النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11927 الجمعة 3 ديسمبر 2021 الموافق 28 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:45AM
  • الظهر
    11:27AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

أهلا.. جندنا الأبطال

رابط مختصر
العدد 11067 الأحد 28 يوليو 2019 الموافق 25 ذو القعدة 1440

في يوم كهذا.. ستظل تخترنه ذاكرة اجيالنا يعود ابطال البحرين بعد ن ادوا دورهم المشرف في معركة تحرير الكويت الى جانب اخوانهم من قوات درع الجزيرة وقوات التحالف الدولية وفقا لمتطلبات الشرعية الدولية. انه يوم من ايام التاريخ المجيد لهذه البلاد ورجالاتها الخيرين.. انه يوم من ايام العز والكرامة الابية لابناء الوطن الذين نذروا انفسهم من اجل ان ترتفع عاليا في السماء كلمة الحق والعدل الذي لم يرتضوا غيره بديلا مهما كانت التضحيات جساما. حقا انهم مصدر فخرنا واعتزازنا جميعا قيادة وشعبا، فلنا بينهم الاب والابن والاخ الذين ضربوا اروع الامثلة في التضحية والفداء ولبوا النداء في اليوم الاول لنصرة الشقيق المظلوم ورفع الظلم ودحره، ولم يتوانوا عن ان يكونوا في الصفوف الامامية دائما، كل ذلك بصمت وانكار للذات بعيدا عن اية ادعاءات أو بهرجات اعلامية وانما من خلال مهام مرسومة وانجازات مسحوبة ستظل وساما ناصعا يعلق على صدورنا جميعا. اليوم نستقبلكم يا رجال البحرين الخيرين في عودتكم المظفرة بعد ان كانت قلوبنا تعيش معكم لحظة بلحظة وانتم في ميادين القتال تؤدون واجب الشرف المقدس.. نستقبلكم اليوم بما انتم اهل له من ترحاب وتكريم. ان الروح القتالية المتمرسة والكفاءة المتميزة التي سطرتم بها ملاحم البطولة والشرف في ميدان المعركة ستظل نبراسا لأجيالنا القادمة على مدى الزمن يضيئ لهم دروب الحياة الحرة الكريمة من خلال ما قدمتموه من عمل عظيم جنب هذه المنطقة والعالم اجمع كارثة رهيبة واعدتم الطمأنينة الى النفوس بمستقبل الامن والاستقرار الذي ننشده جميعا. هذا هو الانسان البحريني الاصيل.. جنديا في الجبهة.. عاملا في المصنع.. موظفا خلف المكتب.. سواعد سمر ترتفع من اجل مجد وعز هذا الوطن المعطاء. هذا هو الانسان البحريني الذي كان دائما وابدا محط اهتمام ورعاية قيادة هذه البلاد الرشيدة وذخيرتها التي لا تنضب من أجل مواصلة مسيرة التقدم والنماء.. فهنيئا لكم هذا المجد وهنيئا لكم هذا الفخر.. وهنيئا لنا جميعا عودتكم سالمين مظفرين.. والشكر والحمد لله تعالى على النصر المبين. .

 

3/23/1991 12:00:00 AM

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها