النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11929 الأحد 5 ديسمبر 2021 الموافق 30 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:46AM
  • الظهر
    11:28AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

للأيام كلمة

رابط مختصر
العدد 11067 الأحد 28 يوليو 2019 الموافق 25 ذو القعدة 1440

لاشك ان الاعلام والصحافة اصبحا يحتلان مكانة عالية لدى قيادات وشعوب العالم قاطبة التي لم تبخس هذا المجال حقه في يوم من الايام لما له من اهمية متعاظمة في تحويل عالمنا هذا المترامي الاطراف الى قرية صغيرة يألفها أي شخص وفي أي مكان كان. ونحن هنا في الخليج عايشنا منذ الثاني من اغسطس الماضي تجربة فريدة ومتميزة في الحقل الاعلامي، ليس فقط من جهة الدور الذي مارسته وسائل الاعلام العالمية وتهيئة الارض للمعركة او السلام، انما نعنى تجربتنا نحن هنا في البحرين كيف تعاملنا مع هذا الظرف الطارئ؟ وكيف استطاعت اجهزة اعلامنا وصحافتنا ان تخوض هذه التجربة الجديدة عليها؟ نعم.. لقد كانت تجربة فريدة واجهها اعلامنا وصحافتنا بشجاعة وصراحة وخرجت منها اكثر قوة وخبرة مثلما عايشها كل انسان على وجه هذه الارض الطيبة واستطاع ان يتجاوز المحنة بصلابة يشهد لها الجميع. نقول اننا لم نكن نستطيع ان تخوض تلك التجربة بثقة لو لم يكن الاعلام والصحافة في هذه البلاد تحظى بمكانة خاصة ودعم مستمر من القيادة الرشيدة مكنتها من مواكبة التطورات والاحداث محليا وعربيا وعالميا دون اية مبالغات او مهاترات لا طائل من ورائها انما ضمن مسار واضح المعالم قوامه الرئيسي الانسان البحريني الواعي الحريص على سمعة وطنه والمتمسك بأهدافه ومبادئه السامية. ومن هنا كانت انطلاقة الكلمة الصادقة الشريفة التي عكست على الدوام آمال وتطلعات المواطنين الخيرين من ابناء هذه البلاد. كما مدت وشائج التواصل الخير مع كافة الاشقاء والاصدقاء في كل بقاع الارض. ومن هنا ايضا كان ذلك التكريم الذي تخص به قيادتنا الرشيدة رجال الاعلام والصحافة في البلاد باستمرار وفي شتى المناسبات والاحداث لتكون على بينة من كل كبيرة وصغيرة في مسيرة الخير والعطاء في وطننا الجيب. ان التواصل بين قيادتنا الرشيدة ورجالات الاعلام والصحافة في هذه البلاد لم ينقطع يوما، وهو تواصل دائم يستمد مقوماته من رؤية حضارية للنهوض بالوطن والمواطن في رتم متناسق نحو آفاق اكثر رحابة واشراقا. وضمن هذا التواصل المستمر فقد استقبل صاحب السمو امير البلاد المفدى امس الوفد الصحفي البحريني الذي زار جمهورية الصين الشعبية، وما استقبال سموه للوفد الا تشريف آخر للكلمة يضاف الى السجل الزاخر والمتدفق من لدن قيادتنا الرشيدة الى رجال الاعلام والصحافة. وتأتي هذه المكانة المميزة التي تحظى بها صحافتنا المحلية أعلامنا بشكل عام من قبل القيادة الحكيمة لتعكس المكانة الصحفية الطيبة التي حققتها طوال مسيرتها الطويلة لدى ابناء المجتمع حيث انها رسالة عظيمة لها من الثقة والاحترام ما جعل كل دول العالم تقدر دور الصحفي في انارة الطريق نحو التقدم والرفعة وازالة العثرات من امام التطور من منطلق مسؤوليتها الكبيرة تجاه المجتمع والمؤسسات العامة والخاصة وبما يخدم مصالح المواطن ويحقق أمانيه. ان اشادة صاحب السمو أمير البلاد المفدى بالصحافة المحلية ودورها البناء في ابراز النهضة التي تشهدها البحرين في عدها الزاهر وسام كبير ورفيع يحتل مكانا فريدا في لوحة الشرف التي تحفظ منجزاتها ماضيا وحاضرا ومستقبلا باذن الله. ان قدسية الكلمة الصادقة الشريفة لا تمس في هذه البلاد وسياسة الابواب المفتوحة هي ما كرستها حكومتنا الرشيدة برئاسة صاحب السمو رئيس الوزراء وبدعم وتشجيع من صاحب السمو ولي العهد، فليس بالأموال وحدها تبنى الاوطان الحضارية وانما الانسان والفكر النير هما قوام الحضارات التي خلدها التاريخ على مر العصور.

 

7/1/1991 12:00:00 AM

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها