النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11927 الجمعة 3 ديسمبر 2021 الموافق 28 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:45AM
  • الظهر
    11:27AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

في عيدنا الثالث.. يكبر الحلم

رابط مختصر
العدد 11067 الأحد 28 يوليو 2019 الموافق 25 ذو القعدة 1440

بقدر ما كانت الخطوة الاولى حلما على طريق "الايام" ها نحن نحتفل اليوم بمرور السنة الثالثة وقد كبر الحلم ليشكل صدمة للمستحيل الذي وضعه البعض والتي راهنا فيها على السواعد البحرينية لتحقيق هذا الحلم وقد كسبنا الرهان منذ اللحظة الاولى ليفسح للحلم ان يكبر. ها نحن اليوم نخطو الخطوة الاولى في السنة الرابعة.. مثلما بدأنا بثبات خطوتنا الاولى قبل ثلاث سنوات. اليوم تكبر "الايام" سنة.. ويكبر الحلم في الغد الذي هو هدفنا، فقد كنا دائما نقول انها صحيفة المستقبل. نعم.. نحتفل اليوم ونتيه فخرا فقد حققنا الكثير من ذلك الحلم الجميل وبقي الكثير لنحققه في مستقبلنا الذي نثق في انه مشرق باذن الله. ثلاثة اعوام انقضت منذ صدور العدد الاول.. نستطيع ان نقول انها ساهمت في ارساء اسس انطلاقة نوعية في الصحافة المحلية والخروج بها من الرتم الذي جرت عليه لسنوات ماضية. لقد جاهدنا لنقدم خدمة متميزة ونحن نعرف اننا امام قارئ مميز يسعى الى الحقيقة والمعرفة بطريقة علمية وذي ادراك واسع ومتشعب، وهذا هو سر هذا الوطن.. انه الانسان الواعي.. المثقف.. المتعلم. وفي "الايام" حرصنا منذ بداياتنا الاولى على ان لا نخرج عن هذه الحقيقة ابدا، فالكوادر البحرينية الشابة المتعلمة والمدربة هي هدفنا الاول، فبهم ومن خلالهم استطعنا ان نتجاوز المستحيل.. او كما كان يقال قبل صدور "الايام" بانه "مستحيل"... فالصحافة اليومية كما كان يقول البعض تجربة جديدة على ابناء هذه البلاد!!.. لن يستطيعوا الولوج الى دهاليزها.. واليوم بعد ثلاثة اعوام تبرز الايام كتجربة صحفية تؤكد مقدرة الانسان في هذا الوطن على الابداع والقادر على العطاء المتميز.. لقد اعطى الصحفي البحريني كل امكانياته لتأسيس صحيفة ناجحة استطاعت ان تقف بثبات وقوة ليس محليا فحسب بل بين مجموعة من الصحف العربية الناجحة، والتي لها اسمها وتاريخها الطويل. كان هم الصحافة المحلية الوصول بأرقام توزيعها في احسن الحالات الى 15 ألف نسخة في اليوم، وكنا في ايامنا الاولى نتوجس الخوف من امكانية الوصول الي هذا الرقم.. واذا بنا وبشهادة اكبر مؤسسة للتحقق من الانتشار تقف "الايام" شامخة في تحديها لأرقام التوزيع المحلية حيث تصل في توزيعها الى 37 ألف نسخة توزيع منها 23 ألف نسخة في البحرين وحدها وتنتشر توزيعا في كل دول الخليج اضافة الى العواصم العربية والاوروبية. كل ذلك لم يأت من فراغ وانما جاء بجهد الزملاء العاملين في "الايام" الذين نذروا انفسهم لكي تكون "الايام" الصحيفة المتميزة وان تكون الاولى في البحرين، وان شاء الله ضمن كبريات الصحف في العالم العربي. لقد جندت "الايام" كل امكانياتها لتقديم خدماتها للقارئ بالشكل الصحفي المتميز، فبالإضافة الى الامكانيات الفنية الحديثة التي وقف خلفها العنصر البحريني الشاب يديرها بكفاءة واقتدار: جندت "الايام" خبرة العناصر الصحفية البحرينية، واستقطبت نخبة من افضل الكتاب والمفكرين من داخل البحرين وخارجها واتفقت مع كبريات الصحف العربية والاجنبية للنشر المشترك في المقالات والترجمات والكتب التي تتناول مجريات الاحداث في المنطقة ودول العالم. ولسنا بمكتفين.. ستكون عملية التطوير اسلوبا ونوعا متجددة في كل صباح في انطلاقة جديدة نحو الغد.. ونحو مزيد من العطاء الذي نفخر به.. هذا العطاء الذي استطاعت الكوادر البحرينية الشابة المدربة ان تنجزه في فترة زمنية قصيرة.. اننا نرفع رؤوسنا فخرا وليس غرورا بما انجزناه، فيحق لنا اليوم بعد ثلاث سنوات من التجربة والعمل المتواصل ان نعتز بما حققناه بالرغم من العثرات التي صادفتنا في هذا الطريق الشاق والطويل.. عثرات وكبوات المت بنا خلال السنوات الماضية لأننا كنا نسابق الزمن المتسارع، فوقعت اخطاء هنا وهناك حاولنا ان نتداركها ولازلنا نحاول اليوم وغدا.. ونمضى الى الغد وفي يدنا حزمة من شمس الوطن تشرق فينا املا متجددا مع كل صباح ولنواصل العطاء الخير بسواعد الاخلاص والتفاني من اجل ان نضع اقدامنا على المستقبل في عالم لا يؤمن الا بمن يحلم بالغد الافضل.

 

3/7/1992 12:00:00 AM

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها