النسخة الورقية
العدد 11124 الإثنين 23 سبتمبر 2019 الموافق 24 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:57PM
  • المغرب
    5:35PM
  • العشاء
    7:05PM

كتاب الايام

اضطراب التمارض

رابط مختصر
العدد 11068 الإثنين 29 يوليو 2019 الموافق 26 ذو القعدة 1440

تبدو أعراض هذا المرض جلية، في حاجة المتمارضين به الداخلية، حيث تتم رؤيتهم في حالة مرضية أو في وضع مصابين! وغالباً ما يكونوا في حالة «لهفة» عند خضوعهم للاختبارات من أجل الحصول على التعاطف والاهتمام بموازاة الأشخاص المرضى بالفعل! كما يُلاحظ عليهم الضعف الواضح في مهارات التعامل وتكوين العلاقات الاجتماعية السليمة، مما يضطرهم يتصرفون فيها عمدًا كما لو أنهم مصابون بمرض جسدي أو عقلي دون أن يكونوا مرضى في الواقع، فتجدهم يظهرون وكأنهم يعانون من اضطرابات أعراضها مصطنعة مزيفة مبالغ فيها عمدًا، وقد تصل لحد الأذى بالنفس بعد أن تظهر الأعراض عليهم!

إنّ مرض اضطراب التمارض Factitious Disorders أو ما يُعرف بـ«متلازمة مانشهاوزن» نسبة إلى الضابط الألماني المعروف بتحريف قصص حياته وخبراته، هو شرط «المتطرفة» التي تُعرّف المرضى الذين ينتجون عن قصد اختلاق أعراض ألم الصدر ومشاكل المعدة والحمى أو الإعاقة – قد تكون المادية أو النفسية – حيث يتصرفون فيها بشكل متعمد وشعوري ومعاناة جسدية وعقلية قد يُكذّبون أو يُزّيفون كي يضرّوا بأنفسهم لجلب الأعراض أو يقومون بتغيير الاختبارات لإثبات الإصابة بالمرض الذي يُعبر عنه المختصون بأنه مرض عقلي شخصي يرتبط بالصعوبات العاطفية الشديدة في أنماط التفكير والتعامل المختلف عما يعتبره المحيط المجتمعي عادياً أو طبيعياً.

يقضي المصابون باضطرابات التمارض ساعات طويلة بصورة يومية في التفكير، فبعضهم يتحقق من نفسه في المرايا، فيما يتجنبها الآخر. وآخرون منهم يحاول التمويه على عيب ما، كأن يطلق لحيته لإخفاء الندوب المتصورة، أو قد يرتدي قبعة لتغطية الشعر المتقصف! ولذلك يرتكز العلاج الأساسي في مثل هذه الحالات على آليات التوجيه والإرشاد الناجعة وتغيير طرائق التفكير والسلوكيات المؤثرة وتعزيز أساليب المكافأة والتشجيع الفاعلة وتفعيل وسائل المراقبة والملاحظة الدقيقة. وكل ذلك بعد قيام الطبيب في إجراءات التشخيص التي تستبعد الأمراض الجسدية أو العقلية الفعلية، وملاحظة تصرفات وسلوكيات الشخص المتمارض وتعديل سلوكه والحدّ من إفراطه للعقاقير الطبية لتجنيبهم مخاطر الإصابة بالمشاكل الصحية التي قد تؤدي في بعض حالاتها إلى الوفاة وإيذاء النفس والتسبب بأعراض أخرى كتعاطي المخدرات ومحاولات الانتحار!

وصفة:

تشير بعض النظريات الحديثة إلى أن الحالات المصابة بمرض اضطراب التمارض، قد ساعد على تطوره لمستويات بالغة الحدّة، وجود تاريخ لها من سوء المعاملة أو الإهمال منذ الطفولة، أو تاريخ من الأمراض المتكررة التي تتطلب دخول المستشفى.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها