النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11928 السبت 4 ديسمبر 2021 الموافق 29 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:48AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:06PM

كتاب الايام

نائب الرئيس السوري:

رابط مختصر
العدد 11067 الأحد 28 يوليو 2019 الموافق 25 ذو القعدة 1440

نائب الرئيس السوري: سوريا ستقف ضد أي عدوان على دول الخليج لا نتوقع انفجارا عسكريا وسنواجه العدوان بكل امكانياتنا كتب – نبيل الحمر: وصف نائب الرئيس السوري عبدالحليم خدام العلاقات البحرينية السورية بانها علاقات اخوية ممتازة تزداد عمقا ورسوخا وان قيادتي البلدين تحرصان على استمرار هذه العلاقات بما يخدم مصالح البلدين الشقيقين وقضايا الامة العربية. وابلغ خدام وفدا اعلاميا بحرينيا رافق وزير الاعلام طارق عبدالرحمن المؤيد في زيارته الرسمية للجمهورية العربية السورية ضرورة تكثيف الزيارات المتبادلة بين الدول العربية من اجل تبادل الخبرات والتنسيق والتشاور المشترك والاطلاع على المنجزات في الدول العربية. وقال خدام ان التوتر الذي تشهده المنطقة في الوقت الحاضر متوقع نظرا للوضع الدولي والعربي السيئ وان المستفيد من هذا الوضع هو اسرائيل التي تسعى الى تحقق مكاسب ترتبط بالانتخابات الاسرائيلية القادمة. وردا على سؤال عما اذا كانت اسرائيل تنوي القيام باي عمل حربي ضد سوريا قال ان سوريا ستواجه هذا العدوان بكل امكانياتها ولكن ستكون هناك خسائر كبيرة لدى الطرفين وان استمرار التوتر لن يحقق الامن لأي طرف ولكنه اضاف يقول "اننا لا نتوقع انفجارا عسكريا ولكن عند حدوث ذلك فانه يصعب التحكم في وقت الحرب". وحول اعلان دمشق قال عبدالحليم خدام ان هذا الاعلان هو قاعدة لتصحيح مسار العمل العربي المشترك وان الوضع العربي الراهن لا ينبغي ان يترك بهذا الشكل فالتمزق والفرقة ليست من مصلحة العرب. واضاف بان دول اعلان دمشق الثمان بحكم الظروف التي مرت بها مؤهلة لاستنهاض الوضع العربي من حالته الراهنة.. وقال ان سوريا ستقف ضد اي عدوان تتعرض له دول الخليج لان شعورنا هو ان اي بلد عربي يتعرض للتهديد او العدوان ينغي ان نبادر جميعا الى مساندته. التفاصيل صفحة 5 صفحة 5 نائب الرئيس السوري: علاقاتنا مع البحرين تزداد عمقا ورسوخا الوضع العربي عامل اغراء للطامعين إعلان دمشق قاعدة لتصحيح مسار العمل العربي المشترك كتب – نبيل الحمر: دقيق متحمس، سريع الحركة، مفاوض شرس، يصعب عليك ان تغير وجهة نظره، ثاقب النظر، وغيرها كثير من الاوصاف قرأتها لصحفيين غربيين عن نائب الرئيس السوري عبدالحليم خدام، وقد نقل احد الصحفيين الاجانب عن وزير خارجية غربي قوله "انه متحمس لوجهة نظره يدافع عنها بمهارة المحامي على كل حال ان الانطباع الذي تخرج منه بعد لقائك بهذا الرجل المتمرس في السياسة هو "الحماس للقضايا التي يؤمن بها ويدافع عنها" في وسط حي "السبكي" بدمشق يقع مكتب نائب الرئيس السوري عبدالحليم خدام.. وهو مبنى عبارة عن فيلا من طابقين تقع على الشارع الرئيسي في ذلك الحي وفي قاعة جلوس تميزت بالأرائك البيضاء كان عبدالحليم خدام يستقبل الوفد الاعلامي برئاسة وزير الاعلام طارق عبدالرحمن المؤيد. قال معلقا: سمعت انكم تغادرون اليوم دمشق.. وهذا شيء موسف.. لابد لكم من البقاء مدة اطول حتى تستطيعوا مشاهدة الشام بشكل أكبر. ورد الوزير طارق المؤيد: "لقد غمرتمونا بكرمكم وحبكم خلال هذه الزيارة التي نعترف بأنها قصيرة، ولكن نؤكد لكم انها مقدمة لزيارات متكررة ودائمة لهذا البلد الجميل". وبدأ نائب الرئيس السوري يسأل عن صاحب السمو الامير المفدى وصاحب السمو رئيس الوزراء وصاحب السمو ولي العهد وطلب من وزير الاعلام ان ينقل لهم تحياته ومودته، واستعرض علاقات سوريا بالبحرين ومدى الامكانيات المتاحة لتعزيز هذه العلاقات للوصول الى تحقيق مصالح الشعبين الشقيقين. ووصف هذه العلاقات بأنها علاقات اخوية ممتازة تزداد عمقا ورسوخا وان قيادتي البلدين تحرصان على استمرار هذه العلاقات بما بخدم مصالح البلدين الشقيقين وقضايا الامة العربية. وأكد على ضرورة تكثيف الزيارات المتبادلة بين الدول العربية من اجل تبادل الخبرات والتنسيق والتشاور المشترك والاطلاع على المنجزات في الدول العربية. وقال خدام ان التوتر الذي تشهده المنطقة في الوقت الحاضر متوقع نظرا للوضع الدولي والعربي السيء وان المستفيد من هذا الوضع هو اسرائيل التي تسعى الى تحقيق مكاسب ترتبط بالانتخابات الاسرائيلية القادمة. واضاف يقو ان الوضع العربي المنهار والمتفكك يشكل عامل اغراء للطامعين. ودعا في هذا الصدد الى استنهاض العمل العربي للوقوف في وجه هؤلاء الطامعين. واشار بان اسرائيل تريد ايجاد عدو وهمي للغرب خاصة بعد ان تلاشى دورها في المنطقة في اعقاب انهيار الاتحاد السوفيتي. وقال ان سوريا تسير الان في طريق السلام وهي جادة في هذا الطريق ومازالت تبذل جهودا في هذا الصدد. وردا على سؤال عما اذا كانت اسرائيل تنوي القيام بأي عمل حربي ضد سوريا قال: ان سوريا ستواجه هذا العدوان بكل امكانياتها ولكن ستكون هاك خسائر كبيرة لدى الطرفين وان استمرار التوتر لن يحقق الامن لأي طرف. ولكنه اضاف يقول اننا لا نتوقع انفجارا عسكريا ولكن عند حدوث ذلك فانه يصعب التحكم في وقف الحرب. واضاف ان الهدف الاساسي لإسرائيل من هذا التصعيد هو هدف انتخابي والاستفادة منه في ابقاء الاسرائيليين في حالة من التوتر تعطى لمتطرفين الاسرائيليين فرصة الفوز بالانتخابات وقال ان اسرائيل لا تريد السلام. وانها عندما وضعت على طاولة المفاوضات انكشف الزيف الاسرائيلي وهي تدرك ان الرأي العام العالمي سوف يشكل مصدر ضغط عليها. وحول إعلان دمشق قال عبدالحليم خدام ان هذا الاعلان هو قاعدة لتصحيح مسار العمل العربي المشترك وان الوضع العربي الراهن لا ينبغي ان يترك بهذا الشكل فالتمزق والفرقة ليس من مصلحة العرب. واضاف بان دول اعلان دمشق الثمان بحكم الظروف التي مرت بها مؤهلة لاستنهاض العمل العربي من حالته الراهنة. وقال ان سوريا ستقف ضد اي عدوان تتعرض له دول الخليج، لأن شعورنا هو ان اي بلد عربي يتعرض للتهديد او العدوان ينبغي ان نبادر جميعا الى مساندته. وقال عبدالحليم خدام ان اعلان دمشق كان حاجة خليجية وهو ايضا حاجة عربية لأنه يلبي مصالح دولة ومصالح الامة العربية لأنه مفتوح للجميع. ووصف دور الاعلام في المرحلة الحالية التي تمر بها الامة العربية، بأنه هام وخطير وقال ان الاعلام قادر على ان يؤدي دورا هاما في تعزيز العلاقات العربية ودعم التضامن بين الدول العربية، واوضح ان الاعلام احد القنوات التي يمكن ان تربط الشعوب العربية وتعزز صلاتها باعتباره اقرب القنوات الى المواطن. كما وصف الاعلام بانه جيش محارب واذا ربح المعركة فالوطن هو الرابح، ان دور الاعلام دور مركزي وهو جيش محارب حقيقي، اما ان يكسر او ينكسر، لذلك فان دور الاعلام الوطني القومي هام جدا، ونتمنى توسيع التعاون الاعلامي في كافة المجالات.

 

6/7/1992 12:00:00 AM

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها