النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11928 السبت 4 ديسمبر 2021 الموافق 29 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:48AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:06PM

كتاب الايام

لن تعيدونا للوراء..

رابط مختصر
العدد 11067 الأحد 28 يوليو 2019 الموافق 25 ذو القعدة 1440

الهدوء هو أشد ما يفتك بهؤلاء الاشخاص. فتراهم كلما القى الأمن والاستقرار بظلاله على البلاد، وكلما دبت الحياة الطبيعية في اوصال الناس وتنفست الصعداء استماتوا لافتعال حريق هنا وتخريب ركن هناك، في محاولة لاثبات الذات الشريرة، بعد ان فرض شعبنا عليهم طوق العزلة ورفض رفضا باتا ممارساتهم التخريبية الشائنة وجرائمهم التي اقشعرت لها الابدان. هذه الاساليب والصراعات في عمليات الحرق والتخريب التي تأتي وفق اخبث الابتكارات وفنون الدمار الحاقدة هي نتاج مدارس متخصصة تلقن طلابها مادة اساسية واحدة فقط لا غير وهي الارهاب، مدارس الارهاب هذه لا وجود لها على ارض البحرين التي ينشد شعبها العلم والمحبة والاخاء.. هذه المدارس المتخصصة في الدمار والتخريب مواقعها معروفة للجميع ومهما توارت باساليب مختلفة، الا ان جميع الدلائل تشير اليها وإلى طلابها جميعا من الفاشلين. ان هذه الحرائق وعمليات التخريب لن تعيد عجلتنا إلى الوراء بفضل اصرار هذا الشعب على المضي قدما في مسيرته الخيرة رغما عن هؤلاء النفر وارهابهم.. فكل الدعوات التي اطلقوها من الخارج وفي الداخل للتصعيد والتخريب لم تجد لها اي صدى وباءت بالفشل، فكانت هذه المحاولات المسعورة للاعتداء على الممتلكات الخاصة لضرب الحركة التجارية والاقتصادية وهو اسلوب مستورد يستهدف معيشة الناس وقوتهم اليومي، هؤلاء الناس الذين رفضوهم فارادوا الانتقام منهم والنيل من مواقفهم الصلبة. انها هي تلك القلوب الحاقدة.. انها هي تلك النفوس المغموسة بالغل والحقد على كل ما هو جميل في هذا الوطن.. انها هي تلك الايادي الغريبة عنا تمتد مرة اخرى لخلق البلبلة والفوضى عبر بعض الاشخاص الذين باعوا ولاءهم لغير وطنهم وشعبهم وسينالون حتما جزاءهم العادل فلن يفلت هؤلاء الجناة من العقاب الذي ينتظرهم بفضل الرجال المخلصين في هذا الوطن ومن ابناء هذا الشعب الذي اثبت دائما تماسكه وترابطه بروح الاسرة الواحدة المتحابة الرافضة لكل وجوه التخريب والارهاب.

 

4/8/1996 12:00:00 AM

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها