النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11203 الأربعاء 11 ديسمبر 2019 الموافق 14 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:50AM
  • الظهر
    11:30AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

وطنـــــي 89

رابط مختصر
العدد 11123 الأحد 22 سبتمبر 2019 الموافق 23 محرم 1440

ماذا سأقول... 

أو ماذا يُمكن أن يقال؟

هو الوطن... وفي حب الوطن نجد الكلمات كالريح... نشعر بها ولكننا لا نراها.

مما يدعو الشاعر للتوقف عند مدح كبار القوم من ملكٍ أو أميرٍ، أو وزيرٍ، أو أحد الشيوخ، هو أنه سيشعر للحظة، وإن لم تكن فارقة أنه قد استنفذ جميع مفردات المدح في نصه، خصوصًا عندما يكون الأمر متعلقًا بمجموعة من النصوص في ذات الشخص، كما حدث للمتنبي مع سيف الدولة، أبو نواس وهارون الرشيد، أبو دلامة مع أبو جعفر المنصور، وغيرهم، ولكن هذا الأمر ليس بقاعدة خصوصًا إذا ما قسنا الأمر على السعة الثقافية والمعجم اللغوي لدى الشاعر.. ولكنه أمرٌ قد يحدث أحيانًا.

ولكن... وعندما يكون الحديث متعلقًا بالوطن، وكأننا نجد المفردات تتحدث تلقائيًا، وأعني بتتحدث هنا أي (تتجدد) ، فكل شاعر يتغنى بالوطن على طريقتة الخاصة وبأسلوبه المختلف، فنستمع للقصائد والشيلات والأغاني الحديثة، وكأننا لم نسمع بأي عمل وطني قبلها.

هو الوطن الذي تغنا به الشعراء، هو الوطن الذي قيل فيه ذات يوم: وطني الحبيب وهل أحب سواهُ، وهو الوطن الذي قيل فيه: فوق هام السحب وإن كنتي ثرى، والله أحد وأرضي بعد، وللوطن غنت مشاعرنا جميع، ويا بلادي واصلي والله معاكي، وبلادي بلادي منار الهدى، وغيرها. من التاريخ الذي تغنت به الأصوات وأنتثرت له المحابر، وحسبنا أن نختم بما هو بداية للشموخ الدائم عندما يصدح صوت المواطن بالقول:

سارعي للمجد والعلياء

مجدي لخالق السماء

وارفق الخفاق أخضر

يحمل النور المسطر

رددي الله أكبر يا موطني

كل عام ووطني وأوطانكم بخير

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا