النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11928 السبت 4 ديسمبر 2021 الموافق 29 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:48AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:06PM

كتاب الايام

لـ "الأيام" كلمة

رابط مختصر
العدد 11067 الأحد 28 يوليو 2019 الموافق 25 ذو القعدة 1440

لاشك ان السياسة المتميزة التي اتبعتهْا فرنسا في نصرة القضايا العربية المصيرية والاهمية المتعاظمة التي توليها لحفاظ علي امن، واستقرار منطقة الخليج قد اكسبتها علاقات طيبة وثقة متبادلة مع مختلف الدول العربية مما اهلها للقيام بدور كبير في المنطقة وعلى الساحة العربية بصفة عامة. ان الدور الفرنسي الفاعل في السياسة الدولية ومسؤولياتها كإحدى الدول الدائمة في مجلس الامن وكونها ترتبط بعلاقات وثيقة مع دول مجلس التعاون بشكل خاص والعالم العربي بشكل عام وما اتخذته فرنسا من مواقف في نصرة القضايا العربية تؤكده اليوم من خلال هذه الجولة التي يقوم بها وزير الخارجية الفرنسي في المنطقة والتي تأتي من دون شك تأكيدا لرغبة فرنسا في المحافظة على امن واستقرار دول الخليج وابعادها عن الصراعات. ورغم ان دوما لم يخف قلق بلاده من بعض المشاكل الحدودية التي تشهدها المنطقة وذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقده امس الا ان الرؤية الفرنسية في هذا الصدد كانت واضحة انطلاقا من القانون الدولي وذلك عندما اشار وزير الخارجية الفرنسي الى ان افضل الحلول في حالة التوجه لمحكمة العدل الدولية هو ان يكون بشكل متزامن ومشترك وبذلك تثبت حسن النية باحترام ما ستصدره المحكمة مستقبلا. ان مصداقية فرنسا رسخت قناعة عربية مشتركة في اتجاهات السياسة الفرنسية فذلك ما لمسناه جميعا سواء فيما يتعلق بقضية الشرق الاوسط التي اختطت باريس لنفسها فيها مسارا متميزا او فيما يتعلق بما شهدته الساحة الخليجية مؤخرا.. وعندما يؤكد وزير خارجية فرنسا انه من الضروري الابقاء على حيوية مجلس التعاون لما له من علاقات مع المجموعة الاوروبية ودوره في تحقيق الاستقرار في المنطقة فان ذلك يأتي من القناعة بأهمية هذه المنطقة كشريان حيوي للعالم، وبذلك تكون اهمية أمنه واستقراره مطلبا ليس اقليميا فحسب بل ودوليا.

 

11/16/1992 12:00:00 AM

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها