النسخة الورقية
العدد 11175 الأربعاء 13 نوفمبر 2019 الموافق 16 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22PM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

هويتنا «بحريننا»

رابط مختصر
العدد 11143 السبت 12 أكتوبر 2019 الموافق 13 صفر 1440

لا تزال كلمات معالي الفريق أول ركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية، في حفل تدشين الخطة الوطنية لتعزيز الانتماء وترسيخ قيم المواطنة (بحريننا)، ترن في أذني، خاصة عندما ذكر معاليه «إن البحرين كانت وما زالت، أعمق من فكرة الأرض والمكان، بل هي شرعية القيادة والتاريخ والمنجز والإنسان، وإن هويتنا البحرينية غنية بالقيم والعادات الموروثة من الآباء والأجداد والمستمدة من ديننا الإسلامي الحنيف، وتشكل جزءًا أصيلاً من ملامح الشخصية البحرينية، حيث السماحة والحكمة والمروءة واحترام الآخر والتعايش، وهي صفة متأصلة بين قائد الوطن وشعبه».

قال معاليه: «إن الانتماء والولاء للبحرين بقيادة جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه، ليس نصًا يحتمل الاجتهاد والتأويل ويختلف حوله التفسير، فالولاء والانتماء هوية وجود». 

نعم.. هوية وجود وهوية انتماء وهوية ولاء، فهويتنا الوطنية تبدأ من الصغر، فهي كالحليب الذي يبدأ الطفل التغذي عليه، وكالعلم الذي ينهله الطالب منذ الصغر في مدرسته، وكالمهنة التي يتعلمها في بدايات حياته العملية، وكالخبرة التي يمدها من تعلمها لغيره، وكالحكمة التي ينقلها آخر عمره لأبناء مجتمعه، فهي أمانة تتوارثها الأجيال.

نحن نعيش تحت عنوان واحد هو (البحرين وقيادتها)، فطالما أنا مواطن وابن وطن، فالواجبات الأساسية تقتضي أن أكون مواطنًا مخلصًا ومنتميًا للوطن وولائي لقيادته.

نحن نعيش وبجانبنا (عدو) كما قال معالي وزير الداخلية، عدو يسعى الى استهداف هويتنا الوطنية سعيًا منه لتكريس نهج التطرف الطائفي، وزعزعة الاستقرار وبث الفتنة في مجتمعنا، وإذا أردنا للبحرين أن تكون عصية على أية محاولات تريد المساس بأمنها واستقرارها والعبث بسلمها الاجتماعي، فلا بد لنا أن نعبر خندق التطرف والطائفية بقلوب تؤمن بالانتماء والمحبة الوطنية.

فالبحرين وطن واحد لا وطنان، والقيادة واحدة لا قيادتان، والشعب في الوطن واحد لا شعبان، والعلم واحد لا علمان، والنشيد الوطني واحد لا نشيدان.

ولنخلص لتراب نحن نفترشه.. ولملك نحن نحبه.. ولعلم نحن نلتحفه.. ولنشيد نحن نحفظه، ويبقى الوطن وقيادته الكلمة الأحلى والمشاعر الأغلى.. وكلنا واحد في حماية أرضه ورفع رايته، كما كان آباؤنا وسيكون أبناؤنا من بعدنا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها