النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11203 الأربعاء 11 ديسمبر 2019 الموافق 14 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:50AM
  • الظهر
    11:30AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

(فرص) ناصر بن حمد و(قادة) عيسى بن علي

رابط مختصر
العدد 11122 السبت 21 سبتمبر 2019 الموافق 22 محرم 1440

لا يخفى على الجميع أن الشباب في مملكة البحرين هم الركيزة الرئيسية لتحقيق تطلعات قيادتنا - حفظها الله ورعاها -  في مواصلة مسيرة النجاحات والإنجازات التي تحققها المملكة في مختلف المجالات، والوصول إلى المراكز الأولى، وتحقيق رؤيتها بأن تكون البحرين دائماً الأولى بشبابها، وأفضل عاصمة للشباب والرياضة في العالم.

وتشرفت في الأسبوع الماضي بحضور حفلين منفصلين لإطلاق مبادرتين شبابيتين، الأولى أطلقها سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس للشباب والرياضة، والثانية أطلقها سمو الشيخ عيسى بن علي بن خليفة آل خليفة رئيس الاتحاد البحريني لكرة السلة الرئيس الفخري لجمعية الكلمة الطيبة.

المبادرة الشبابية الأولى (فُرص) أعلن عنها (ناصر الشباب والرياضة) كأحد مبادرات البرنامج الوطني لتطوير القطاع الشبابي والرياضي في البحرين (استجابة)، وتهدف إلى تقديم منح وفرص تدريبية للشباب البحريني في الشركات والمؤسسات سواء داخل البحرين او خارجها من أجل تنمية قدراتهم وتعزيز مهاراتهم وصقل مواهبهم وزيادة حجم كفاءتهم وتمكينهم من خلال دورات متخصصة في مجالات متعددة عبر مهارات تطبيقية تساعدهم على الابتكار وبناء المستقبل وتهيئتهم للدخول في سوق العمل وقيادة ريادة الأعمال.

والمبادرة الشبابية الثانية أعلن عنها (شيخ الشباب) سمو الشيخ عيسى بن علي بن خليفة آل خليفة في حفل جائزة سموه للعمل التطوعي بإطلاق مبادرة سموه لإعداد الشباب القادة في البحرين، التي ستنطلق في أكتوبر القادم بتنظيم من جمعية الكلمة الطيبة وبالتعاون مع المعهد العربي للتخطيط بدولة الكويت، في خطوة جديدة نحو صقل مواهب الشباب وتنمية قدراتهم وتأهيلهم نحو تولي المناصب القيادية في القطاعين العام والخاص، وتوجيه أفكارهم وابتكاراتهم نحو خدمة الوطن في جميع المجالات، واكتشاف القادة من بينهم ليكونوا نواة حقيقية لمجتمع يفكر، ويتعلم، ويبتكر.

مبادرتان شبابيتان مكملتان لبعضهما البعض وتأتيان في إطار الرعاية والاهتمام اللذين يحظى بهما الشباب البحريني من قيادتنا الرشيدة المباركة، وتعكس مساعيها لترجمة رؤيتها وتطلعاتها على أرض الواقع، وإيمانها بدور الشباب الفعّال في المساهمة في بناء المملكة ومؤسساتها المختلفة، بما يسهم في تأهيل جيل جديد يتميز بقدرة على تحمل المسؤولية بكل كفاءة وفعالية للإسهام في بناء الوطن والمجتمع، وتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة.

شكرًا (ناصر بن حمد) وشكرًا (عيسى بن علي) على حرص سموكما الدائم والمستمر على تقديم الدعم المتواصل للشباب في جميع القطاعات وتوفير جميع الأدوات والوسائل التي تمكنهم من التوظيف الأمثل لقدراتهم وطاقاتهم لخدمة وطنهم ومجتمعهم، والمشاركة بصورة إيجابية في رسم مستقبل البحرين.

فأيها الشباب.. اغتنموا (فُرص) لتكون (قادة) في المستقبل.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا