النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11927 الجمعة 3 ديسمبر 2021 الموافق 28 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:45AM
  • الظهر
    11:27AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

الرؤية الواضحة.. وجوهر التحول الراهن

رابط مختصر
العدد 11067 الأحد 28 يوليو 2019 الموافق 25 ذو القعدة 1440

في كل الاحوال وفي كل الظروف، تبقى للبحرين مكانتها الثابتة التي لا تتزعزع بالرغم من كل المحاولات الشريرة التي ارادت لهذا الوطن ان يكون في غير موقعه.. وفي غير ما يمكن ان تحققه رؤيته الفاعلة في شتى المسارات المحلية والاقليمية والدولية، وهو نهج سارت عليه البحرين اتاح لها التأثير والتأثر في مجمل المواقف والمواقع التي كانت البحرين المساهم والمشارك فيه. وهذه المكانة التي هي عليها الآن، جاءت من رؤية واضحة واصرار ثابت في المضي نحو المستقبل الافضل لكل فرد فوق هذه الارض، تعطيه، ليسهم في تفاعله مع المنظور المتقدم للواقع الجديد الذي يعيشه العالم كله، وبالتالي فإن تظاهرة اقتصادية كالتي كانت يوم امس تنعقد على هذه الارض هي امتداد واستمرار لهذا النهج المتطور الذي سارت عليه البحرين لتؤكد مكانتها تأثيرا وتأثرا في كل المسارات التنموية وتتفاعل مع كل ما يصب في مصلحة البحرين بالدرجة الاولى والمصالح المتبادلة مع الدول الاخرى. ومن هنا فان الرؤية البحرينية كانت دائما تنطلق من انه لا يكفي ان تتفاعل مع الواقع الراهن فقط، وان يكون موقفك هو نتاج عمل الآخرين، اذ لابد ان تمتلك رؤية صادقة وسليمة للحاضر والمستقبل القادم بكل ما يحمله من مفاجآت وصعاب يجب ان نكون على استعداد للتعامل معها. والبحرين من الدول التي تؤمن بضرورة امتلاك رؤية واضحة للواقع الراهن يمكن الانطلاق منها لاستشراق آفاق المستقبل وتحديد الاهداف والغايات التي لابد من بلوغها على المدى الطويل. ويم امس حدد صاحب السمو رئيس الوزراء في كلمته جوهر التحول الراهن الذي تشهده منطقة الشرق الاوسط والذي هو تحول باتجاه السلام العادل سبيلا لدعم التعاون في مختلف المجالات.. فالسلام كما اكد سموه هو وجه مشرق للحضارة الانسانية. جوهر التحول الراهن في المنطقة وجملة المتغيرات التي لامست كافة دول العالم تتطلب منا وضع آليات جديدة تستطيع ان تواكب هذا الرتم المتسارع في حركة العالم الذي اصبح وحدة واحدة، وقد كان لسياسات الانفتاح الاقتصادي – كما قال سموه – نتائجها الحضارية الايجابية على مجتمعنا الذي اصبح وثيق الصلة بالثقافات المختلفة واكثر تقبلا واندماجا مع علوم العصر ومعطيات الحضارة مما ساعدنا في مسيرتنا التنموية والاجتماعية بفكر وقناعات متطورة. فيض العزم والتصميم، الذي اكده صاحب السمو رئيس الوزراء امام المؤتمرين امس على مواصلة المسيرة بخطوات واثقة هو تعبير صادق لمكنونات كافة ابناء الوطن واصرارهم على مواصلة الغايات المستهدفة وتجاوز كافة العقبات والصعاب التي يريد اعداء السلام والاستقرار وضعها في طريقنا. انه "الوجه المتغير للعالم" تتمازج فيه الشعوب وتتبادل الافكار والخبرات ويزخر بامكانات وفرص، ولابد من ادراك السبيل نحو التعامل مع هذا الوجه المتغير وفق رؤى واضحة نثري من خلالها تجاربنا ونؤكد عزمنا وتصميمنا على السير قدما بما يحفظ حقوقنا وانجازاتنا.

 

4/10/1996 12:00:00 AM

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها