النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11928 السبت 4 ديسمبر 2021 الموافق 29 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:48AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:06PM

كتاب الايام

للأيام كلمة

رابط مختصر
العدد 11067 الأحد 28 يوليو 2019 الموافق 25 ذو القعدة 1440

اليوم.. الخامس والعشرون من شهر سبتمبر عام 1990.. سيظل يوماً مشهوداً ولاشك في تاريخ الصحافة البحرينية.. فلأول مرة تصدر صحيفة يومية في البحرين بالألوان، ويشرف "الأيام" ان تكون هي الصحيفة المحلية التي حققت هذه الاضافة الجديدة والمتميزة في مسيرة الصحافة البحرينية، وهو العهد الذي اعطته "الأيام" منذ صدورها واصرارها الذي ابتدأته في تقديم اسس جديدة ومتطورة لمسالك العمل الصحفي، رغم المعوقات الجمة التي اعترضت طريقها والتي استطاعت بكل ثقة ان تزيحها عن دربها وبمساندة الخيرين والشرفاء في هذا البلد المعطاء. ونستطيع القول اليوم اننا استطعنا وخلال فترة وجيزة من وجودنا الصحفي ان نخلق نهجنا الخاص والمتميز من ناحية المحتوى والشكل، وذلك بفضل الخبرات البحرينية الشابة والمخلصة التي اخذت تتمرس يوماً بعد آخر في هذا العمل الشاق، حتى استطاعت "الأيام" بجدارة ان تحتل مكانة مرموقة في عالم الصحافة العربية والعالمية، وان تحقق انتشاراً واسعاً في العواصم العربية والعالمية وصل معه رقم مبيعاتها إلى اكثر من ستين ألف نسخة يومياً. وبعد ان اجتازت "الأيام" الامتحان العسير بنجاح فائق في الاعتماد على كوادر بحرينية خالصة، في تحرير واخراج الصحيفة وبأحدث الوسائل التكنولوجية، فقد اضافت "الأيام" منذ اليوم الأول من اغسطس الماضي إلى رصيدها نجاحاً آخر حيث جاء في زخم الأحداث التي شهدتها منطقة الخليج، وفاتنا ان ننوه إليه وهو ان "الأيام" اصبحت تمتلك مطبعتها الخاصة، والتي تقوم على تشغيلها كوادر بحرينية ايضاً، مجسدة بذلك مبادئها التي اصرت عليها منذ البداية في الاعتماد على الشباب البحريني المنتج. وإذا كانت لنا كلمة في هذا اليوم الذي سيؤرخ كنقلة جديدة في تاريخ الصحافة البحرينية، فانه لا يسعنا الا ان نتقدم بوافر الشكل والامتنان والتقدير إلى مقام صاحب السمو الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة أمير البلاد المفدى، وسمو الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، وسمو الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة ولي العهد الأمين، على دعم سموهم المتواصل للصحافة في البحرين، ولإيمانهم العميق بأهمية ودور الكلمة الصادقة والشريفة في بناء النهضة والتقدم الذي تسعى إليه قيادتنا الرشيدة لتحقيق الأمن والاستقرار والرخاء للمواطن. كما قلنا في البداية.. لماذا الأيام؟ نعود ونقول اليوم وغداً.. لانها طبيعة "الأيام" ولانها طبيعة العصر وروحه المتجددة دائماً والتي تواكب ايقاعات الزمن المتسارعة بخطوات واثقة وثابتة. اعزاءنا القراء.. ونحن نضع بين ايديكم اليوم هذا العدد المتميز والتاريخي من "الأيام" فإنما نقطع العهد على انفسنا بمواصلة المسيرة، يشد من ازرنا في ذلك من اخذوا على عاتقهم رعاية وبناء الصرح الاعلامي في البلاد بدون ضجيج وصخب وبما يتلاءم وطموحات وأماني ابناء هذه الأرض الطيبة. الأيام.

 

9/25/1990 12:00:00 AM

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها