النسخة الورقية
العدد 11145 الإثنين 14 أكتوبر 2019 الموافق 15 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:17AM
  • الظهر
    11:24AM
  • العصر
    3:43PM
  • المغرب
    5:11PM
  • العشاء
    6:41PM

كتاب الايام

نجمات الظل في السينما المصرية

رابط مختصر
العدد 11100 الجمعة 30 أغسطس 2019 الموافق 29 ذو الحجة 1440

 

لو لم تمثل إحسان الشريف سوى فيلمي «إشاعة حب» و«أم العروسة» لكفاها ذلك لتخلد في ذاكرة محبي السينما المصرية، هي التي قال لها المخرج الكبير يوسف شاهين «لو إنت في هوليوود كان إنكتبلك المجد».

إحسان شريف من مواليد مايو 1921 لأسرة متوسطة الحال، ومن وفيات سبتمبر 1985. درست في مدرسة حلوان الثانوية وعملت في الفرقة القومية مع زكي طليمات التي تزوجها وحبسها في الأدوار الدرامية، كما انتقلت بين أكثر من فرقة مسرحية في الثلاثينات مقدمة مسرحيات مثل «الوطن» و«شارع البكوات». وبعد أن انفصلت عن طليمات دخلت السينما وتخصصت في أدوار الشر قبل أن يوجهها المخرج فطين عبدالوهاب إلى ضرورة تنويع أدوارها، ففعلت وحققت نجاحًا مشهودًا في أدوار المرأة النمامة والحماة المشاكسة والست القوية وفق أسلوب مبتكر. 

عــُرفتْ في الوسط الفني بثقافتها بسبب انكبابها على القراءة، حيث قيل أنها قرأت ألف كتاب باللغات العربية والانجليزية والفرنسية التي كانت تجيدها إلى درجة أن العديد من نجمات السينما مثل فاتن وشادية وماجدة وسعاد حسني وزبيدة ثروت ونجلاء فتحي وغيرهن استعن بها لتدريسهن الفرنسية، ناهيك عن أن يوسف وهبي كان يستعين بها في تمصير بعض الروايات من الفرنسية إلى العربية.

بدأت الشريف مشوارها السينمائي سنة 1947 بالظهور في فيلم «هدية» من تمثيل أميرة عزيز ومحمود ذالفقار، ثم غابت عن العمل لمدة سبع سنوات عادت بعدها لتظهر في فيلم بين قلبين /‏ 53 مع شادية وكمال الشناوي، ثم لتستمر في العمل حتى آخر أفلامها في عام 1985 وهو فيلم «شهد الملكة» مع نادية الجندي وفريد شوقي وحسين فهمي، على الرغم من إصابتها وقتذاك بمرض السكر الذي تسبب في وفاتها بعد أشهر من عرض هذا الفيلم.

ظهرت نجمتنا خلال مشوارها الفني، في عدد من أهم الأفلام منها: أين عمري /‏ 56 في دور العانس رئيفة أخت عزيز (زكي رستم) الذي يقترن بفتاة تصغره سنا هي علية (ماجدة)، الغريب /‏ 56 في دور الخادمة هنية، الطريق المسدود /‏ 57 فيه دور ناظرة المدرسة أمام فاتن حمامة التي أعادت أحد مشاهد الفيلم أكثر من مرة إلى أن أفصحت للمخرج صلاح أبو سيف أنها تشعر بالخوف وتنسى الحوار بمجرد أن تحدق في عيني إحسان الشريف، المراهقات /‏ 60 في دور الممرضة نعيمة، السبع بنات /‏ 61 في دور زوجة مدير الشركة منصور بيه (عبدالخالق صالح) ووالدة الفتاة القبيحة المايعة نجوى سالم؛ الخرساء /‏ 61 في دور «عيوشة» زوجة المعلم الظالم عتريس (زكي رستم)، ووالدة سهير الباروني وعباس (محمد علوان)، سلوى في مهب الريح /‏ 62 في دور الدادا؛ الدخيل /‏ 66 في دور قارئة الودع، السمان والخريف /‏ 68 في دور عنايات هانم السلحدار التي تشتري فيلا عيسى الدباغ (محمود مرسي) وتزوجه ابنتها (إحسان القلعاوي)، البوسطجي /‏ 68 في دور السيدة الصعيدية أم أحمد.

أدت الشريف أدوار الأم في مجموعة من أفلامها. فهي أم محمد حسن (أحمد زكي) في النمر الأسود /‏ 84، وأم زينات (مها عطية) في خرج ولم يعد /‏ 84، وأم نعمه (سهير رمزي) في الدرب الأحمر /‏ 80، وأم كوثر (سهير رمزي) في لست شيطانا ولا ملاكا /‏ 80، وأم أحمد (محمود يس) ونجوى (عايدة رياض) في الأخرس /‏ 80، وأم بثينة (فريدة سيف النصر) في هكذا الأيام /‏ 77، وأم المهندس سالم محمود (فريد شوقي) في لعنة امرأة /‏ 74، أم كمال فهمي (فريد شوقي) في العنيد /‏ 73، أم عبدالسلام (حمدي أحمد) والحماة النكدية لأمينة سالم (ماجدة) في أنف و3 عيون /‏ 72، أم محمود (عمر الحريري) في عريس لأختي /‏ 63، وأم بهية (لبنى عبدالعزيز) في بهية /‏ 60.

على أن أشهر فيلمين من أفلامها هما: أم العروسة /‏ 63 الذي ظهرت فيه في دور زوجة مصطفى (عدلي كاسب) وأم جلال (يوسف شعبان)، حيث يصر الأخير على الاقتران بأحلام (سميرة أحمد) رغم اعتراض والدته التي تظل صامتة طوال الفيلم وتكتفي بلوي «بوزها» كناية عن تبرمها بما يحدث. أما الفيلم الآخر فهو إشاعة حب /‏ 60 الذي يعتبر علامة فارقة في تاريخ السينما المصرية لأن مخرجه فطين عبدالوهاب تمكن من تحويل نجوم الرومانسية والتراجيديا إلى ممثلين ناجحين في أداء الكوميديا على نحو ما فعله أبطال الفيلم باتقان بدءًا بعمر الشريف وسعاد حسني وانتهاء بيوسف وهبي وإحسان الشريف. في هذا الفيلم ظهرت الشريف في دور السيدة الأرستقراطية ذات النفخة الكذابة «بهيجة سلطح باشا» زوجة رجل الأعمال عبدالقادر النشاشجي (يوسف وهبي) ووالدة سميحة (سعاد حسني) التي تريد تزويج ابنتها من الشاب الدلوع لوسي إبن طنط فكيهة (جمال رمسيس)، فيما يحاول زوجها أن يربط ابنته بابن عمه حسين (عمر الشريف)، فتقع على هامش هذه الرغبات الكثير من المفارقات المضحكة.

شاركت الشريف في 3 أفلام عن فلسطين: الأول هو فيلم أرض السلام /‏ 57 في دور«رقية» خالة بطلة الفيلم سلمى (فاتن حمامة)، وفيلم الناصر صلاح الدين /‏ 63 في دور راعية الكنيسة، وفيلم الرصاصة لا تزال في جيبي /‏ 74 في دور أم محمد المجند في الجيش (محمود يس).

وأخيرًا فإن نجمتنا نالت جائزة من الرئيس السادات عام 1977 وكرمها ومنحها معاش 100 جنيه شهريًا، كما أنها حصدت جوائز عدة عن أدوارها في أفلام «الناصر صلاح الدين»، «ومضى قطار العمر»، و«الغريب».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها