النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11927 الجمعة 3 ديسمبر 2021 الموافق 28 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:45AM
  • الظهر
    11:27AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

الثوابت في العلاقات بين البحرين وسوريا

رابط مختصر
العدد 11067 الأحد 28 يوليو 2019 الموافق 25 ذو القعدة 1440

بالأمس.. ودعت سوريا رئيساً وحكومة وشعبا صاحب السمو الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة امير البلاد المفدى بعد زيارة لسوريا العروبة استغرقت ثلاثة ايام التقى خلالها اخاه الرئيس السوري حافظ الأسد.. ليجسد اللقاء عمق المودة والمحبة بين الزعيمين العربيين الكبيرين والبلدين والشعبين الشقيقين. وقد جاءت نتائج زيادة صاحب السمو امير البلاد المفدى لسوريا ومباحثاته مع الرئيس حافظ الاسد لتعطي صورة صادقة ومعبرة عن مدى التزام قيادتي البلدين الشقيقين وشعبيهما بخدمة القضايا المصيرية العربية واهمية تعزيز التضامن العربي واعادة لم شمل الامة العربية حتى تتمكن من اداء دورها في هذه الفترة الحرجة من التاريخ العربي. ان معركة السلام التي تخوضها الامة العربية اليوم هي بنفس جسامة وخطورة الحروب التي مرت على المنطقة.. ومن هنا فإن التمسك بالثوابت القومية والدعم المتبادل بين الاشقاء العرب في هذه المرحلة بالذات مطلوب الارتقاء به وتجديد روح العمل العربي المشترك ضمن رؤية متعمقة للامور.. فنحن دون هذا التضامن لن نخوض معركة السلام بقوة ولن نستطيع استعادة الارض السليبة.. ولن نستطيع مواصلة عملية البناء والتنمية التي تنشدها شعوبنا العربية.. فلا بد أن نكون معاً في السلم والحرب. لقد حرصت البحرين ممثلة في قائدها صاحب السمو امير البلاد المفدى في شتى المناسبات والظروف على تطوير علاقاتها الاخوية مع كافة الدول العربية انطلاقا من ادراكها لأهمية ارساء علاقات سلمية فيما بين الدول العربية تقود نحو مزيد من تعميق الانسجام وتعزيز التضامن العربي.. ولقد انعكست الرؤية المتعمقة لسمو الأمير المفدى في هذا الجانب في النتائج الايجابية التي تمخضت عنها مباحثات سموه مع الرئيس السوري لما عرف عن القائدين الكبيرين من اخلاص قومي على الدوام ومواقف مبدئية مشرفة حيال كافة القضايا القومية. ان البعد المتميز فيما يخص علاقات التعاون الثنائي بين البحرين وسوريا والاحترام المتبادل بين البلدين الشقيقين وتطابق وجهات النظر حول مختلف الموضوعات التي كانت مدار بحث بين صاحب السمو امير البلاد المفدى واخيه الرئيس السوري ستسهم بلا شك في احداث نقلة كبيرة في علاقات البلدين، خاصة ما يتعلق منها بالجوانب السياسية والأمنية والاتصالات اضافة الى التعاون الاعلامي والاقتصادي والتجاري والتي ستنعكس إيجابياً على شعبي البلدين. فتحية متجددة دائماً لسوريا العروب من البحرين أميراً وحكومة وشعباً على دورها المشرف على الساحة العربية وحرصها الدائم على تطوير علاقاتها مع الاشقاء العرب. .

 

3/3/1994 12:00:00 AM

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها