النسخة الورقية
العدد 11183 الخميس 21 نوفمبر 2019 الموافق 24 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

صنع في الخليج

رابط مختصر
العدد 11138 الإثنين 7 أكتوبر 2019 الموافق 8 صفر 1440

أن يحبك الناس وأن تحبهم ليس شيئاً عادياً أو سهلاً بقدر ما هو كرم رباني أكيد، فالعلاقات الإنسانية يحكمها الكثير من المتغيرات التي تعبر عن الحالة للأشخاص وأساسها الروحانية، فالمحبة كالبناء الذي أساسه متين ويحتاج للوقت، ولكن هناك أشخاص استطاعوا أن يزرعوا المحبة في قلوبنا من خلال فنهم كون الفن لغة جميع الحضارات والشعوب.. بطلنا من هؤلاء الناس أصحاب الرسالة في الحياة.. فهو مطرب كويتي شهير ذاع صيته في ربوع الجزيرة العربية ودول مجلس التعاون، ولم يقتصر أداؤه على الأغنيات العاطفية فقط، ولكنه امتد إلى الأغنيات الدينية والوطنية والتراثية، حيث حرص على تقديم الأغنية الجيدة لحناً وإيقاعاً وكلماتٍ، وكان له باع كبير في الأغنيات المكتوبة بالشعر الفصيح والألحان الأصيلة الباقية، ولُقب بالعديد من الألقاب، في مقدمتها «بحّار الأغنية الكويتية»، نسبة إلى أغنيته الشهيرة «حكاية بحار» هو المطرب الكويتي القدير حسين جاسم رحمة الله عليه.

ولد فناننا القدير في مدينة الكويت بمنطقة شرق عام 1944، وحصل على دبلوم معهد المعلمين شعبة الموسيقى 1967، وعمل مدرساً لمادة التربية الموسيقية لأكثر من 20 عاماً، وترقى إلى أن أصبح مديراً في الفترة الممتدة بين 1994 وحتى 2002، وبدأ حياته الفنية 1967 من خلال مشاركته الإيجابية في الأنشطة الفنية والموسيقية التي كانت تقام آنذاك في معهد المعلمين، ثم اتجه بعد ذلك إلى الإذاعة، حيث شارك في أوبريت غنائي بعنوان «المنبوذ»، وانطلق بعده كمطربٍ يقدّم الأغنية العاطفية والوطنية والدينية التي كان يعشقها، وقدم أول أغنية له بعنوان «يا إله الكون» من ألحان عبدالرؤوف إسماعيل الذي كان أستاذه آنذاك، وما زالت الأغنية تذاع حتى الآن في المناسبات الدينية، واكتسب شهرة كبيرة من خلال أغنية «يا غالي يابو الموقة»، وهي الأغنية العاطفية التي أطلقت شهرته في الكويت وأرجاء الجزيرة العربية، حيث كانت تذاع يومياً أكثر من مرة، من خلال البرامج المنوّعة، وكان للأغنيات التي أداها من ألحان غنام الديكان وقعها على الجمهور، وقوبلت باستحسان كبير ونالت الإعجاب، وذلك لحرصه على تطويعها في قوالب التراث الكويتي القديم مع الابتكار في الأسلوب وحداثة الكلمة واللحن المطوّر، ويأتي في مقدمتها «حكاية بحار»، ومن الأغنيات العاطفية الأخرى التي غناها ولاقت صدى واسعاً «حلفت عمري».

أعلن فناننا عام 1974، توقفه عن الغناء نهائياً، بعد أن أثرى المكتبة الموسيقية والغنائية بأجمل الأغنيات، وأرجع ذلك إلى أسباب كثيرة، منها الكلمة المبتذلة، وعدم وجود الملحن الذي يفهمه جيداً، وكان آخر لحن سجله في إذاعة الكويت قبل اعتزاله أغنية، بعنوان «خلي حسين»، وبعد تحرير الكويت، قرر العودة إلى الغناء مجدداً من خلال مجموعة من الأغنيات الوطنية منها: «هلت أعياد النصر يا كويت»، كما شارك جاسم في أوبريت «القادة» بمناسبة انعقاد مؤتمر «قمة قادة دول مجلس التعاون الخليجي» في دولة الكويت عام 1991، وأوبريت «سلاحي كلمة الحق»، وقد أعلن عن وفاته في 24 أغسطس 2017، في الكويت عن عمر ناهز 73 عاماً بعد معاناة مع مرض السرطان... فرحمة الله عليك.. يا مطرب سلاحي والقادة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها