النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11927 الجمعة 3 ديسمبر 2021 الموافق 28 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:45AM
  • الظهر
    11:27AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

للأيام كلمة

رابط مختصر
العدد 11067 الأحد 28 يوليو 2019 الموافق 25 ذو القعدة 1440

يأتي اعلان دولة الوحدة اليمنية بالامس ليشيع في نفوسنا جميعاً روحاً جديدة من الامل والتفاؤل بامكان تجاوز سلبيات الواقع العربي إلى آفاق ارحب من التضامن العربي. ففي الوقت الذي تتكثف فيه الجهود والمساعي العربية لتضييق شقة الخلافات العربية – العربية وصولاً إلى موقف عربي موحد في مواجهة كافة الاخطار والتهديدات التي تحدق بالامة العربية من كل صوب... في هذا الوقت تأتي الوحدة اليمنية لتقدم نموذجاً ناصعاً لتطوير العلاقات العربية – العربية وصولاً إلى هدف الوحدة العربية الشاملة. والمتأمل للتاريخ العربي الحديث، لن يصعب عليه ان يرصد تلك العلاقة الواضحة بين تسارع وتيرة العمل الوحدوي العربي وبين بروز ونهوض المشروع القومي العربي الذي تنتظم فيه كل الأمم والشعوب العربية. وقد مرت على الامة العربية سنوات وسنوات تراجع خلالها ذلك المشروع القومي، وتفككت التجارب الوحدوية وتصاعدت النزعات القطرية بين البلدان العربية. على ان تلك الحقبة كانت مجرد فترة عابرة في تاريخنا العربي الحديث، فسرعان ما عادت إلينا روح التضامن العربي، فرأينا تأسيس التجمعات العربية الاقليمية التي كان أولها مجلس التعاون لدول الخليج العربية، ثم مجلس التعاون العربي واتحاد المغرب العربي.. التي شكلت اضافات هامة لمسيرة العمل الوحدوي العربي. وتأتي اليوم دولة الوحدة لتخطو خطوة جديدة إلى الامام في هذه المسيرة الوحدوية العربية، تؤكد لنا ان "حديث الوحدة" ليس تاريخاً فحسب بل انه حاضر ومستقبل في الدرجة الأولى، ولعله من حسن الطالع ان يأتي اعلان الوحدة اليمنية عشية انعقاد القمة العربية الوشيكة في بغداد.. ليكون "رسالة" إلى القادة والزعماء العرب، رسالة مؤداها ان الوحدة العربية هي الحل.. واننا كلما اقتربنا منها نقترب من الحل. ويبقى ان نزف التهنئة لانفسنا نحن العرب، بعد ان اثبت شعبنا العربي اليمني انه قادر على تجاوز الواقع.

 

5/23/1990 12:00:00 AM

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها