النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11927 الجمعة 3 ديسمبر 2021 الموافق 28 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:45AM
  • الظهر
    11:27AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

ها قد حان الوقت لنطفئ النار الحاقدة

رابط مختصر
العدد 11067 الأحد 28 يوليو 2019 الموافق 25 ذو القعدة 1440

كل المؤشرات.. كل الدلائل وكل المعطيات تجسد الثقة المتنامية في هذا الوطن وآفاقه المستقبلية الرحبة رغم كل الاستماتات التي تبذلها جماعات التخريب لتقويض الأمن والاستقرار.. ورغم كل تلك الهجمة الشرسة التي تشنها اجهزة الاعلام المشبوهة في الخارج لتشويه صورة البحرين بمختلف الطرق والاساليب الملتوية. جماعات التخريب تتساقط واحدة تلو الاخرى في قبضة رجال الأمن مهما تسترت ومهما توارت لتنال الجزاء العادل لما اقترفته ايديها بحق الوطن وشعبه وليظل التاريخ يوصمها بالعار لجرائمها النكراء بحق الابرياء من الاطفال والشيوخ والنساء. لقد ادت اجهزة الأمن مهمتها بكل كفاءة واقتدار واستطاعت في زمن قياسي ان تحكم الطوق حول هذه الجماعات وتفكك فلولها وتكشف خلاياها وعناصرها وهي مهمة كانت كبيرة وجسيمة تستحق منا كلمة عرفان وتقدير لهؤلاء الرجال الاوفياء الذين تعاملوا بفعالية مع مختلف الاحداث والتطورات يدفعهم في ذلك شعور الولاء والحب لهذا الوطن وتأمن سلامة شعبه. وامام هذا الانجاز الأمني السريع والفعال، يأتي قرار انشاء المحكمة الخاصة للنظر في قضايا الارهاب والتخريب ليواكب هذا الحدث بحزم وحسن لا مناص من تطبيقهما اذا ما اردنا الحفاظ على مكتسباتنا وتجنب تعريض ارواح الابرياء للخطر بعد ما شاهدناه ولمسناه من تماد لهذه الجماعات في الجرائم التي تركب ضد كل ما هو عام وخاص. العقاب الرادع والسريع هو مطلب كافة فئات هذا الشعب التي سأمت هذه الممارسات وهذه الجرائم التي اقشعرت لها الابدان وهذا التخريب العشوائي لكل ما هو جميل وثمين على هذه الارض.. ومن هنا فان العقاب يجب ان يتساوى مع حجم الجرم المرتكب لعل وعسى ان تثيب هذه الفئة إلى رشدها وتعود إلى جادة الصواب.

 

3/24/1996 12:00:00 AM

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها