النسخة الورقية
العدد 11145 الإثنين 14 أكتوبر 2019 الموافق 15 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:17AM
  • الظهر
    11:24AM
  • العصر
    3:43PM
  • المغرب
    5:11PM
  • العشاء
    6:41PM

كتاب الايام

محاولات يائسة من دولة بائسة

رابط مختصر
العدد 11063 الأربعاء 24 يوليو 2019 الموافق 21 ذو القعدة 1440

فضح النظام القطري البائس نفسه من خلال البرنامج المزيف والمفبرك الذي بثته قناة الجزيرة الأسبوع الماضي، والذي كشف حقيقة واحدة لا غير وهي أن هذا النظام المارق وقناته مصدران لترويج الإرهاب والأكاذيب وتزييف الحقائق وفقدان المصداقية منذ أمد بعيد.

فمحاولات هذا النظام النيل من ممكة البحرين الأبية وقيادته الرشيدة وبث الفرقة بين أبناء الشعب الواحد من خلال إعلامه الرخيص ومرتزقته،  متجاوزة جميع الأعراف الدولية وأواصر الأخوة والجيرة، لم تجد سابقاً ولن تجد حاضراً ولا مستقبلاً في شق النسيج الاجتماعي لهذا الشعب وتهديد وحدته الوطنية وولائه لقائده جلالة الملك المفدى الذي سبق الزمن عندما أرسى دعائم الإصلاح والديمقراطية وفق مبادئ ميثاق العمل الوطني والدستور وحقق الأمن والأمان وطموحات وأمال شعبه في التقدم والرفاهية والرخاء رغم الظروف والتحديات التي مرت بها بلادنا.

ألم تحاول هذه الدولة المارقة في السابق استهداف مملكة البحرين وتأجيج العنف والكراهية والطائفية بين أبناء الشعب الواحد؟ ألم تحاول الاستعانة بحفنة من الخونة والمأجورين في السابق كما الحاضر للإدلاء بشهادات كاذبة ومزيفة خاصة إبان الأحداث التي شهدتها البلاد عام 2011؟ نعم لقد حاولت وفشلت بعد أن اصطدمت بصخرة وحدة الشعب البحريني بكل أطيافه وفئاته، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على الغباء السياسي ومحاولة هذه الدولة إيجاد مكانة لها بين الأمم بعد رفضها  من قبل جيرانها والعديد من الدول العربية والأجنبية لمواقفها الداعمة للإرهاب والإرهابيين. 

ما أثلج صدورنا نحن البحرينيين هو هذا التضامن الواسع مع المملكة والرفض الخليجي والعربي لما بثته هذه القناة المأجورة والذي أكد المكانة السامية لمملكة البحرين ومدى الاحترام والتقدير اللذين تحظى بهما.

لقد كان واضحًا ما بثه تلفزيون البحرين في تقريره الموثق بالمعلومات والوقائع الذي دحض جميع الأكاذيب والافتراءات التي أوردتها قناة الجزيرة وأكد أن لغة التحريض وإثارة الفتنة التي تتبعها تنطلق من منهج النظام القطري في دعم وتمويل الإرهاب.

إن هذه المحاولات اليائسة لن تزيدنا إلا عزماً وإصراراً بالوقوف خلف قيادتنا والمضي قدماً بمسيرة الخيرالمباركة والرفض القاطع للتدخل القطري السافر في شؤوننا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها