النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11933 الخميس 9 ديسمبر 2021 الموافق 4 جمادى الأولى 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:49AM
  • الظهر
    11:30AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

في ختام قمة بغداد

رابط مختصر
العدد 11067 الأحد 28 يوليو 2019 الموافق 25 ذو القعدة 1440

في ختام قمة بغداد موقف عربي موحد لمواجهة التحديات دعم كامل للأردن والانتفاضة الفلسطينية إدانة القرار الأمريكي حول القدس شجب الحملات العدائية ضد العراق صندوق دولي لتمويل إعادة بناء لبنان بغداد: من نبيل الحمر وغسان الشهابي ووكالات الأنباء: اختتم بعد ظهر امس القادة العرب اعمال مؤتمر القمة العربي الاستثنائي الذي عقد في العاصمة العراقية باصدار بيان ختامي تضمن موقفا عربيا موحدا من المخاطر التي تتهدد الامة العربية.. فيما وصفه القادة العرب بانه نجاح كامل لقمة بغداد. فقد حذرت القمة العربية من انفجار الوضع نتيجة استمرار العدوان الصهيوني المدعوم من الولايات المتحدة، التي قال البيان انها تتحمل مسؤولية اساسية بدعمها غير المحدود للكيان الصهيوني. وادانت القمة تهجير اليهود الى فلسطين، كما أكدت عدم شرعية بناء المستوطنات اليهودية في الاراضي العربية المحتلة، وطالبت الامم المتحدة بتحمل مسؤولياتها لضمان عدم توطين اليهود السوفيت في الاراضي المحتلة، كما اعلنت عن تقديم دعم للاردن في مواجهة التهديدات التي يتعرض لها. وأكدت القمة على ضرورة تأمين كل اشكال الدعم المادي والسياسي الرسمي التي تكفل استمرار الانتفاضة الفلسطينية وتطويرها، واعربت عن تحيتها لصمود الشعب الفلسطيني في مواجهته للاحتلال الاسرائيلي. وادانت القمة العربية "قراري مجلسي الشيوخ والنواب الامريكيين" اللذين يعترفان بالقدس عاصمة لاسرائيل. وفيما يتعلق بمسألة القدس التي تشكل "جزءا لا يتجزأ من فلسطين وعاصمة لدولتها؛، أكدت القمة "ان الدول العربية ستتخذ اجراءات سياسية واقتصادية ضد اية دولة تعتبر القدس عاصمة لاسرائيل". وكلف البيان اللجنة الثلاثية العربية بمواصلة جهودها المستمرة منذ عام لوقف الحرب الاهلية اللبنانية واوصى باقامة صندوق دولي لتمويل عملية اعادة بناء لبنان. واعلنت القمة العربية الطارئة المجتمعة "حق الدفاع الشرعي للعراق والدول العربية كافة في الرد على العدوان بالوسائل التي تراها مناسبة لضمان امنها وسيادتها". وادانت "التهديدات والحملات السياسية والاعلامية العدائية واجراءات الحظر العلمي والتقني التي يتعرض لها العراق" وحذرت من "استمرار تلك الحملات التي تستهدف النيل من سيادة العراق والمساس بأمنه الوطني تمهيدا وتسهيلا للعدوان عليه" واعرب القادة عن "التضامن الفعال مع العراق الشقيق". أكدت القمة العربية قرارها السابق رقم 82 المتخذ في الدار البيضاء الذي يدعو الى "مواصلة اقرار السلام الشامل والدائم بين العراق وايران على اساس قرار 598 باعتباره خطة سلام شاملة بما يضمن حقوق العراق وسيادته على اراضيه وخصوصا حقه التاريخي في السيادة على شط العرب وعدم التدخل في شؤونه الداخلية". وكان القادة العرب قد عقدوا جلستهم الختامية ظهر أمس، حيث استمعوا الى البيان الختامي الذي اقروه في مداولاتهم المغلقة، ثم تحدث عدد من القادة العرب الذين اجمعوا على نجاح القمة في الخروج بموقف عربي موحد وواضح. وقد غادر القادة العرب العاصمة العراقية بعد ظهر امس عائدين الى بلادهم. تفصيلات القمة ص 5 ص 5 عودة سمو الأمير إلى أرض الوطن سمو رئيس الوزراء وسمو ولي العهد على رأس المستقبلين عاد صاحب السمو الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة أمير البلاد المفدى الى ارض الوطن بحفظ الله ورعايته في الساعة السابعة والنصف من مساء امس قادما من الجمهورية العراقية بعد ان ترأس سموه وفد دولة البحرين الى اعمال مؤتمر القمة العربي الاستثنائي الذي اختتم هناك ظهر أمس. وكان في مقدمة مستقبلي سمو الامير المفدى سمو الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء وسمو الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة ولي العهد القائد العام لقوة الدفاع وكبار افراد العائلة الكريمة وسمو الشيخ راشد بن عيسى آل خليفة وسمو الشيخ علي بن خليفة آل خليفة والوزراء ووكلاء الوزارات وكبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين وجمهور غفير من المواطنين. وقد جرت لسمو الامير المفدى حفظه الله لدى وصوله مراسم استقبال رسمية حيث توجه سموه الى منصة الشرف وعزفت الفرقة الموسيقية للشرطة السلام الاميري بينما كانت المدفعية تطلق إحدى وعشرين طلقة تحية لمقدم سموه.. ثم قام سمو الامير المفدى بتفقد حرس الشرف الذي اصطف لتحيته بعدها صافح سموه كبار مستقبليه. وكان صاحب السمو الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة أمير البلاد المفدى قد غادر بحفظ الله ورعايته بغداد في الساعة الخامسة والنصف من مساء امس عائدا الى ارض الوطن، وكان في مقدمة مودعي سموه بمطار صدام الدولي سيادة الرئيس صدام حسين رئيس الجمهورية العراقية ونائب الرئيس عزت ابراهيم ونائب رئيس الجمهورية محيي الدين معروف وعدد من اعضاء مجلس قيادة الثورة والوزراء وسفير دولة البحرين لدى الجمهورية العراقية عبدالرحمن الفاضل وسفير الجمهورية العراقية لدى دولة البحرين طه محمود القيسي وكبار المسؤولين بالحكومة العراقية من مدنيين وعسكريين. وقد توجه سمو الامير المفدى والرئيس العراقي الى الطائرة بعد استراحة قصيرة بقاعة التشريفات الكبرى بمطار صدام الدولي حيث صافح كبار مودعيه. وقد حيت ثلة من حرس الشرف سمو الامير واخاه الرئيس العراقي وعند سلم الطائرة عانق الرئيس العراقي ضيفه الكبير سمو الامير المفدى مودعا إياه متمنيا لسموه سفرا ميمونا، بعدها استقل سمو الامير المفدى والوفد المرافق الطائرة الخاصة عائدا الى ارض الوطن. وقد بعث صاحب السمو الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة أمير البلاد المفدى برقية شكر الى اخيه الرئيس صدام حسين رئيس الجمهورية العراقية الشقيقة هذا نصها. فخامة الاخ العزيز الرئيس صدام حسين رئيس الجمهورية ورئيس مجلس قيادة الثورة حفظه الله.. بغداد.. يطيب لي وانا اغادر بلدكم الشقيق ان اعرب لفخامتكم عن عظيم الشكر والامتنان على حسن الوفادة وكرم الضيافة التي هي من سمات الاصالة والوفاء المشهود بها للشعب العراقي الكريم والتي تعكس حرصكم على تعزيز اواصر الاخوة وتعميق وشائج القربي بين ابناء امتنا العربية المجيدة ولا يفوتني في هذه المناسبة ان اشيد بالجهود المخلصة التي بذلتموها في الاعداد لهذا المؤتمر التاريخي والسير به بحكمة وحنكة حققت ما توصلنا اليه من قرارات ايجابية تتناسب ومقتضيات هذه المرحلة التاريخية الهامة التي يجتازها وطننا العربي الكبير على طريق تأكيد الذات وتحقيق المبادئ والاهداف التي آلينا على انفسنا جميعا تنفيذها باذن الله. فخامة الرئيس لاشك ان موقفكم القومي في التصدي للاخطار التي تواجه الامة العربية وجهودكم الدؤوبة المتواصلة طوال انعقاد المؤتمر قد اثمرت تحقيق هذا النجاح البارز وقراراته البناءة، وكما انتهز الفرصة للاشادة بمظاهر النهضة الشاملة التي يزدان بها بلدكم الشقيق املين ان يحقق العراق وشعبه الابي تحت قيادتكم الرشيدة كل ما يصبو اليه من رفعة وعزة ومنعة وفقنا الله جميعا لخير ورفاهية شعوبنا وان يسدد الله خطانا لما فيه خير صالح امتنا العربية.. اخوكم عيسى بن سلمان آل خليفة امير دولة البحرين. وقد رافق سمو الامير المفدى وفد مكون من وزير الخارجية الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة ووزير المواصلات ابراهيم محمد حسن حميدان ووزير الاعلام طارق عبدالرحمن المؤيد ووزير العمل والشؤون الاجتماعية خليفة بن سلمان بن محمد آل خليفة ورئيس الديوان الاميري يوسف ارحمة الدوسري ومحمد يوسف جلال، ومبارك جاسم كانو، ومدير الادارة السياسية بوزارة الخارجية على ابراهيم المحروس والسفير نبيل ابراهيم قمبر مدير المراسم وسفير دولة البحرين لدى الجمهورية التونسية ومندوبها الدائم لدى الجامعة العربية جاسم محمد بو علاي وسفير دولة البحرين لدى الجمهورية العراقية عبدالرحمن الفاضل. كما رافق سموه وفد اعلامي برئاسة مدير اذاعة البحرين عبدالرحمن عبدالله ورؤساء تحرير الصحف المحلية ورئيس تحرير وكالة ابناء الخليج وعدد من المرافقين. في الجلسة الختامية لمؤتمر القمة العربي الاستثنائي: القادة العرب يؤكدون نجاح قمة بغداد القذافي: شعب ليبيا وثروته وسلاحه تحت تصرف العراق عرفات: القرارات تؤكد تضامن الأمة العربية مع أبناء الانتفاضة بغداد – من نبيل الحمر وغسان الشهابي ووكالات الأنباء: اختتم القادة العرب بعد ظهر أمس اعمال مؤتمر القمة العربي الاستثنائي باصدار بيان ختامي تضمن موقفا عربيا محددا من مختلف المخاطر والتهديدات التي تتعرض لها الامة العربية. وفي بداية الجلسة الختامية اعطى الرئيس العراقي صدام حسين رئيس مؤتمر القمة الطارئ الكلمة للشاذلى القليبي الامين العام لجامعة الدول العربية لتلاوة البيان الختامي للمؤتمر الذي وافق عليه القادة العرب وبعد ان انتهى الشاذلي القليبي من تلاوة البيان الختامي اعطى الرئيس صدام حسين رئيس المؤتمر الكلمة للشيخ جابر الاحمد أمير دولة الكويت فاعرب بالنيابة عن قادة مجلس التعاون لدول الخليج العربية عن الشكر للعراق على استضافته القمة.. كما عبر باسمهم عن الترحيب بالوحدة اليمنية واعلان الجمهورية اليمنية مؤكدا دعم دول المجلس لهذه الخطوة. واعطى الرئيس العراقي الكلمة بعد ذلك للرئيس المصري حسني مبارك.. فأشار الى اهمية مؤتمر القمة والمرحلة التاريخية التي عقد بها. واعرب عن ارتياحه لما ساد المؤتمر من الموضوعية والمصارحة وروح الوفاق والشعور بالمسؤولية. ورحب الرئيس مبارك بالقادة العرب في مصر خلال مؤتمر القمة العربي الذي سيعقد بالقاهرة في شهر نوفمبر القادم معربا عن آماله في ان يكون المؤتمر خطوة في سبيل تحقيق التضامن العربي. ثم تحدث الرئيس الليبي معمر القذافي فعبر باسمه وباسم قادة اتحاد المغرب العربي عن شكره للشعب العراقي الذي عبر عن الوحدة العربية خلال استقباله الحار للقادة العرب. ووصف الرئيس الليبي قرارات القمة بانها عكست الوحدة العربية.. وقال انه حرص على حضور قمة بغداد للاعراب عن مساندته للعراق في مواجهة الامبريالية والصهيونية.. واشار الى المخطط العدواني لارهاق الامة العربية وتفتيتها واعاد الى الاذهان العدوان الامريكي على ليبيا عام 1986. واعلن ان كل السلاح والشعب والثروة في ليبيا تحت تصرف العراق عند الطلب. وأكد القذافي ان مؤتمر بغداد كان ايجابيا.. وارجع الاحساس بالتحديات ضد العراق والامة العربية.. وقال ان المؤتمر صحح الضعف العربي لان ارادة التحدي اصبحت اقوى. وحذر من انه اذا لم تتحقق وحدة عربية فستستمر التداخلات الاجنبية واعرب عن ثقته بان كل المشكلات العربية ستنتهي بالوحدة. وطالب الرئيس الليبي العقيد معمر القذافي باستثمار المال العربي في الوطن العربي وعودته من الخارج.. وأكد اهمية توظيف وترشيد الثروة العربية. واشاد بالوحدة اليمنية.. ووصفها بانها حدث عظيم ويؤكد ان الوحدة العربية ليست كلاما وانما هي حقيقة واقعة. واعرب عن ثقته بان اي عدوان على العراق سيفشل لصلابة الشعب العراق وتأييد العرب مشيرا الى ان اية قوة امبريالية في العالم تحاول ولو بالقوة منع تكوين قوة عربية في المنطقة الاستراتيجية التي يعيش فيها العرب من المحيط الى الخليج. وتحدث الرئيس الليبي عن المخططات الصهيونية، ضد الاردن.. ودعا الى ضرورة مساعدة العرب للاردن وتقويته امام اسرائيل معربا عن ثقته في نصر العرب على اسرائيل.. وقال انه اذا لم يكن لدى العرب قنبلة ذرية فلديهم قنبلة بشرية ودعا الى زيادة عدد السكان العرب. واختتم الرئيس القذافي كلمته بالتأكيد على ان فلسطين ستكون مقبرة اليهود وان الكفاح مستمر حتى يتحقق النصر. وعقب الرئيس صدام حسين على كلمة الرئيس الليبي فارجع القمة العربية الى نجاح القادة اولا في داخلهم ووصف القمة بانها خطوة الى الامام.. وقال ان العرب اثبتوا عبر التاريخ انهم اكثر الامم التي تتعايش معها وبها الامم الاخرى "فلو كان اليهود يبحثون عن مأوى فحسب لكانت الامة العربية هي الاقدر على ذلك لان العرب ليسوا ضد دين ولكن ضد القهر والاستبداد ولهذا رفضت الامة العربية سياسة الكيان الصهيوني ومن يدعمه". ثم اعطى الرئيس العراقي الكلمة للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات فاشاد بالمؤتمر.. ووصفه بالنجاح والايجابية مؤكدا ان آثاره على كل الامة العربية. واشاد بالوحدة اليمنية.. ووصفها بانها بشارة خير وبركة لكل الامة العربية في مواجهة المتغيرات التي يشهدها العالم بكل ما تحمله من التحديات للامة العربية. وقال ان قرارات القمة يستطيع حملها لأبناء الانتفاضة الفلسطينية في الارض المحتلة.. لتؤكد لهم ان الامة العربية معهم من المحيط الى الخليج.. واعرب عن ثقته وامله في ان يأتي قريبا يوم تعقد فيه القمة العربية في القدس عاصمة فلسطين. وفي ختام المؤتمر القى الرئيس العراقي صدام حسين كلمة اعرب فيها عن سعادته بما تحقق في المؤتمر وابدى تقديره باسم الشعب العراقي لجميع القادة على مشاركتهم في القمة.. واوضح ان مجرد المجيء الى بغداد هو موقف يستحق الشكر. وأكد نجاح المؤتمر وذكر ان دروسه كانت عميقة.. وارجع ذلك الى التضامن الاخوي الذي ساد المؤتمر. ووصف القرارات بانها مهمة جدا.. وقال ان هذا المؤتمر الناجح لم يكن ليتم لولا الحوار الاخوي الصريح المباشر. واضاف ان كل ما قيل في الحوار سيسد الطرق على ما يقال خارج قاعة الحوار، وبذلك نسد الطرق امام ما يعكر صفو الاخوة.. واعرب مرة اخرى عن شكره باسم شعب العراق للقادة العرب. لقطات من الجلسة الختامية بعد ان انتهى الامين العام لجامعة الدول العربية من قراءة البيان الختامي وجه الرئيس العراق صدام حسين الشكر الى الشاذلي القليبي على جهوده في الترتيب لعقد المؤتمر وكذلك الجهد الذي بذله في قراءة البيان الختامي! قدم الرئيس العراقي صدام حسين الكلمة للزعيم الليبي معمر القذافي بالقول "الكلمة الان للأخ العقيد معمر امين عام الجماهيرية" ثم اضاف "قائد الجماهير الليبية الشعبية العظمي". بدأ القذافي كلمته بالقول في اشارة الى الجذور العربية "اننا بدأنا من الجزيرة العربية ثم واصلنا مسيرتنا الى شمال افريقيا ويا ليتنا بقينا هنا مما اضاف البهجة على جو المؤتمر". قال القذافي انه لم يحضر بعد وفاة عبدالناصر مؤتمر قمة عربي على الاطلاق الا المؤتمر الطارئ في الجزائر لدعم الانتفاضة وانه بعد ذلك "تورط" في حضور مؤتمرات القمة.. ولكن حضوره الى بغداد تم بناء على رغبته، واضاف القذافي ان مؤتمر قمة الدار البيضاء كان في نقطة "الصفر" وانه كان يخشى ان تكون المؤتمرات التي بعده واحدا تحت الصفر او اثنين تحت الصفر لكن هذا المؤتمر اعتبره واحدا فوق الصفر. في كلمته قال الزعيم الليبي معمر القذافي ان ما يفصل بين دولة عربية واخرى من المحيط الى الخليج هي مجرد براميل واردف بيني وبين الرئيس حسني اسلاك شائكة عملوها الانجليز حتى لا تصل المدارات.. فقاطعة الرئيس المصري.. بقوله.. "شلناها" واجاب القذافي شلناها طبعا الا ان الرئيس المصري رد عليه بان "انتم الذين وضعتم هذه الاسلاك". عندما تحدث العقيد القذافي عن مشكلة الحدود والاسلاك الشائكة التي تفصل بين الدول العربية بادره الرئيس العراقي بالقول "ماذا تنوي يا اخ معمر" مما اثار ضحك القادة والحاضرين. قال العقيد القذافي انه عرض على الرئيس الامريكي رونالد ريجان المبارزة بالمسدسات مثلما كان يحدث ايام ابرهام لنكولن لكي نجنب شعوبنا الاخطار وذلك في معرض حديثه حول العلاقات الامريكية العربية وانه ليس مستهدفا لكونه زعيم ليبيا انما المستهدف هو الشعب العربي. دعا القذافي في كلمته الدول العربية الى زيادة النسل لتحقيق التفوق السكاني على اسرائيل عندها بادره الرئيس العراقي بالقول "يا اخ معمر يجب ان تتحمل نفقات الدعوة الى زيادة النسل في مصر".. فرد القذافي "اني مستعد ولذلك ازحت الحدود مع مصر فعندما يكثرون في مصر يأتون الينا". الا ان الرئيس المصري رد عليه بالقول "هو زاح الحدود بصيتهم جايين من ليبيا الى مصر". مسيرة المجد العربي يا راية العز التي ارتفعت في سماء بغداد، تعلن شموخ المجد العربي من جديد، وتعلن للعالم باننا نتمسك بالحياة الكريمة كشعب له الحق في الكرامة والعزة مثلما لغيره من الشعوب هذا الحق. ويوم أمس كانت قامات القادة العرب بحجم طموحات شعوبها في كل الوطن من المحيط الى الخليج.. وكان البيان الختامي للقمة العربية في مستوى المسؤولية التي تنادى لأجلها القادة. لقد جاء البيان الختامي الذي صدر عن قمة بغداد العربية الطارئة ليضع النقاط على الحروف، وليحدد ويبلور موقفا عربيا واضحا ازاء كل التهديدات والمخاطر التي تتعرض لها الامة العربية فالبيان يطرح لأول مرة قضية التكامل العربي الاقتصادي والسياسي والعسكري والامني في اطار مفهوم جديد لحماية الامن العربي.

 

5/31/1990 12:00:00 AM

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها