النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11927 الجمعة 3 ديسمبر 2021 الموافق 28 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:45AM
  • الظهر
    11:27AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

للأيام كلمة

رابط مختصر
العدد 11067 الأحد 28 يوليو 2019 الموافق 25 ذو القعدة 1440

إشعاعات من الزمن تتخلل ثنايا وجداننا لتحولها إلى ومضات من العطاء تتجدد في مثل هذا اليوم من كل عام ليحمل معه امانينا وتطلعاتنا إلى الغد المشرق السعيد. اليوم – السادس عشر من شهر ديسمبر 1990 – يوم جديد في مسيرتنا المباركة المفعمة بالعمل الدؤوب والآمال العظام والمسئوليات الجسام من اجل رفعة هذا الوطن وعزته. وان كانت هذه الذكرى العزيزة على قلوبنا جميعاً هي الزاد لنا على مواجهة تحديات الزمن وتكريس منجزاتنا الوطنية الراسخة فانه يكتسب اليوم .. 16 ديسمبر 1990.. أهمية خاصة ويشكل منحى خاصاً في حياتنا يستمد مقوماته من ذلك التفاعل المفعم بمشاعر المحبة والولاء وروح الاسرة الواحدة بين القيادة الحكيمة وشعب البحرين الوفي. اننا في هذا اليوم ونحن نحتفل بالعيد الوطني ترتفع الاكف وتنبض القلوب.. كل القلوب لابناء هذا الوطن دعوات صادقة إلى المولى جلت قدرته ان يحفظ لنا اميرنا المفدى قائداً وراعياً لمسيرة الوطن نحو غد افضل. وكما قال نائب سمو الامير في كلمته فلقد عزز ذلك الشعور المخلص والمفعم بأعمق معاني الولاء والمحبة الذي أبداه شعب البحرين قاطبة تجاه صاحب السمو الأمير الوالد المسيرة وراعي النهضة الثقة بمستقبل هذا الوطن. كما تأتي هذه الذكرى اليوم وثقتنا تزداد رسوخاً ونفوسنا تمتلئ طمأنينة للمواقف الحكيمة والجهود الكبيرة المخلصة لحكومتنا الرشيدة برئاسة سمو الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء وبدعم من سمو الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة ولي العهد القائد العام لقوة الدفاع في مواجهة متطلبات المرحلة الخطيرة الراهنة التي سببها الغزو العراقي الغاشم لدولة الكويت الشقيقة وافرازاتها التي شملت المنطقة. فلقد كان للسياسات الهادئة والمواقف الحازمة التي اتخذتها حكومتنا الرشيدة في هذا الوقت العصيب اثر بالغ في تعزيز الثقة في مكتسباتنا الوطنية وحماية منجزاتنا التي بنتها سواعد الرجال الاوفياء من ابناء هذا البلد الآمن. واليوم.. عندما اطلت المحن على منطقتنا ما احوجنا إلى ان نستمد معاني الثبات والرسوخ في وقفتنا الواحدة والتي كانت احدى السمات الاكثر وضوحاً في مسيرة المجد الذي سطرته قيادة هذه البلاد وشعبها الوفي في بطون التاريخ من خلال تلاحمها وتآزرها المستمر في السراء والضراء. وما اعظم الفرح عندما يكون للوطن.. نعم ما اعظمه من فرح.. نستطيع ان نستشف معانيه ودلالاته اليوم اكثر من اي وقت مضى من خلال المحنة التي يواجهها اشقاؤنا واخوتنا ابناء الشعب الكويتي الشقيق الذي سلب وطنه غدراً وعدواناً وعيث فيه فساداً.. الا انه لنا في موقف الشعب الكويتي الشقيق الرافض للاحتلال والتمسك بقيادته الشرعية وحكومته الوطنية خير مثال على التلاحم بين ابناء هذا الشعب وقيادته في مواجهة العدوان والاصرار على دحره ونيل حقوقه. وسيظل ذلك الوميض من اشعاعات الفرح يختلج في نفوسنا اليوم وغداً لتتفجر ينابيع سعادة وبهجة عندما يعود صاحب السمو الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة امير البلاد المفدى سالماً معافى إلى ارض الوطن بعدما انعم به الله سبحانه وتعالى عليه من نعمة العافية والشفاء وبعد ان نرى دولة الكويت الشقيقة وقد تحررت مما وقع عليهم من ظلم وعدوان وعادت دولة مستقلة كاملة السيادة في ظل حكومتنا الشرعية. العزة والمجد للوطن ولأمير الوطن في عيد الحب والولاء لهذا الوطن. الأيام.

 

12/16/1990 12:00:00 AM

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها