النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11928 السبت 4 ديسمبر 2021 الموافق 29 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:48AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:06PM

كتاب الايام

من أجلك يا كويت!

رابط مختصر
العدد 11067 الأحد 28 يوليو 2019 الموافق 25 ذو القعدة 1440

.. مهما يكن من أمر الاحداث المتتالية. واللحظات العصيبة التي تمر بها منطقتنا الآن فلا بد من اطلاق كلمة حق في ابناء الشعب الكويتي الشقيق. في الداخل والخارج، قيادة وقاعدة، الذين عاشوا المعاناة والدمار بمعنى الكلمة، لحظة بلحظة على مدى سبعة اشهر، وهو يرى قوى البغي والعدوان تعيث فسادا في ارضه، وقدم اروع الامثلة في الصمود والصلابة والتماسك بين افراده، رغم المحاولات المستمرة من قبل النظام العراقي لشق صفوفه بمختلف الطرق والوسائل التي رفضها جميعا. ان هذا الشعب الصغير بعدده والعظيم بموقفه وبطولاته لم يهدأ له بال منذ اللحظة التي وطأت فيه اقدام الغزاة ارضه، رغم اعواد المشانق لتي نصبتها قوات الاحتلال العراقية في الساحات العامة للقضاء على روح المعاومة والقتال، كما لم تنجح دسائسه لشق الصف الكويتي من خلال اغراء او ارغام بعض افراده بشتى الوسائل على الاشتراك في الحكومة المزعومة التي شكلها في بدايات الغزو. فلقد صورت مخيلة النظام العراقي المريضة له بانه سيجد من بين ابناء الشعب الكويتي الصامد من يتعاون معه او يقبل بديلا للحكومة الشرعية فخسر جميع مراهناته منذ اللحظة الاولى للغزو. وعلى مدى سبعة اشهر ظلت القضية مشتعلة في افئدة ابناء الكويت في كل بقعة في العالم، صغيرهم وكبيرهم، شيوخهم وشبابهم، نسائهم واطفالهم، الكل قدم ما يستطيع سواء كان ذلك عن طريق الانخراط في صفوف المقاومة الكويتية الباسلة او التطوع في صفوف الجيش الكويتي، استعدادا للتحرير، او عن طريق المعارض والمهرجانات الشعرية والخطابية والفنية وغيرها من الوسائل التي لم يبخل بها ابناء الكويت على بلادهم العزيزة. ابدا.. لم تهزهم الممارسات العدوانية لجلاوزة النظام العراقي، ولا الاساليب الخبيثة التي اتبعها البعض الآخر للنيل من كرامتهم وعزتهم. واليوم وعلم الكويت يرفرف عاليا خفاقا في سمائها، لا نملك الا ان نوجه كلمة تحية واعجاب وتقدير لأبناء الشعب الكويتي الشقيق على ما قدمه من تضيحات جسيمة وما قام به من بطولات نادرة ابهرت المعتدي نفسه وافقدته صوابه. من اجلك يا كويت العز والكرامة.

 

2/16/1991 12:00:00 AM

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها