النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11207 الأحد 15 ديسمبر 2019 الموافق 16 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:52AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

دربـنـا واحــد

رابط مختصر
العدد 11125 الثلاثاء 24 سبتمبر 2019 الموافق 25 محرم 1440

تأتي زيارة جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه إلى المملكة العربية السعودية الشقيقة يوم أمس، والاجتماع الذي عقده جلالته في قصر السلام في جدة مع أخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله في توقيت مهم وفي يوم مهم لنا جميعًا.

فقد اختار جلالة الملك المفدى أن يقوم بهذه الزيارة وأن يلتقي مع أخيه خادم الحرمين الشريفين في اليوم الوطني السعودي، وذلك اعتزازًا واحتفاءً من جلالته بهذا اليوم التاريخي من المسيرة السعودية الظافرة، وحرصًا من جلالته على أن ينقل شخصيًا خالص تهانيه إلى الملك سلمان وولي عهده، وبما يعبّر عن المشاعر الطيبة لكافة البحرينيين وعلى رأسهم جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه تجاه المملكة العربية السعودية الشقيقة.

وفي توقيتها.. فإن زيارة جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه تؤكد على تضامن مملكة البحرين ووقوفها صفًا واحدًا مع شقيقتها المملكة العربية السعودية ضد كل ما يهدد أمنها واستقرارها، واستنكارها الشديد وإدانتها للعمل الإرهابي التخريبي على معملي أرامكو في بقيق وخريص، والذي يمثل تصعيدًا خطيرًا وتهديدًا كبيرًا لأمن المنطقة ولإمدادات النفط في السوق العالمية.

كما تأتي زيارة جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه يوم أمس واجتماعه مع أخيه خادم الحرمين الشريفين انطلاقًا من حرص جلالته على رفع أقصى درجات التنسيق والتشاور في ظل ما تمر به المنطقة من منعطف خطير وخاصة ما تتعرّض له المملكة العربية السعودية الشقيقة اليوم من تهديدات واعتداءات إرهابية تخريبية تستهدف النيل من مكانتها.

إن أمن مملكة البحرين هو أمن المملكة العربية السعودية، وأمن السعودية هو أمن البحرين، وكما تفضّل جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه في جدة يوم أمس أن البحرين هي على الدوام «تقف في صف وفي خندق واحد مع المملكة العربية السعودية الشقيقة»، التي تعتبر هي البيت الخليجي والعربي والإسلامي الجامع وركيزة الأمن وصمام الأمان لنا جميعًا ضد أية مخاطر وتهديدات.

وعندما نقول إن الأمن واحد لا يتجزأ، فإننا نستذكر هنا وبكل فخر واعتزاز وقفة الجنود البحرينيين البواسل مع إخوانهم الجنود السعوديين البواسل في خندق واحد دائمًا، وفي مراحل مختلفة ومواقع عدة، حيث قدموا التضحيات الجسام والشهداء لصد كل الاعتداءات الغاشمة ومن اجل الدفاع عن المنطقة وحماية شعوبنا وأمننا واستقرارنا بأنفسنا.

فهو درب واحد، ومصير وهدف واحد، وإرادة واحدة سوف تتحطم على صخرتها كل الاعتداءات، وسنصد بها كل التحديات، وبفضل حكمة جلالة الملك حفظه الله ورعاه وأخيه خادم الحرمين الشريفين حفظه الله سنسير دومًا معًا على درب المحبة والأخوة والتعاون والتضامن، وسوف ننتصر لشعوبنا وفي حقهم في العيش بسلام وفي أمن واستقرار.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا