النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11933 الخميس 9 ديسمبر 2021 الموافق 4 جمادى الأولى 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:49AM
  • الظهر
    11:30AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

ونحن ندخل عامنا السابع

رابط مختصر
العدد 11067 الأحد 28 يوليو 2019 الموافق 25 ذو القعدة 1440

عندما بدأت "الأيام" الصحيفة قبل ست سنوات يومها الأول في عالم الصحافة، كانت تقلقنا مسألة كثير من الأصدقاء طرحوها ونحن نبدأ خطوتنا الأولى.. قالوا لنا: إنكم مجموعة من الشباب المتحمسين.. أين الخبرة بينكم في هذا العالم الذي أنتم تدخلون فيه؟.. انكم في حاجة إلى من صالوا وجالوا في هذه المهنة.. وما أنتم إلى حديثو عمل وخبرة وستواجهون صعاباً قد تؤخر سيركم وأنتم في حاجة إلى الاطلاقة السريعة. كان ذلك مقلقاً بحق.. ولكن من الناحية النظرية فقط.. إذ أن هذه المجموعة من الشباب كانوا يحملون في قلوبهم البحرينية.. دماً نابضاً بالحيوية والتفاني وإنكار الذات من أجل كسب الرهان وتحقيق الطموحات التي اجتمعوا عليها لتأسيس صوت جديد ومتجدد.. يجسد روح العطاء والولاء لهذا الوطن.. كان الإصرار وكان الثبات في ان يكون العمل متميزاً ومنجزاً بالعطاء البحريني الذي لا ينضب. وهكذا – وهذا ليس تعصباً – فإن الأيام حين ولدت، كانت تؤسس نهجاً جديداً في تغليب القدرة المهنية على الخبرة كان العنصر البحريني هو قلب هذا النهج والدم الذي يسري في عروقه. وها هي الأيام التي كانت وستظل على الدوام تجسد روح العطاء البحريني الخالص لهذا الوطن، هذا العطاء المتميز والمتجدد دائماً والذي هو مصدر فخرنا واعتزازنا جميعاً في هذه المؤسسة الوطنية. ان روح المبادرة تأصلت في كوادر الأيام وذلك عبر عمل دؤوب وتخطيط مدروس لتنطلق دائماً نحو غد أكثر اشراقاً ولتخرج اشد صلابة وأقوى عوداً. ان الانجاز الكبير الذي حققته الأيام في فترة قياسية لا تتعدى الستة أعوام وتعاظم دورها في مواكبة الحدث محلياً وعربياً ودولياً قد اكسبها احترام القارئ وتقديره، ولم يكن ذلك يكفي فقد كان علينا الارتقاء بمستوى العمل الصحفي لنكون دائماً صحافة الغد وليس اليوم فقط. ويحق لنا الفخر والاعتزاز في هذه المؤسسة وذلك للاضافات والمبادرات المتميزة والجديدة التي ادخلتها الأيام في اسلوب العمل الصحفي بالبلاد لتحقيق ذلك الانتشار الواسع محلياً وعربياً والذي جاء ثمرة عمل السواعد البحرينية الشابة التي تحمل في قلبها حب هذا الوطن ليظل اسم البحرين دائماً عالياً في شتى المحافل. ان الرعاية الكريمة من القيادة الحكيمة ممثلة في والد الجميع صاحب السمو أمير البلاد المفدى وصاحب السمو رئيس الوزراء وصاحب السمو ولي العهد هي عون لنا ووسام نعتز به وذلك ليس بغريب على حكومتنا الرشيدة التي وضعت المواطن على رأس سلم أولوياتها.. فكان ذلك زادا لنا في مسيرتنا نحو الافضل دائماً. ولن ننسى في هذا اليوم تلك المواقف المشرفة والداعمة من وزير الاعلام للصحافة البحرينية ورعايته الدائمة لها وتذليل كافة المعوقات والصعاب امامها. وفي مثل هذا اليوم من كل عام نتوجه بالشكر والتقدير لجميع القراء الاعزاء على تواصلهم الدائم مع الايام، فهم قوة الدفاع الرئيسية التي اعانت الايام على تجاوز العقبات والانطلاق في مسيرتها نحو آفاق أرحب. شكراً للجميع.. ونعاهدكم بالمزيد.

 

3/7/1995 12:00:00 AM

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها