النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11928 السبت 4 ديسمبر 2021 الموافق 29 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:48AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:06PM

كتاب الايام

صدق النداء

رابط مختصر
العدد 11067 الأحد 28 يوليو 2019 الموافق 25 ذو القعدة 1440

ثارت ينابيع دجلة والفرات فرحاً، وتراقصت نخلات العراق.. وكبر فينا الإباء عربيا بصرخة الوفاء التي جاءت تزغرد في عرس بغداد. وتنادى قادة الركب في قمة عاصمة المنصور لتذكر بقراع السيوف يوم حطين.. تدق اعناق الغزاة يوم جاؤوا يريدون الشر بأرضنا العربية. ولقد فرحنا بهذا اللقاء الآتي بالمستقبل المشرق.. لقاء يرسم استراتيجية الأمن القومي العربي بشموليته.. لقاء مفعم بالحكمة والصفاء. ويكبر الحلم ونمضي إلى غدنا الموعود بإباء وشمم، ونتيه فخاراً بالمجد العربي الذي اعدنا بناءه في بغداد المجد.. بغداد الشمم.. ولقد كانت كلمات القادة العرب التي القيت بالأمس تدل على ادراك مدى الخطورة التي وصل إليها الوضع العربي بشكل عام في مواجهة شتى التهديدات التي تكاثرت في الآونة الاخيرة. ولقد عبر الرئيس العراقي صدام حسين في كلمته الافتتاحية عن وجه القضية بقوله ان "الأمن القومي العربي لا يتجزأ" وان المواجهة التي ندخلها الآن هي مواجهة شاملة بكل ابعادها العسكرية والسياسية والاقتصادية والحضارية. وفي الحقيقة، فان كلمة "استراتيجية" هي مفتاح الموقف الراهن، فإذا كانت المواجهة المفروضة علينا مواجهة استرايتجية، فان الامر يقتضي ان يكون الرد على مستوى التحدي، بأن نخرج باستراتيجية عربية جديدة تضع في اعتبارها تطوير عناصر القوة المتوفرة لنا بشكل جماعي وصولاً إلى اثبات موقعنا واحتلال دورنا على خارطة عالم يتغير كل يوم، وتتبدل موازينه حولنا فالمتغيرات الدولية التي تتوالى من حولنا، ولا سيما العلاقات الوفاقية الجديدة بين القوتين العظميين، تفرض علينا الاستجابة الشاملة، وعدم الاكتفاء بالتركيز على تفاصيل مظاهر الاخطار التي تحدق بنا، ويظل المطلوب عربياً هو استراتيجية عربية شاملة.. فلا بديل للأمة العربية عن ذلك. ان التاريخ يتواصل والأحداث تتلاحق.. وتبقى المبادئ دائماً هي الثابتة غير متغيرة في زمن المتغيرات. أيها العرب هذا هو يوم اللقاء.. يوم المحبة ويوم صدق الوعد.. وصدق النداء.

 

5/29/1990 12:00:00 AM

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها