النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11928 السبت 4 ديسمبر 2021 الموافق 29 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:48AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:06PM

كتاب الايام

للأيام كلمة

رابط مختصر
العدد 11067 الأحد 28 يوليو 2019 الموافق 25 ذو القعدة 1440

بالأمس بدأت قمة واشنطن المنتظرة بين الرئيس الامريكي جورج بوش والرئيس السوفيتي ميخائيل جورباتشوف.. وهي قمة ينتظر العالم كله نتائجها بكثير من الترقب والتوجس والقلق – وخاصة نحن العرب. فالدلائل تشير إلى انها ستكون قمة تاريخية حقاً، ولا سيما في اعقاب ما شهدته الشهور الاخيرة من تحولات بالغة الخطورة في بلدان المعسكر الاشتراكي الذي تداعت قواعده التي كانت مستقرة قرابة نصف القرن.. فالتوازن الذي ظل يحكم موازين العلاقات الدولية منذ نهاية الحرب العالمية الثانية قد اصبح شيئاً ينتمي إلى الماضي. واليوم، فإننا نشهد على الارجح مولد عالم جديد.. بقواعد جديدة وموازين جديدة قد تختلف على نحو جذري عن كل ما عرفناه من قبل. على ان أهم ما يعنينا نحن العرب في هذا التحول هو الا يكون على حسابنا وعلى حساب مصالحنا ولعل تطورات الشهور الماضية تبين اننا على حق في مخاوفنا – فأهم هذه التطورات فيما يخصنا كانت تسارع وتيرة هجرة اليهود السوفيت إلى فلسطين المحتلة، ثم تلك الحملة الغربية التي تهدف لحرمان العرب من اسباب القوة والعلم الحديث. ومن هنا تنبع اهمية المقررات التي صدرت عن قمة بغداد العربية الطارئة في توقيت مناسب عشية قمة بوش – جورباتشوف، لتذكرهما بان الامة العربية تقف موحدة في صف واحد في مواجهة الاخطار والتهديدات، وانه لا قبول بعد اليوم بأي افتئات على الحقوق العربية أو على الأمن القومي العربي. وإذا كان الرئيس الامريكي قد قال في افتتاح القمة الامريكية – السوفيتية امس ان المهم هو الاتفاق على "بناء عالم يتمتع بالسلام والحرية"، فاننا سنجعل من هذه العبارة بالذات اختباراً لما يصدر عن القمة من مقررات.. فالأمة العربية ايضاً تريد ان تتمتع بالسلام شريطة ان يكون عادلاً، كما تريد ان تتمتع بالحرية وخاصة ارض فلسطين التي مازالت ترزح تحت نير الاحتلال الصهيوني. واننا في انتظار ان تثبت واشنطن مصداقية كلمات رئيسها! .

 

6/1/1990 12:00:00 AM

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها