النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11197 الخميس 5 ديسمبر 2019 الموافق 8 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:46AM
  • الظهر
    11:28AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

سوالف مجلس اعيال الخنفروش

رابط مختصر
العدد 11112 الأربعاء 11 سبتمبر 2019 الموافق 12 محرم 1440

سالفة الليلة عن الحية بية

هذه سالفة جديدة هاذي سالفة يديدة من سوالف مجلس اعيال الخنفروش.

أشهر مجلس ثرثارين وملاسين وهراره وكذابين وجذابين في فريق ـ في فريج الأخوين الأعداء ـ حجي أبو - كتاب وحجي اللي يعيش في حجرة بلا درايش ولا باب!

أقول - حجي - أبو كتاب - كتابه خوش كتاب فيه أربع قصص تاريخية جميلة جذابة - قصة عن ـ هاني بال، وقصة عن الرئيس الأسبق السلال، وقصة عن الرئيس جمال! وقصة رابعة عن الأغاني الحلال!

أقول ـ هذا خوش مجلس ـ مجلس اعيال الخنفروش - بسوالفه الزينة الأوكي المفيدة اللي استفادت منها شركة ـ كومار ـ في صناعة -الموتر العيار-!

قريباً - شركة - كومار - ستطرح في الأسواق الموتر العيار موتر لا يحتاج لبترول ولا لآيل! ولا لقطع غيار!

- سالفة - اليوم - الكبيرة - الجبيرة - في هذا المجلس - الميلس - ستكون عن الموضوع الهام التالي:

عن - الحية بية - كمشروع تجاري ناجح.

سيتكلم - وبالبحريني بيسولف - وبالمصري حيسولف - في هذا الوضوع الهام كلش.

المدير الليلي للمجلس - المدير الليلي لمجلس اعيال الخنفروش - صاحب الفضيلة مستر جورج.

قال صاحب الفضيلة مستر جورج.. للقاعدين يمه بالمجلس - بالميلس - الحضور الكريم..

يا أولاد عمي..

أنا ولد عمكم الكبير ـ الجبير ـ منتهي الصلاحية مثل قرقاعون ـ زمن المرحوم تيمور لنك.

يا أولاد عمي يا حلوين مثل النسوان! مثل الحريم ـ مثل عارضة الأزياء الدلوعة المايعة الآنسة -لونا-.

يا أولاد عمي عندي لكم -اليوم- بهذا المجلس -الميلس- سالفة كلش هامة، لذا رجائي أن تسمعوها زين، كويس أوي، كويس قوي بآذانكم الطويلة الأطول من كبابيس عيد الميلاد!

أقول - سالفتي هذه عن «الحية بية».

أقول - عندنا في البحرين موروث شعبي اسمه - الحية بية - والحية بية كما هو معروف «نبتة» يزرعها الأطفال في أواني ـ بحبة الشعير - في أواني صغيرة لأجل القائها في البحر او في أماكن أخرى مفتوحة حسب مكان إقامة الطفل مع ترديد بعض الأناشيد التراثية.

ما أردت قوله بالضبط هو أن الأطفال بأنفسهم هم من يقوم بزراعة -الحية بية- وفي ذلك مشقة كبيرة يتحملونها.

مقترحي أقول فيه:

لماذا لا تقوم شركة او مزرعة او مجموعة مزارع بزراعة وإنتاج -الحية بية- وتسويقها على الأطفال في المناسبة.

هذا عمل تجاري ناجح، فالسوق بحاجة لما لا يقل - عن 300 ألف - حية بية - ليلة عيد الأضحى - وبسعر 3 دنانير - للحية بية - الواحدة.

أقول في بلدنا توجد الكثير من المشاريع التجارية الصغيرة التي يمكن أن تكون ناجحة لكننا لم نكتشفها بعد!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا