النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11928 السبت 4 ديسمبر 2021 الموافق 29 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:48AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:06PM

كتاب الايام

القلوب مجتمعة

رابط مختصر
العدد 11067 الأحد 28 يوليو 2019 الموافق 25 ذو القعدة 1440

لم تكن علاقات البحرين والسعودية في يوم من الايام علاقات عابرة تحكمها مصالح السياسة وتقلباتها ومصالحها، ولم تكن هذه العلاقات مجرد علاقات تجارية واقتصادية حكمتها ظروف التقارب الجغرافي بين البلدين. فالواقع ان العلاقات البحرينية السعودية هي أكبر من ان نقول انها مجرد علاقات عادية بين بلدين شقيقين. فلانزال نتذكر العبارة الصادقة في البرقية التي بعثها المغفور له الملك عبدالعزيز آل سعود بعد ختام زيارة قام بها للبحرين في 5 مايو 1939م حين قال للمغفور له الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة "القلوب مجتمعة" وكان يعبر عن عمق العلاقات والروابط بين البلدين الشقيقين. ولعل هذا هو نفسه ما نراه في القيادات السياسية التي ارتبطت بالمحبة والوحدة والرأي المشترك ولم يقابلها منذ عشرات السنين وحتى اليوم اي فتور او خلاف وهو معيار نادر لا مثيل له في العلاقات بين الدول من الصعب حدوثه في زماننا الحالي. وكما هي في القيادات فهي موجودة في تلاحم الشعبين منذ مئات السنين. فالبحريني يعتبر نفسه سعوديا وهو في السعودية، والسعودي يعتبر نفسه بحرينيا وهو في البحرين. وايضا فإن روابط الأخوة نجدها متناثرة في كل مكان في اراضي البلدين. من جسر الملك فهد الى عشرات المشاريع الخيرية ومئات الاعمال المشتركة في جميع الاصعدة. وكلها لا تعبر الا عن اصالة وعمق مودة هذه العلاقات التي تزداد نموا يوما بعد يوم. واليوم فإن زيارة صاحب السمو الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء للسعودية والتقاءه بخادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز هي تجسيد واضح لهذه العلاقات بين البلدين الشقيقين واستمرار وتأكيد على عمق الروابط التي تربط البحريني والسعودية منذ مئات السنين. وهذه الزيارة الكريمة لصاحب السمو رئيس الوزراء للسعودية هي تعبير صادق على ان "القلوب مجتمعة" منذ ذلك الزمان البعيد وحتى اليوم والتي يرعاها حضرة صاحب السمو الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة امير البلاد المفدى واخوه خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز. ان قلوب البحرين والسعودية هي دائما قلوب عامرة بالمحبة والمودة والتضامن والتلاحم وبوشائج لا تقطعها تقلبات السياسة ولا توقفها عجلة التاريخ. .

 

7/26/1994 12:00:00 AM

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها