النسخة الورقية
العدد 11176 الخميس 14 نوفمبر 2019 الموافق 17 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

للأيام كلمة

رابط مختصر
العدد 11067 الأحد 28 يوليو 2019 الموافق 25 ذو القعدة 1440

على دروب الخير العطاء.. على دروب العزة والمجد.. تحتفل دولة الكويت الشقيقة اليوم الخامس والعشرين من فبراير بالعيد الوطني في ظل أميرها وراعي نهضتها الشيخ جابر الاحمد الصباح. والحديث عن الكويت الشقيقة في مثل هذا اليوم التاريخي إنه ذو شؤون وشجون.. فالكويت بما بلغته من مكانة سامية في انفس الجميع تثير فينا نحن هنا في البحرين مشاعر العزة والفخر لهذا البلد الذي تميز بمواقفه الخيرة وعطائه المستمر لمنطقته وللأمة العربية بأسرها. كما ان العلاقات الوشيجة بين البحرين والكويت ليست وليدة اليوم، وانما تمتد بجذورها إلى غابر الزمن حيث ارسى اسسها رجالات البلدين الخيرين الذين سطروا ملاحم التواصل عبر صفحات البحر الذي لم يقف في يوم من الأيام عائقاً في تلاقي ابناء البلدين في شتى الأحوال وعلى مر السنين. وقد تجاوزت العلاقات بين البلدين الاطر الدبلوماسية لتتسع دوائر المحبة والاخوة بين ابناء البلدين استجابة لوجوه التماثل ولتشكل في محصلتها القوة النابضة من الترابط الوثيق الذي يساهم في إثراء الحياة العربية بإبداع ثنائي خلاق، هو أحد المقومات الوجدانية لصيغ التعاون المشتركة في المنطقة. ومع فرحة الكويت الشقيقة بالعيد الوطني المجيد الذي جاء كنتيجة وثمرة طبيعية لصبر وكفاح ابناء الكويت الابرار في سعيهم للحياة الكريمة، لا يسعنا الا ان نزف اليهم تحية اجلال واكبار وهم من حملوا راية التعاون والتآخي مع اشقائهم في الخليج، وساهموا بفعالية وبنصيب وافر في تنمية المنطقة والحفاظ على مكتسباتهم بعيداً عن أزمنة التوتر والازمات، يدفعهم إلى ذلك هاجس السلام والمحبة وواجبات الجيرة والاخوة الحقة. كما كانت الكويت ولاتزال تحتل موقع القلب في نفس كل عربي، حيث استطاعت بمواقفها وسياساتها المشهودة ان تجسد ما اعتمرت به القلوب والنفوس لابناء الامة من مشاعر وهواجس تعزيز بناء البيت العربي على اسس ثابتة من الاحترام المتبادل، والتعاون المشترك الوثيق، بعيداً عن اية تكتلات ومناطق نفوذ دولية. واليوم والكويت تحتفل بعيدها الوطني، تعزف اوتار قلوبنا في البحرين فرح المحبة والشوق. وما بين البحرين والكويت لا توجد ضفاف، فكما كان البحر الذي وحد رجالها في تلك الازمنة الصعبة، وحدها الحب اللا محدود.. وما بين زرقة الجزر وخضرة الواحة.. تتشكل المحبة شعباً واحداً.

 

2/25/1990 12:00:00 AM

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها