النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11929 الأحد 5 ديسمبر 2021 الموافق 30 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:46AM
  • الظهر
    11:28AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

غداً تبدأ المسيرة من جديد

رابط مختصر
العدد 11067 الأحد 28 يوليو 2019 الموافق 25 ذو القعدة 1440

مفاهيم وأسس جديدة قمة البحرين التي اختتمت أمس أرست ولا شك مفاهيم وأسس جديدة في مسيرة العمل الخليجي المشترك سواء ما يتعلق منها بمجالات التعاون والتنسيق فيما بين دول مجلس التعاون أو في علاقات دول المجلس مجتمعة بالعالم الخارجي. وقد جاءت هذه النتائج الإيجابية تتويجاً للدور الكبير الذي قام به صاحب السمو الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة أمير البلاد المفدى رئيس الدورة الحالية للمجلس الأعلى وحسن إدارته للمداولات. لما عرف عن سموه من حكمة وحنكة وإخلاص في العمل لكل ما من شأنه تدعيم أواصر الأخوّة والتمازج في طريق البناء الخليجي الوحدوي. إن ما تمخضت عنه القمة على أصعدة التعاون الدفاعي والأمني والاقتصادي من شأنه دفع روح العمل الخليجي المشترك خطوات متقدمة، ومضاعفة الجهود لإنهاء المشاكل الثنائية العالقة بين دول المجلس وتعزيز الروابط والآمال والمصالح المشتركة لشعوب هذه المنطقة، ورفدها بالمقومات التي تعينها على تخطي العقبات في وسط المتغيرات الاقليمية والدولية. إن قرارات قمة البحرين إقليمياً وعربياً ودولياً انطلقت من مرتكزات، تعبر عن إيمان بالمصير المشترك ووحدة الهدف التي تجمع دول مجلس التعاون، باعتبار أن أمن دول المجلس كل لا يتجزأ. وقد اكتسب الموقف الحازم الذي اتخذته القمة من ظاهرة التطرف والعنف، ورفضها وإدانتها لهذه الممارسات.. أهمية خاصة. وذلك لتنامي هذه الظاهرة وأهمية مواجهتها باعتبارها بعيدة عن روح الدين الإسلامي الحنيف وتتنافى مع شريعته السمحة. إن ما خرجت به قمة البحرين من رؤية وأفكار واضحة وقرارات بناءة لدفع مسيرة التعاون. بما يحقق الأهداف والغايات السامية، سوف يشكل منعطفاً في مسيرة المجلس من شأنه رفع كفاءة الأداء الخليجي في مختلف المجالات، وهو جاء كثمرة للجهود التي اتخذتها البحرين والدور المميز الذي قام به سمو الأمير المفدى في الخروج بهذه القرارات التي تعكس تطلعات وآمال أبناء الخليج

 

12/18/1994 12:00:00 AM

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها