النسخة الورقية
العدد 11118 الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 الموافق 18 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:04AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:41PM
  • العشاء
    7:11PM

كتاب الايام

أحمد المرزوق

رابط مختصر
العدد 11095 الأحد 25 أغسطس 2019 الموافق 24 ذو الحجة 1440

نحن الآن أمام شخصية تربوية عصامية عاشت حياة الكادحين حلوها ومرها، هذه الشخصية من أبناء القرى الشمالية التي تميزت بالجد والجدية وإتقان العمل، هذه الشخصية هي الأستاذ أحمد علي المرزوق من أبناء الدراز المتميزين خُلقًا وخَلقًا، عرفته عندما نُقلتُ إلى إدارة المناهج في وقتٍ تعجُ فيه بالخبرات العربية التي تعلمنا على يدها الكثير والكثير، فقد كان إدارة المناهج في ذلك الوقت كالجامعة والشُعب عبارة عن كلياتها، فقد زاملتُ الأستاذ أحمد المرزوق في أكثر من محطة تربوية في البحوث والمؤتمرات والندوات والاجتماعات وورش العمل وأخيرًا في مركز القياس والتقويم.

ولد الأستاذ أحمد علي المرزوق عام 1951م في قرية الدراز، وفَقَدَ والده بعد سنتين من ولادته، لكن عوارض اليُتم وآلامه عوضهما زوج والدته الذي اعتبره أفضل أبنائه، وقد درس الأستاذ أحمد المرزوق بمدرسة البديع الابتدائية للبنين على يد عدد لا بأس به من معلمين من نفس المنطقة عندما كان مدير المدرسة الأستاذ محمد صالح عبدالرزاق، فقد كانت المدرسة بدون أسوار تُمثل انموذج للتعايش بين أبناء البحرين، وطلابها من قرى شارع البديع الذين يأتون إليها راجلين أو تحملهم الدواب..!

بعدها انتقل الأستاذ أحمد المرزوق للدراسة في المدرسة الغربية الإعدادية للبنين في المنامة (مدرسة أبوبكر الصديق حاليًا)، وأكمل دراسته الثانوية في مدرسة الحورة الإعدادية الثانوية للبنين (مدرسة أحمد العمران حاليًا).

حصل الأستاذ أحمد المرزوق على بعثة من جامعة الرياض بالمملكة العربية السعودية ليدرس بكلية الآداب قسم اللغة العربية، حيث كان زملاؤه من مملكة البحرين الذين درسوا معه هم الأستاذ جعفر المصلي والأستاذ عبدالجليل القلاف والأستاذ راشد الضبيب والأستاذ سلمان مهنا، أما زملاؤه من السعودية فهم الدكتور خالد العنقري وزير التعليم العالي السابق بالمملكة العربية السعودية والأستاذ محمد الخنيزي عضو مجلس الشورى السعودي والأستاذ عبدالله العجاجي وغيرهم.

وفي عام 1973م أي بعد تخرج الأستاذ أحمد المرزوق من الجامعة عُيّن معلمًا بمدرسة الحورة الثانوية، وفي عام 1978م عُيّن معلمًا أول للغة العربية في المدرسة نفسها، وفي هذه الفترة قاده الطموح للالتحاق بمعهد الدراسات الإسلامية في القاهرة ليحصل على دبلوم في الدراسات الإسلامية من هذا المعهد، حيث استفاد من خبرة معلميه منهم فضيلة الشيخ عبدالحليم محمود شيخ الأزهر السابق والشيخ أحمد الباقوري الوزير السابق والشيخ السيد سابق أستاذ السنة النبوية والدكتور رفعة المحجوب والشيخ صوفي أبوطالب والأخيران شغلا رئاسة مجلس الشعب المصري.

وفي عام 1981م وضعت وزارة التربية والتعليم خطة لتطوير التعليم وتأهيل المعلمين وبحرنة التوجيه والإشراف التربوي وابتعاث عدد من اختصاصيين للدراسات العليا، الأمر الذي أتاح الفرصة لانخراط الأستاذ أحمد المرزوق في سلك المناهج، مما أدى إلى ابتعاثه في عام 1983م مع عدد من الزملاء إلى جامعة عين شمس، حيث حصل على الماجستير في التربية تخصص تطوير مناهج اللغة العربية وطرائق تدريسها عام 1987م، وقبل ذلك دخل في برامج الدبلوم الخاص عام 1984م وبرامج دبلوم العام في التربية عام 1983م.

لقد شارك الأستاذ أحمد المرزوق في تأليف عدد من الكتب في اللغة العربية تحت إشراف الخبير أبوالحسن إبراهيم حسن من مصر رحمه الله، حيث تتلمذ على يديه جميع من عمل معه في شعبة اللغة العربية، كما شارك الأستاذ أحمد المرزوق في التطوير بعد عودته إلى إدارة المناهج، كما شارك في التوجيه بهدف الارتقاء بالمعلمين ونقل الخبرات إليهم.

وللأستاذ أحمد المرزوق العديد من المساهمات البحثية عطفًا على بحثه في الماجستير الذي تناول تنمية مهارات القراءة الناقدة لدى طلبة المرحلة الإعدادية وواقع سيرورة التعليم في الحلقة الثالثة في التعليم الأساسي (مع آخرين) وأثر استخدام الطريقة التكاملية في اللغة العربية على التحصيل في المرحلة الاعدادية والميول القرائية لدى طلبة المرحلة الثانوية (مع آخرين). والجدير بالذكر أن الأستاذ أحمد المرزوق قد عمل لمدة ثلاثة فصول في جامعة البحرين من عام 1994م حتى عام 1996م، كما عمل معلمًا في أكاديمية دلمون في برنامج رياض الأطفال من عام 1998م حتى عام 2001م، كما له مشاركات تطوعية واجتماعية وثقافية كرئاسته لنادي الاتفاق الثقافي والرياضي.

وقد تدرج الأستاذ أحمد المرزوق في مواقع مختلفة بوزارة التربية والتعليم، معلمًا للغة العربية في مدرسة الحورة الثانوية عام 1973م، ومعلمًا أول بنفس المدرسة عام 1979م، واختصاصي مناهج اللغة العربية بإدارة المناهج عام 1981م، ثم اختصاصي أول بنفس التخصص عام 2001م، ثم رئيس مركز القياس والتقويم عام 2005م، وأخيرًا رئيس قسم اللغات والعلوم الإنسانية بإدارة المناهج عام 2006م.

هذا الزخم المعرفي والخبراتي أدى إلى تكريم الأستاذ أحمد المرزوق من قبل المغفور له بإذن الله تعالى صاحب السمو الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة طيب الله ثراه في عيد العلم عام 1987م، كما كُرِمَ بنفس المناسبة عام 2001م من لدن صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة حفظه الله ورعاه بعد انهائه ثلاثين سنة من الخدمة بوزارة التربية والتعليم.

هذا العطاء المتميز لقامة تربوية عاصرت التطوير في جميع مفاصل وزارة التربية والتعليم يضل شاهدًا في أروقة وزارة التربية والتعليم في مملكة البحرين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها