النسخة الورقية
العدد 11150 السبت 19 أكتوبر 2019 الموافق 19 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:19AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:40PM
  • المغرب
    5:06PM
  • العشاء
    6:36PM

كتاب الايام

السمين.. والغثّ...

رابط مختصر
العدد 11102 الأحد 1 سبتمبر 2019 الموافق 2 محرم 1440

كتبتُ ذات مرةٍ في أبيات سابقة لي: 

 

لا نطقت الشعر لا تنطق بغث 

الردا بالشعر مكروٍ ورث 

 

الردا بالشعر يطرب منهو يجهل 

والا واحد... يسمعه لوقت ويُغث 

 

بين سمين الشعر وغثه.. كان ماضي الزمان وحاضره، ولا زال.. لا شك أن الاستماع إلى بيتين من الشعر بإمكانهما أن يغيرا من حالتك النفسية، إن لم يكن من وضعك الكامل، فالشعر من أكثر الفنون التي تستطيع أن تغير من الأفكار، والتصرفات، والكثير من المعتقدات، إضافة إلى قدرته في إيصال المضمون بأسرع وقت ممكن وبأقصر عدد من الكلمات: 

يقول الشاعر الكبير سعد بن جدلان رحمه الله: 

 

أثر الزمن دوار وأيامنا طيش

ومواجه الأيام يحتاج صمله 

 

الطير ياكل نملة الأرض ويعيش

وإن مات.. ترجع تاكل الطير نمله 

 

لا أعتقد أن هناك عاقلاً من الممكن أن يقرأ البيتين السابقين إلا وستجده يصل إلى مرحلة التشظي، والتشظي في اللغة هو التحول من حالٍ إلى حال لا إراديًا، وكم من جرعة للتشظي من الممكن أن نتعرض لها عند سماع قصائد سعد بن جدلان أو علي بن حمري أو سعد علوش وغيرهم كثير من مبدعي الشعر، ونفس الوقع تمامًا، لو أبحرنا بين أوراقٍ لديوان نزار قباني أو محمود درويش، وقبلهم جميعًا المتنبي، وغيرهم كثير.

وهذا كله من سمين الشعر، أما الغثّ والذي من الممكن أن نقول عنه احترامًا (نظم).. فهو كالمقال المموسق، بمعنى أنك تنثر حرفًا ولكن بموسيقى الوزن ولمثل هذا أقول من ختام القصيدة التي كُتبت أبياتها في بداية هذا المقال: 

 

بيض الصفحة.. تراها ألحين سودا 

مثل شاشة تلفزه ما فيها بث 

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها