النسخة الورقية
العدد 11183 الخميس 21 نوفمبر 2019 الموافق 24 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

للأيام كلمة

رابط مختصر
العدد 11067 الأحد 28 يوليو 2019 الموافق 25 ذو القعدة 1440

يتضح من ابعاد الحملة الاعلامية التي يشنها الغرب ضد العراق ان قضية الصحفي البريطاني لم تكن سوى مجرد ذريعة مفتعلة للبدء في هذه الحملة. فالعراق لم يكن يفعل اكثر من مجرد ممارسة حقه في حماية أمنه، لا سيما وانه مازال في حالة حرب.. وهو اجراء ما كان يستحق كل هذه الضجة المفتعلة في عواصم الغرب. على ان النوايا الحقيقية للحملة المعادية للعراق قد تتضح اذا ما ربطناها بما بدأت اجهزة الاعلام الغربية، والامريكية بوجه خاص، تردده حول قدرات العراق الصاروخية. فقد كان من اللافت للنظر بالأمس، وفي ذروة الحملة الاعلامية ضد بغداد، ان تذيع محطة تليفزيون امريكية تقريراً عن ان العراق يطور برنامجاً لتصنيع صواريخ متوسطة المدى يمكن ان تضرب اهدافاً في ايران والاتحاد السوفيتي واسرائيل وان هذه الصواريخ يمكن تزويدها برؤوس حربية من الغاز السام أو رؤوس نووية. وإذا ما تذكرنا ما حدث في الماضي القريب مع دولة عربية أخرى هي ليبيا، حيث كانت مثل هذه "التقارير التلفزيونية، مقدمة للعدوان فانه يكون من المثير للقلق ان تتردد مثل هذه "التقارير" مرة أخرى بالنسبة للعراق. فهذا "التقرير التلفزيوني" الامريكي وتوقيته انما يكشفان عن ذلك الموقف الذي يتخذه الغرب من أية محاولة عربية لاكتساب قدرات جديدة تكفل لنا استقلالية قرارنا. وهنا يكون المطلوب وقفة عربية شاملة وحازمة للتصدي لتلك الحملة المغرضة ضد العراق. فأمن العراق جزء لا يتجزأ من الأمن القومي العربي، وأي مساس بالعراق هو مساس بأمننا جميعاً. وليتذكر الجميع مواقف العراق الشريفة حين وقف شامخاً يدافع عن البوابة الشرقية للوطن العربي.. فهذه المواقف التي دفع العراق ثمنها دون منة من دماء شهدائه الابرار.

 

3/18/1990 12:00:00 AM

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها