحرين، وليس البحرين فقط وإنما تعدّت حدود الوطن، وانتقلت إلى الخريطة العالمية، ويمكننا أن نطلق عليها (المرأة الحديدية) التي حفرت الصخر لإثبات تمكنها بما تقوم به من جهود لخدمة الوطن، وجعلت اسم اليونسكو للتراث العالمي يرتبط باسم مملكة البحرين، وليس لمشروع واحد فقط، وإنما عدة مشاريع. ونسلط الضوء على بعض المشاريع لكي يعلم القارئ مدى العمل والجهد الكبير الذي قامت به الشيخة مي بنت محمد آل خليفة.

لقد استطاعت أن تملي سجل اليونسكو بمواقع مملكة البحرين، ونخص قلعة البحرين التي تقع في كرباباد ونالت مقعدًا في قائمة اليونيسكو، وقلعة بو ماهر بالمحرق، وطريق اللؤلؤ بمحافظة المحرق، ومدافن دلمون بالمحافظة الشمالية وغيرها، ولا يسعنا ذكرها في المقال. 

هذه المرأة قد نالت التكريم من قبل جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى في نوفمبر 2008 عندما تم تعيينها وزيرة للثقافة والإعلام، لتصبح أول وزيرة للإعلام والثقافة في دول مجلس التعاون الخليجي، وفي 8 يوليو 2010 تم تعيينها وزيرة للثقافة، وتوالت التكريمات، فقد تم تكريم الشيخة مي من قبل مجلس إدارة المركز العربي للإعلام السياحي بمنحها جائزة «شخصية التراث العربي لعام 2019» في مجال الإعلام السياحي والثقافي على مستوى الوطن العربي، يضاف هذا التكريم إلى سجل التكريمات التي نالتها والتقديرات التي تعترف بجهود الشيخة مي آل خليفة في مجال المهمة التي تحملها، وهي بالمناسبة ليست الجائزة التقديرية الأولى التي تنالها، ولن تكون الأخيرة بكل تأكيد، ونالت جائزة كولب للإبداع والتراث في باريس بالاشتراك مع «اليونسكو»، وهي المرة الأولى التي تمنح فيها لجنة «كولبير» هذه الجائزة، والتكريمات مستمرة، حيث أعلنت مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية منح رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار. وحازت الشيخة مي جائزة الإنجاز الثقافي والعلمي للدورة السادسة عشرة 2018-2019، وفي اعتراف دولي جديد بعمل مي بنت محمد الرائد في مجال الحفاظ على الإرث الحضاري والتراث الإنساني، أعلن الصندوق العالمي للآثار (World Monuments Fund) اختيار رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار للفوز بجائزة (2015 Watch Award) كأول شخصية عربية تفوز بها، حيث تم تكريمها بالجائزة من قبل جلالة الملكة صوفيا ملكة مملكة اسبانيا، وقد تم منحها جائزة شخصية التراث العربي للعام (2019) من قبل المركز العربي للإعلام السياحي، وذلك خلال افتتاح منتدى السياحة والتراث العربي، الذي ينظمه المركز ضمن فعاليات مهرجان صلالة السياحي بسلطنة عمان الشقيقة، حيث قدمت الشيخة مي بنت محمد آل خليفة، لجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، جائزة الآغا خان للعمارة التي تسلمتها نظير مشروع «إحياء منطقة المحرّق» من قبل سمو الأمير كريم آغا خان في الحفل الذين أقيم في مدينة قازان بروسيا.

الشيخة مي بنت محمد آل خليفة، تستحق عن جدارة هذه الألقاب لما تقوم به من جهود متواصلة، نحو الحفاظ على التراث الثقافي والإنساني في مملكة البحرين، وتدعم محاور التنمية المستدامة على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي، وما تحقق بجهودها من الحفاظ على تراث البحرين الأصيل، وأصبحت مدينة المحرق بدعمها عاصمة التراث العربي. وأضف أن الشيخة مي ساهمت في تطوير قطاع الثقافة، من خلال مشروع الاستثمار في الثقافة، وفتحت شراكة بين قطاع الثقافة والمؤسسات المصرفية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها