النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11928 السبت 4 ديسمبر 2021 الموافق 29 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:48AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:06PM

كتاب الايام

الصورة والقضية

رابط مختصر
العدد 11067 الأحد 28 يوليو 2019 الموافق 25 ذو القعدة 1440

الماضي لن يكن كما المستقبل.. تلك حقيقة لابد من ادراكها، فمجمل التفاعلات التي تجري على الساحة الخليجية في الوقت الراهن تتطلب شكلاً جديداً وجاداً من العمل الجماعي المشترك والاتفاق المتكامل في سبر رؤى الغد بما يحقق مصلحة شعوبنا ويضمن المحافظة على انجازاتنا. وكما قال سمو رئيس الوزراء في حديثه امس لرجال الصحافة الخليجية فإن المرحلة المصيرية التي تجتازها منطقتنا حالياً لا تحتاج إلى العواطف والشعارات وانما إلى العمل الجماعي والاتفاق الكامل في خطوات التحرك السياسي والاقتصادي والأمني. فإذا كانت المصالح المشتركة هي التي جمعت دول مجلس التعاون عندما ارسى اسسه الأولى في مطلع الثمانينات.. فان المصير المشترك والعمل الجماعي والجاد بعيداً عن العواطف والشعارات في مواجهة التحديات والصعاب هي منطلق وركائز مواصلة المسيرة الخليجية في مطلع التسعينات. وان كانت المحنة التي مرت بها دولة الكويت بصفة خاصة والمنطقة بصفة عامة منظاراً مبكراً لصورة المجلس امام الرأي العام العالمي بما ظهرت به من صورة مشرفة ووقفة واثقة فإن القمة الراهنة تضعنا تحت المجهر لترى من خلاله الدول الأخرى تلك الصورة المشرقة من التلاحم والتماسك والعمل الدؤوب من اجل تعزيز روح الاسرة الواحدة في مجتمعات دول مجلس التعاون الخليجي. هذه هي صورة دول المجلس التي اظهرتها المحنة.. فلنحفظ ذلك بكل ما أوتينا من قوة.. ولنرتفع فوق أية خلافات.. فكما قال سمو رئيس الوزراء في حديثه أمس.. الخلاف في الرأي لا يفسد للود قضية، وقضيتنا اليوم هي تحرير الكويت وعودة الشرعية وليس هناك أية قضية اخرى يمكن ان تحجب الرؤية، ومهما حاول المتربصون بالمنطقة الاصطياد في المياه العكرة فلن يجدوا إلا ما يغيضهم ويقض مضاجعهم في تلك المنجزات التي ترسخت كشواهد على ما بذلته سواعد الرجال الاوفياء من ابناء هذه المنطقة، ونقول ان ذلك ليس بجديد على تاريخ منطقة الخليج الذي يزخر بمثالات رائعة عن صور التفاهم والتعاون ووحدة الرأي بين شعوب المنطقة وقياداتها، فعند المخاطر والمحن تتشابك الأيدي لتكون يداً واحدة تدرأ العدوان وتواصل بناء انجازاتها في جو مفعم بالثقة والأمن والاستقرار.

 

9/24/1990 12:00:00 AM

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها