النسخة الورقية
العدد 11147 الأربعاء 16 أكتوبر 2019 الموافق 17 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:18AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:42PM
  • المغرب
    5:09PM
  • العشاء
    6:39PM

كتاب الايام

صُنع في الخليج

رابط مختصر
العدد 11116 الأحد 15 سبتمبر 2019 الموافق 16 محرم 1440

 أصعب ما في الوجود هو الفراق كونه صعبا جداً على المرء فراق الأحباب... فهناك أنواع من البشر يسجلون في الذاكرة ذكريات لا تنسى لارتباطها بمراحل في حياتنا، بطلنا اليوم فقدته البحرين والخليج والوطن العربي قبل أيام بعد رحلة طويلة من العطاء في مجال التمثيل والإخراج منذ السبعينيات سجل من خلالها مسيرة حافلة بالأعمال الدرامية والفنية منذ انضمامه لمسرح أوال.. بطلنا رحمة الله عليه المبدع الفنان محمد عواد «أبوهلال»

ولد الأستاذ محمد هتيمي عواد العاصمي القحطاني، في 18 يوليو العام 1938 في منطقة القضيبية بالمنامة، حيث نشأ وترعرع في ظل رعاية والده الموظف بشركة نفط البحرين (بابكو)، وتلقى تعليمه بالمدرسة الغربية الابتدائية بالمنامة حيث نمت موهبته الفنية بها حتى أوائل العقد الخامس من القرن العشرين، وفي أكتوبر العام 1956 تم تعيينه مدرساً للفنون التشكيلية بمدرسة القضيبية الابتدائية للبنين ومن ثم التحق بنادي الفجر الثقافي والرياضي عام 1958، كما التحق بأسرة هواة الفن بين العامين 1959.

وفي عام 1960 حصل فناننا الراحل على إجازة بلا مرتب من مديرية المعارف كونه يعمل مدرسا، وتوجه إلى مصر لدراسة الفن ولكنه لم يستطع المواصلة فعاد إلى البحرين وحب الفن في قلبه يتدفق لينضم من جديد لسلك التدريس، وتنقل بين عدة مدارس، حتى أصبح مشرفاً إدارياً بمدرسة مدينة عيسى الإعدادية للبنين في مطلع السبعينيات من القرن العشرين.

وفي عام 1968، أسس فرقة مسرحية خاصة به أسماها «فرقة المسرح الكوميدي». وفي عام 1970 سعى للانضمام لفرقة مسرح الاتحاد.

حقّق رحمة الله عليه نجاحات باهرة في الأعمال التلفزيونية من خلال المسلسل التلفزيوني الكوميدي «سوالف أم هلال»، الذي اشتهر فيه بشخصية «أبو هلال». كما شارك في عدة أعمال فنية، منها مسلسل «عجائب وغرائب»، و«بحر الحكايات»، و«حسن ونور السنا»، و«سرور»، وفي الأعمال المسرحية، شارك في مسرحية «كرسي عتيق»، و«سبع ليالي» وغيرها.

 قدم أول أعماله المسرحية «كرسي عتيق»، تأليفاً وإخراجاً، حبه للفنون جعله يسعى لالتحاق بوظيفة مشرف للمسرح بقسم المسرح والفنون بوزارة العمل والشئون الاجتماعية العام 1973، ثم بالوظيفة نفسها بعد نقل القسم لوزارة الإعلام العام 1976.

حصل الأستاذ محمد على دبلوم في التمثيل والإخراج من أكاديمية لندن للموسيقى والفنون الدرامية (LAMDA) العام 1975، وعُين في وظيفة مراقب لقسم الفيديو والسينما وعضو لجنة رقابة المطبوعات بوزارة الإعلام، وبقي في هذه الوظيفة حتى تقاعده العام 1996، كما عرف عنه اجادة واتقان اللغة العربية والإنجليزية والفرنسية.

 توفي وهو يبلغ من العمر 81 عاما وذلك بعد رحلة عطاء طويلة ومعاناة من المرض، رحمة الله عليك يا صانع السعادة في قلوب جماهيرك.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها