النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11927 الجمعة 3 ديسمبر 2021 الموافق 28 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:45AM
  • الظهر
    11:27AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

للايام كلمة

رابط مختصر
العدد 11067 الأحد 28 يوليو 2019 الموافق 25 ذو القعدة 1440

ليس سمة مهمة اليوم اهم من ازالة خطر الحروب النووية الذي يهدد البشرية، ووقف سباق التسلح على الارض ومنع انتشاره في الفضاء وذلك بهدف الحفاظ على المكاسب الحضارية للبشرية وصون السلام العالمي وجعله اكثر رسوخا بين دول العالم. ان تكثيف الاسلحة بالشكل الجنوبي وبهذه الكميات التي تكفي لإبادة البشرية وكل ما هو حي على سطح الكرة الارضية مرات عديدة لهو جريمة بحق الانسانية ومكتسباتها في مختلف المجالات.. فقد وصلت الكارثة الى حد وصول العلوم والتقنية العصرية الى درجة تتيح امكانية صنع انواع جديدة من الاسلحة النووية ونشرها في الفضاء، جعلت العالم يقف امام منعطف خطر يهدد الامن والسلام والاستقرار العالمي. وفي هذا الاطار تجئ جميع المبادرات السلمية من جانب زعماء العالم وآخرها مبادرة الرئيس الامريكي بخفض الاسلحة النووية من جانب واحد كخطوة تاريخية.. وبداية لتوقف مخططات التوسع في عسكرة البحر والبر والجو.. اضافة الى دفن افكار سباق التسلح التي لن يجني الانسان من جرائها سوى الدمار والابادة الجماعية. وتأتي هذه المبادرة التي تتزامن مع سعي دول العالم لحل خلافاتها والقضاء على بؤر التوتر لتبشر بمطلع عهد جديد في العلاقات الدولية ليس بين الدولتين العظميين ولكن ايضا في اعطاء دفعة سياسية للجهود الدولية الرامية الى بلورة نظام دولي جديد بعيدا عن المواجهات والصراعات. وبإطلاقه المبادرة فإن الرئيس الامريكي قد اتخذ خطوة حاسمة لإقرار السلام في العالم منذ بداية العصر النووي قبل 50 عاما تقريبا.. وستضع هذه المبادرة الولايات المتحدة في موقع الطليعة من سياسة نزع السلاح بكل انواعه.. وبقى على الدول الكبرى ان تعمل على اتخاذ مبادرات اخرى تجاه شعوب العالم الثالث باتجاه تحسين مستوى معيشتها الى الافضل. ان شعوب العالم اجمع تعلق آمالا كبيرة على هذه المبادرة الجديدة التي جاءت من واشنطن لتخفف الترسانة النووية.. كما علقت آمالها من قبل على المصادقة بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة على معاهدتين رئيسيتين قبل شهرين وهما معاهدة الحد من الاسلحة الاستراتيجية "ستارت" ومعاهدة خفض القوات التقليدية في اوروبا.. كما علقت شعوب العالم آمالها في السابق على المفاوضات بين البلدين في جنيف بشأن الاسلحة الفضائية والنووية سنة 1985. ونأمل ان تبشر هذه المبادرة بمطلع عهد جديد في العلاقات الدولية والمساهمة بشكل ايجابي في اقرار السلام والاستقرار الدوليين وخاصة في مجال منع انتشار الاسلحة النووية والقضاء على الترسانة الموجودة في منطقة الشرق الاوسط.

 

9/29/1991 12:00:00 AM

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها