النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11279 الثلاثاء 25 فبراير 2020 الموافق غرة رجب 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:46AM
  • الظهر
    11:51AM
  • العصر
    3:09PM
  • المغرب
    5:36AM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

فنانو الخليج الكبار.. هل سافروا لكوكب المريخ؟

رابط مختصر
العدد 11071 الخميس 1 أغسطس 2019 الموافق 29 ذو القعدة 1440

- استراحة الخميس -.

كلام في الأغنية الخليجية والعربية - المريضة المشلولة المتوفاة - سريرياً - الآن.

لكن - اخواني واخواتي - قبل الحديث في - الملف الصحي - للاغنية الخليجية والعربية في الوقت الراهن، بتفاصيله المزعجة المؤلمة والمخيفة..

لانها - تفاصيل - لانه - ملف صحي - يشي باحتمال تعرض هذه الاغنية لسكتة قلبية حادة ومفاجئة - تنهي حياتها - كلياً -..

اقول - قبل هذا لابد من الإشارة هنا إلى ان - ساحة الاغنية الخليجية والعربية - الآن - لا تخلو - تماماً - من الأصوات الغنائية الشابة الجميلة..

لكنها - وبكل أسف - اصوات قليلة - جداً - صوت واحد او صوتان يقدمان - اغنية واحدة جميلة - كل 5 أو 15 سنة!

وهذا الجهد والسعي المقدر والمشكور لمحدوديته لا يحمي هذه الاغنية - الاغنية الخليجية من مخاطر الزوال - من مخاطر الفناء - من مخاطر الهلاك، من مخاطر دخول - ثلاجة الموتى في اقرب مستشفى!.

اسأل: ما الذي جرى للاغنية الخليجية والعربية في الفترات الاخيرة حتى تصبح - وبكل اسف - بهذه الهشاشة، بهذا الضعف والهزال!.

- ما الذي جرى لهذه الأغنية حتى تصبح في الوقت الراهنة اغنية بلا طعم ولا مذاق تماماً مثل - أكلات - بعض المطاعم الآسيوية الشعبية!

- هل سبب ذلك - مثلاً - مغادرة - كبار الفنانين - من أهل الخليج والعالم العربي - الأرض - إلى كوكب المريخ في هجرة جماعية دون عودة!

- وبالصورة التي جعلت ساحتنا الفنية - الآن - شبه خالية من صوت جميل، وخالية من «ضارب مرواس» كفء! وخالية من عازف - صرناي - على مستوى عال!

لا أدري!

هل السبب في ذلك - ضعف وهشاشة الأغنية الخليجية والعربية - اليوم - يعود لتحول هذه الاغنية لعبء مادي ونفسي على كاهل الفنــان يجــعله يفكر في هجران الأغنيــة والعمــل - مثلاً - في مزرعــة بصل!

ربما!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا